آخر الأخبار
  حكم التسبب بحادث سير   ضريبة الدخل : الحكومة تدرس اعادة النظر بالاعفاءات للاسر حسب حجمها   استمرار اضراب موظفي المحاكم الشرعية لليوم الثاني على التوالي   ارتفاع اسعار البنزين والكاز واستقرار اسعار الديزل والغاز خلال الاسبوع الثالث من الشهر الحالي   هل ترفع الحكومة اسعار المحروقات والكهرباء الشهر المقبل   مصر تستورد البندورة الاردنية   لجان تدرس اصدار بطاقة خاصة بالعمالة الوافدة في الاردن   هام للطلبة الدارسين على نفقة المكرمة الملكية   ماذا انجزت الحكومة من تعهداتها في 100 يوم؟   الرزاز : العنصر البشري هو مورد الاردن الحقيقي   الملك يلتقي وزير الخارجية الامارتي ويؤكد على متانة العلاقات الاخوية والتاريخية بين الاردن والامارات   شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول ما كان يحدث في حفل ..قلق   اعترافات اردني قام بالسطو على بنك الخليج في الكويت   تقلبات جوية متوقعة اليوم وغدا ...تفاصيل   بالاسماء .. التعليم العالي يعلن نتائج إساءة الاختيار   ناعور .. شخص يضرب عشريني بالقنوة على رأسه ليلقى ..   إيقاف 3 موظفين تسببوا بإزهاق أرواح شخصين في بلدية حسبان .. كانت جراءة نيوز انفردت بنشر خبر عنه   أعمال شغب و حرق منزل أثناء مداهمة أمنية في الأغوار الشمالية   الرزار يدشن انطلاق أكبر صندوق استثماري .. "تفاصيل"   عشرينية تحاول قتل نفسها لهذا السبب في الاشرفية

بعد عمليات السلب التي تمت امس.. رسالة الى مدير الامن العام الفقيه

آخر تحديث : 2018-02-04
{clean_title}
حقق الأردن بقيادته الحكيمة وابنائه المخلصين الذين نذروا أرواحهم لخدمة الوطن والقيادة انجازات عديدة ساعدت في نهضة وتقدم الأردن هو الأداء المتميز والمخلص للمؤسسة الأمنية بجميع فئاتها والتي وفرت الأمن والأمان للمجتمع الاردني.
 
ولا ننكر ما حققته تلك المؤسسة الامنية المتميزة خلال الفترة الماضية بقيادة اللواء الركن احمد الفقيه وما زالت الفاعلة لنهضة وتطور الدولة الأردنية وساهمت في تقدم وتطور وارتقاء المجتمع الأردني بسرعة الوصول الى مرتكبي الجرائم التي هددت امن المجتمع وباتت مفخرة لنا جميعا. 

كما ان لا احد ينكر دور دائرة المخابرات العامة والأجهزة الأمنية وقوات الدرك والأمن العام الذين يعملون كجسد واحد  يصلون الليل بالنهار للحفاظ على مكتسبات الوطن وحماية امنه.

الا ان ما حدث في الاونة الاخيرة من عمليات سلب وصلت ارتكاب نفس المجرمين لجريمتي سلب في نفس الوقت والمنطقة دق ناقوس الخطر من الحرفية التي ارتكب بها اؤلئك المجرمون جرائمهم ولا بد من ايجاد حل سريع وعاجل لكبح جماح تلك الحوادث والتي باتت على شفا ان تصبح ظاهرة مخيفة ومرعبة في ذات الوقت.

فاتساع العاصمة عمان والعوامل الخارجية التي استجدت على المجتمع تتطلب منا ايجاد حلول لها تكون انية وسريعة .

جميعنا نعلم ان هناك تنسيقا عاليا ببين الدفاع المدني وامانة عمان في الترخيص على المباني حيث تشترط امانة عمان على مالكي الابنية والعقارات الحصول على موافقة الدفاع المدني من ناحية اشتراطات السلامة العامة فلماذا لا يكون هناك تنسيق اخر ما بين الامن العام وامانة عمان بوضع شرط تركيب كاميرات امنية بداخل البناء وخارجه حالنا حال الدول الاوروبية والتي تضع اشتراطات مشابهة والتي حدت من خلال تلك الكاميرات من الجرائم بشكل كبير بحيث باتت دولة مثل هولندا تستورد السجناء من دول  مجاورة لابقاء العاملين في السجون يعملون بدلا من انهاء خدماتهم.

حيث اننا جميعا نعلم انه كان لدور بعض تلك الكاميرات سرعة في القبض على بعض المجرمين او حتى مصطنعي الحوادث والذين يتفنون في طرق الهروب من جرائمهم مثل احضار شهود زور او الاصرار على الانكار.

الامن العام باحسن حالته ولكن لا بد من فكار ابداعية تصل بنا الى المجتمع الامن المحمي جيدا من امثال اؤلئك المجرمين.


  
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق