آخر الأخبار
  الأمن العام يكشف سبب وفاة الشخص الذي عثر عليه متوفيا في دير علا   طعن عشريني برقبته في الجويدة..تفاصيل مؤلمة   ضرب حدث في السابعة عشر من عمره بقنوة على رأسه في القويسمة   مكافحة الفساد تنفي صلتها بكتاب موجه للرزاز يفيد بالحجز على أموال النائب الخوالدة   الطاقة والمعادن تحرر مخالفات بحق 12 محطة وقود لم توفر مادة الكاز   وزير الأوقاف يقرر ايقاف شركتا حج وعمرة وتحويلهما للنائب العام   اصابات بالغة تلحق باربعيني اثر دهسه في الهاشمي الشمالي   شخص يطلق النار على دورية نجده دير علا و يعثر عليه متوفيا في بركة   بالتفاصيل...العثور على جثة أردنية في تركيا   العثور على جثة شقيق نائبة داخل بركة ماء في دير علا   تفاصيل جديده حول جلسة خاصة لمجلس النواب لمناقشة واقرار العفو العام   القوات المسلحة الأردنية تساهم بتقديم الخدمة للمواطنين   الكشف عن نسبة الطلب على اسطوانات الغاز امس الخميس   اسماء المناطق في الاردن التي انقطعت عنها المياه   بعد انتهاء المنخفض القطبي...تعرف على حالة الطقس خلال الشهر الحالي!   إمام مسجد أردني ينقذ سائحاً بلجيكياً تائهاً في البادية الوسطى.. وهذا ما جرى   الوزير الأسبق عماد فاخوري ينضم لمؤسسة بمجموعة البنك الدولي   التربية : الغش وراء حرمان 150 طالب توجيهي حتى جلسة الأربعاء   الارصاد الجوية تحذر من طقس الجمعة - التفاصيل   تقرير "الدفاع المدني " خلال الـ"24" ساعة الماضية
عـاجـل :

بعد مرور اسبوع على رحيل المهندس طارق التل .. نجله يروي تفاصيل وفاته: رؤيا سبقت رحيله في الروضة المشرفة

آخر تحديث : 2018-02-13
{clean_title}
لم تكن وفاة المهندس الزراعي طارق التل بوفاة عادية على الإطلاق، فقد انتقل الراحل إلى جوار ربه مصلياً في الروضة الشريفة في المسجد النبوي في المدينة المنورة.


وفاة المهندس طارق التل قبل اسبوع من اليوم كانت الحادث الاكبر الذي سيطر على مواقع التواصل الإجتماعي سواء في الأردن او في السعودية وانتقل ذلك للصحافة فحسن الخاتمة التي نالها التل جعلت الجميع يغبطه عليها ويتمناها لنفسه.
ليث نجل المرحوم روى قصة وفاة والده مؤكداً انه كان حريصاً جداً على زيارة المسجد النبوي الشريف بعد ان شاهد رؤيا فسرها له إمام المسجد بدعوة لزيارة الروضة الشريفة ووفق ليث التل فإن والدهم لم يخبرهم بالرؤيا وعلموا بها من إمام المسجد بعد وفاته بأيام.

واضاف التل انهم وجدوا وصية والده كتبها قبل وفاته بثلاثة أيام وقام بزيارات كبيرة لمجموعة من الأقارب والأصدقاء الذين قالوا له انهم شعروا بانها زيارة الوداع كما قام بتسديد ديونه وترتيب عدد من الإلتزامات المالية المترتبة عليه.

ووفق التل فقد غادر والده مع ابنته وزوجها يوم الأربعاء الماضي وانه قد شعر بألم في منطقة الصدر فور وصوله المطار وجرى اسعافه من قبل الكوادر المختصة في مطار المدينة المنورة قبل ان يعاوده الألم في الفندق ليأتي له صديقه الدكتور الأردني "كايد الكايد” الذي اخبره بأن وضعه على ما يرام وانه سيعود بإذن الله إلى الأردن بصحة جيدة إلا ان المرحوم عارض الكايد قائلا له: "أريد ان ابقى هنا وأموت في المدينة”

ونقل التل عن شقيقته المرافقة لوالده انه وفور انهاء الفحوصات الطبية طلب الذهاب إلى المسجد النبوي الشريف وصلى قيام الليل وصلاة الفجر ثم طلب الذهاب لزيارة الروضة الشريفة وسط محاولة منعه من قبل زوج ابنته بسبب ظروفه الصحية التي لا تسمح له بالتواجد في مكان مكتظ إلا انه اصر على ذلك وبقي في الروضة الشريفة حتى مطلع الشمس لتحين ساعته في الركعة الثانية من صلاة الضحى قريباً من محراب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأضاف التل انه وفور ورودهم نبأ الوفاة اصروا على ان يكون الدفن في المدينة المنورة في البقيع حيث ان الله تعالى اختار له الوفاة هنالك وانه توجه على الفور مع شقيقه إلى المدينة بعد ان قدمت لهم السفارة السعودية في الأردن جميع التسهيلات اللازمة لاصدار التأشيرة وبشكل عاجل.

واكمل انهم كانوا يريدون ان يكون الدفن ما بين صلاتي المغرب والعشاء ولم يكن لهم ذلك فكان الدفن فجر يوم الجمعة قائلا ان ذلك من حكمة الله تعالى فكان الحضور في المسجد حاشداً فكان عدد المصلين والمشيعين كبيراً جداً وقد سار معظمهم بالجنازة.

واشار التل إلى ان جميع من حضروا لتقديم التعازي بوفاة والده كانوا على العكس تماماً يقومون بالتهنئة بهذه الميتة التي اختارها الله واكرمه بها وان وفاة والده بهذه الطريقة وفي روضة الرسول خفف عليهم مصابهم بشكل كبير.

ووصف التل والده بالانسان المتصالح مع نفسه والذي لم يحمل حقداً او ضعينة في يوم من الأيام على انسان قائلا انه لم يذكر ان والده خلد إلى فراشه وهو يحمل امراً على اي انسان وكان مسامحاً متسامحاً مع الجميع وحتى ان نالهم من اي شخص اذى فإنه كان يسامحه قبل ان يخلد لفراشه.

رحم الله المهندس طارق التل واسكنه فسيح جناته بإذنه تعالى
  • ( 1 )
    حسين المشاقبه
    رحمه الله تعالى واداخله فسيح جناته
    2018-02-15
    06:50 am
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق