آخر الأخبار
  تحذير من الامن العام في تمام الثانيه فجر الخميس   المطار: حركة الطيران في مطار الملكة علياء الدولي طبيعية   الأمن العام ينقذ إمرأة مسنة في الزرقاء   "التربية": ترحيل امتحان التوجيهي يوم غد الى الاحد المقبل   حالة الطرق لغاية الساعة الحادية عشر مساءً والأمن العام يحذر ..   تعطيل الوزارات والدّوائر الرسميّة والهيئات الخميس   ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين .. صور   سكان عبدون يناشدون مدير الأمن العام لمنع شباب يلقون كرات الثلج المحشوة بالحجارة فورا   الأمن يعلن حالة الطرق المغلقة في المملكة حتى التاسعة .. ويحذر المواطنين   ثالث محاولة انتحار خلال ٢٤ ساعة في عمان ...فتاة تقتل نفسها شنقا في عمان   الخارجية: وفاة معتمر أردني واصابة ٤ آخرين بجروح خطيرة بحادث حافلة في السعودية   الامانة: 135 آلية تتعامل مع الثلوج على 36 مسار   تعليق دوام المدارس الخميس .. ولا تغيير على موعد امتحان التوجيهي   تعرف على منافس منتخبنا الوطني في الدور الثاني لكأس اسيا   حالة الطرق في المملكة حتى الثامنة مساء   سيدة اردنية تطلق النار على زوجها بسبب خلافات عائلية - تفاصيل   الملك والعاهل المغربي يبحثان تعزيز التعاون بين البلدين   الامن يحذر من هذه المناطق و الطرق! أسماء   تساقط الثلوج في جنوب وشرق العاصمة عمان   بني إرشيد للرزاز: الجميع على درب الهجرة كما فعل قتيبة
عـاجـل :

بمعيّة عبدالوهاب، وفِي حضرة "لما انت ناوي

آخر تحديث : 2018-06-08
{clean_title}
جراءة نيوز - خاص

حينما ترثى الحياة ويتملكك الحزن فلا بد من قراءة كلمات يكن لك زادا و سلوى وفي الكلمات التالية خطتها زينة المعاني فحازت آلاف الاعجابات والمشاركات ربما لانها احسنت الوصف وادخلتتا في دهاليز اللا مكان

نحزم حقائبنا، ونجْمعُ فيها صورالأحزان وخذْلاننا العملاق، ولقْطة فرحٍ ثمينة. نفرُّ إلى الّلحن سويّة. أُراقبُك يا عبده وأنت تتصدّقُ على الحروفِ المشرّدة بمأوى من الألحان.
أعودُ معك إلى حياةٍ سابقة، كنتُ فيها وَتَراً في قانون، وكنتَ ريشة عودٍ حزين.
أحزان آخر ليلٍ؛ كؤوسٌ ودخان وضياع ومسيرٌ على غير هدى وتخبّطٌ ما بين أرصفة "لما انت ناوي" ونظرات ريبة تُحاصرنا.
أتعلم يا عبده! يؤلمني عتبك هذا كل ليلة؛

لمَا انت ناوي تغيب على طول
مش كنت اخر مره تقول؟ لمَا انت ناوي

الفراق واحدٌ يا صديق الترحال، والخذلانُ وشمٌ على القلب لن يمحوه الوداع، فمابالك ترتجي منه أن يلوّح لك قبل الرحيل؟
تسْتأذنُني في كل ليلة أنْ تُطلقُ العنان لهمومِك وهواجِسِك. تُلقي عود ثقاب على البعاد، فتشْتعلُ نيرانُك وتَحْرِقَني.
ينْصبُ لك الطّيفُ شباكَه، وإذْ بك تحْضن أوهاماً، ليبْتعد السّرابُ ساخراً من طفولتك التي تصدق كل شي يا عبده، كل شيء، وأخْجَلُ أنْ أذكّرك بأنني حذّرتُك اليوم، كما حذّرتُك أمس. نَضْحكُ معاً على فخٍّ نقعُ فيه كلّ ليلة. وتشعل سيجارة أولى في صحّة الوهم، في صحّةِ صاحبك هذا الذي لم يدْر!
ثمّ نعودُ لنفكّر ونعتّقُ الذكرى، حتى يختمر السؤال: لماذا ترتجي منه أن يلوّح لك قبل الرحيل؟
وهكذا نُسافرُ لسنين، ونعودُ لنجد نظرات الرّيبة والذّهول ذاتها؛ ينظر الناس إليّ وإليك، ويسكنهم السؤال..
أشعل لك سيجارة ثانية في صحة جنونهم.. اعذرهم يا رفيق السفر، فهُمْ لمْ يرحلوا مثْلنا؛ ورغم السّهر، لم يسهروا، وبرغم اللقاء، أشكُّ بأنهم التقوا. أفْقدَهُم منطقُ الحقائق القدْرةَ على التبصّر. وكلّما فتشوا عنك يا عبده على هذا المقعد حيث تجلس، أمامي، لم يجدوك. وكلما أشعلت لك سيجارة، ازدادت ريبتهم، وظنوا بي الظنون.
دعْنا منهم يا عبده، فؤلاء قومٌ فقدوا صوابهم، وأجبني أمانة عليك يا عبده، بعد سيجارة ثالثة؛ هل ترتجي منه الوداع قبل الرحيل حقاً، أم انك تتعذّرُ بلحظاتٍ من الوداع علّ الشوق يهزمه و" يرجع تاني"؟
يُحرجك هذا السؤالُ، كالعادة، فتضحك وتشيح بوجهك. وتشعل الثالثة، أو الرابعة، أو الخامسة.. لا أدري
لا أذكر..
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق