آخر الأخبار
  الموقر .. مشاجرة عنيفة بين شخصين تودي لطعن وإطلاق نار ! تفاصيل ..   6 إصابات في حادث مروع بين مركبتين بنزول العدسية! تفاصيل ..   خبير نفطي: نظام جباية جديد صادر عن هيئة تنظيم قطاع الطاقة   وقف ادخال المركبات والمغادرين لمركز حدود جابر بحلول الساعة الثالثة عصرا   لماذا فرّت ملكة جمال شيماء قاسم من العراق الى الاردن ؟   يأسا من الحياة ...ثلاثيني يقتل نفسه بهذه الطريقة في الهاشمي الشمالي   عملية قسطره للنائب مصلح الطراونه   السعودية ترفع رسوم برادات الخضراوات الأردنية   ارتفاع أسعار النفط رغم اتجاهها لخسارة أسبوعية   انطلاق مسيرة في عمان تطالب الحكومة باستعادة أراضي الباقورة والغمر   الطراونة منحاز لمطالب عمال البلديات   سوريا توضح لمواطنيها شروط زيارة الأردن   الملك يعزي بوفاة سوار الذهب   العثور على الطفل المفقود مجد خليل   الصاغة يغلقون محالهم احتجاجاً على رسوم الدمغة   تشغيل إشارات ضوئية جديدة في عمان   قتيبة للرزاز: حسسونا إنه الأردن إلنا   999 اردنيا و 392 سوريا غادروا الى سوريا امس   نقيب اصحاب محطات المحروقات: 18 محطة تم اغلاقها وسط تراجع حاد في مبيعات المحروقات   توقيف نائب سابقة على خلفية ذمة مالية
عـاجـل :

تصفيق حآر

آخر تحديث : 2018-05-14
{clean_title}
لا أرى للحزن والحسرة ثمة داعي, فمن كان شريكٌ في البيّعه ستكون دمعته كذبة, ستكون هتافاته خدعة, وسيكون ما سيشاهده يحدث مُتعة تسرُ ناظريه..أيُ نكبة أعظم من أن ترى إنتصار عدوّك عليك وأنت لست في داخل المعركة, وأنت لا تحملُ السلاح, وأنت لا تردي لباسُ الشرف..بل أنت تمكثُ خلف الشاشات تنتظر روعة المشهد الذي تعتبره مستفزاً لمشاعر المسلمين, أما مشاعرك فتكاد أن ترقص فرحاً على أنغام النصر, نصر العدو الذي يحتفلُ بعقر دار أوطاننا ولم نستح أو نخجل. ممن نستح؟ من فلسطين المجروحة, أم من القدس المبيوعة, أم من نظرة السبعيني الذي أمضى عمره يقرأ في وعودنا وكذب تصريحاتنا أن العودة لا محال منها وتقرير المصير سيكون آجلا أو عاجلاً وها هو على مشارف الموت ولم يحدث من هذا شيء, أم نخجل من نظرات الطفل الذي حال لسانه يسأل أين سيأخذ الزمان وطني!.

ما بال قلوب الأوطان قسّت على فلسطين, لماذا صرّنا مع العدو والزمان عليها , وما الذي إغترفته حتى نتخلى عنها علناً وبكل هذه البرودة.. واللهِ أنها شريفه ولم يمسسها أحداً وهي راضية مرضية, وإن إغتصبها نكِرةُ هذا الزمان, فلا ذنب على المغصوبة حتى يُحكم عليها بهذا الإعدام.

كلكم خائفين من رجل خلقه الله, لكنكم لا تخافون من الله وتدافعون عن المقدسات الإسلامية, لا تقفون في وجه الإسرائيليون وهم يستبيحون ساحاته ويرقصون فيها فرحاً بذكرة الإنتصار التي هي نكبتُنا, سبعون عاما لم نستطع فيها إسترداد حقنا, سبعون عاما ونحن نحلم.... وهل النائمين على وسادة العارِ يحققون أحلامهم!.

لكل عربي خائن, متهاون, مُتخاذل.... أنت على موعد مع حصاد ضعف السنين, أنت على موعد مع وسم العار الجديد, أنت وجميعنا على موعد مع نكبة هذا الزمان برعاية رجل بلا عقل لكنه يملك السلطة والمال إنحنت لقراراته كل الجباه العربية. فثمة مشهدين مؤلمين سيكونا حاضرانِ ويمكنك التصفيق بحرارة لمن تشاءُ منهما دون خجل أو حياء, سيما وأنك لا تستطيع التمثيل في مشهد الإفتتاح... وعلى فكرة

ليست وحدها السفارة الأمريكية ستُفتتح في القدس.... بل أشياء اخرى كثيرة ستُعاني.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق