آخر الأخبار
  الصراصير تغلق مخبزين في مأدبا   وفاة شاب في بركة زراعية في سويمة   الرزاز لوالدة مسجون : هم ابناؤنا وسادرس قانون العفو العام   تجمع لابناء معان امام الديوان الملكي مطالبين بحل قضية ابنائهم العالقين على الحدود الاردنية السورية   عامل وطن يتفاجأ بما وجده بجانب حاوية في راس العين   بطريقة لا تخطر على بال ذويها فتاة في الثامنة عشر من عمرها تحاول الانتحار في الهاشمي   وزير الصحة يفاجىء مستشفى البشير   اللوزي : الملكيات الفردية لوسائط النقل ستنتهي عام 2022   ما قاله العناني عن النفط في الاردن   اعلان هام للاردنيين من القوات المسلحة   ذوي اسبقيات يقتلون ثلاثة اشقاء ويصيبون والدهم وشقيقتين اثر اطلاق النار عليهم في الشونة الجنوبية   ثلاثة يقتلون شابا بلا رحمة طعنا في جنوب عمان ..تفاصيل القبض عليهم   سقوط طفلة في الرابعة من عمرها عن الطابق الثالث من منزل ذويها في صويلح..تفاصيل   النظيف.. اربعيني يضرب نفسه بسكين في منطقة مقتل امام الجميع تفاصيل صادمة   الصور ...14 تاجرا ومروجا للمخدرات في قبضة الامن ...تفاصيل المداهمات   الفتاه التي حاولت الانتحار اليوم يطلقون عليها اسم رجل ولها ذقن ولحية كالرجال   الاحوال المدنية تفتتح مكتبا خاصا للمتقاعدين العسكريين   ثمانينية تستخرج بطاقة أحوال مدنية لصرف معونتها الوطنية   الغذاء و الدواء تصدر بياناً حول حقيقة سحب حبوب مصنعة امريكياً لخطورتها على الصحة   هذا ما لا تعرفونه عن خسوف 27 تموز الجاري .!

بعد عمليات السلب التي تمت امس.. رسالة الى مدير الامن العام الفقيه

آخر تحديث : 2018-02-04
{clean_title}
حقق الأردن بقيادته الحكيمة وابنائه المخلصين الذين نذروا أرواحهم لخدمة الوطن والقيادة انجازات عديدة ساعدت في نهضة وتقدم الأردن هو الأداء المتميز والمخلص للمؤسسة الأمنية بجميع فئاتها والتي وفرت الأمن والأمان للمجتمع الاردني.
 
ولا ننكر ما حققته تلك المؤسسة الامنية المتميزة خلال الفترة الماضية بقيادة اللواء الركن احمد الفقيه وما زالت الفاعلة لنهضة وتطور الدولة الأردنية وساهمت في تقدم وتطور وارتقاء المجتمع الأردني بسرعة الوصول الى مرتكبي الجرائم التي هددت امن المجتمع وباتت مفخرة لنا جميعا. 

كما ان لا احد ينكر دور دائرة المخابرات العامة والأجهزة الأمنية وقوات الدرك والأمن العام الذين يعملون كجسد واحد  يصلون الليل بالنهار للحفاظ على مكتسبات الوطن وحماية امنه.

الا ان ما حدث في الاونة الاخيرة من عمليات سلب وصلت ارتكاب نفس المجرمين لجريمتي سلب في نفس الوقت والمنطقة دق ناقوس الخطر من الحرفية التي ارتكب بها اؤلئك المجرمون جرائمهم ولا بد من ايجاد حل سريع وعاجل لكبح جماح تلك الحوادث والتي باتت على شفا ان تصبح ظاهرة مخيفة ومرعبة في ذات الوقت.

فاتساع العاصمة عمان والعوامل الخارجية التي استجدت على المجتمع تتطلب منا ايجاد حلول لها تكون انية وسريعة .

جميعنا نعلم ان هناك تنسيقا عاليا ببين الدفاع المدني وامانة عمان في الترخيص على المباني حيث تشترط امانة عمان على مالكي الابنية والعقارات الحصول على موافقة الدفاع المدني من ناحية اشتراطات السلامة العامة فلماذا لا يكون هناك تنسيق اخر ما بين الامن العام وامانة عمان بوضع شرط تركيب كاميرات امنية بداخل البناء وخارجه حالنا حال الدول الاوروبية والتي تضع اشتراطات مشابهة والتي حدت من خلال تلك الكاميرات من الجرائم بشكل كبير بحيث باتت دولة مثل هولندا تستورد السجناء من دول  مجاورة لابقاء العاملين في السجون يعملون بدلا من انهاء خدماتهم.

حيث اننا جميعا نعلم انه كان لدور بعض تلك الكاميرات سرعة في القبض على بعض المجرمين او حتى مصطنعي الحوادث والذين يتفنون في طرق الهروب من جرائمهم مثل احضار شهود زور او الاصرار على الانكار.

الامن العام باحسن حالته ولكن لا بد من فكار ابداعية تصل بنا الى المجتمع الامن المحمي جيدا من امثال اؤلئك المجرمين.


  
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق