آخر الأخبار
  اول وفد سياحي من لبنان يصل للاردن عبر معبر نصيب البري    تعرف على آخر ما توصلت اليه الحكومة حول العفو العام .. تفاصيل   بيان هام وتحذيري من وزارة المياه لجميع المواطنين   اعتصام للعاملين من سائقي التطبيقات الذكية امام النواب   نقابة الاطباء البيطريين يدعو الى ايجاد اليات لحل المشاكل الاقتصادية بعيدا عن جيب المواطن   لص يسرق مبالغ مالية من مرافقي اطفال في مستشفى البشير   ترجيحات بتخفيضات لاسعار المحروقات بنسبة 6 بالمائة   اقليم البترا يعلن حالة الطوارئ القصوي استعدادا للاحوال الجوية المتوقعة   الشهاب: إعداد خطة للتعامل مع الظروف الجوية والحالات الطارئة   اهالي ماعين ينفذون وقفة احتجاجية لعدم تشغيل ابناءهم في شركة دنماركية   الإعداد لقاعدة بيانات موحدة لتغطية السكان بالتأمين   وزارة المياه تدعو المواطنين للابتعاد عن مجاري المياه والسيول   الرئيس المقدوني يغادر المملكة   الدفاع المدني يدعو إلى ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر خلال المنخفض الجوي المتوقع   اللواء البزايعه يرعى حفل تخريج دورة تنظيم وإدارة مخيمات اللاجئين وضحايا الكوارث   دفاع مدني جرش يتعامل مع انفجار انبوب تهوية في احد محطات المحروقات   انخفاض اسعار النفط عالمياً يفرض على الحكومة تخفيض المحروقات والكهرباء بنسب عالية   وزارة المياه تنفذ حملة مكثفة في وادي السير لضبط الاعتداءات على مصادر المياه   إحالة الفستق الحلبي وقهوة الحشرات إلى مكافحة الفساد   مهلة شركات التطبيات الذكية تنتهي الاحد

تعافي الاقتصاد الاردني ممكن

آخر تحديث : 2018-11-07
{clean_title}
تقدُّم البورصة في اي دولة هو بمثابة مرآة صادقة لاداء الاقتصاد مع الاخذ بعين الاعتبار الظروف السياسية والامنية والمزاج العام في الدولة، وفي حالة الاردن فالصورة لا تختلف كثيرا عن ذلك، فالبيانات التي صدرت عن المدير التنفيذي لبورصة عمان اول من امس حول اداء الشركات المدرجة اسهمها في البورصة ومن واقع الميزانيات المودعة لدى السوق تشير الى إمكانية تعافي الاقتصاد الاردني، وذلك باتخاذ قرارات تشجع القطاعات الاقتصادية لرفع وتائر انشطتها، وتحفيز الاقتصاد بالاعتماد على الوسائل المعروفة ماليا واقتصاديا خصوصا قطاعي الانتاج والتصدير والاستهلاك.
وحسب بيانات البورصة فإن 117 شركة حققت ارباحا صافية بلغت 900.2 مليون دينار في نهاية الربع الثالث من العام الحالي بمعدل نمو نسبته 18 %، وهي ربحية مجزية بالنظر الى الصعوبات التي يواجهها الاردن ماليا واقتصاديا، وتداعيات التطورات السياسية والامنية الاقليمية، وفي التفاصيل فقد تحسن اداء القطاع الصناعي بزيادة الارباح بنسبة 146 % بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وساهمت شركات التعدين ( البوتاس والفوسفات ) في زيادة الربحية بشكل حاسم بالرغم من التحديات التي تواجه الصادرات الاردنية، وفي نفس الوقت سجلت ربحية البنوك المساهمة الكبرى في الارباح حيث نمت بنسبة 13.3 %، اما شركات الخدمات فقد منيت بخسارة بمعدل 7.1 %.
انتظام الشركات المدرجة اسهمها في بورصة عمان البالغ عددها 195 شركة بتقديم بياناتها المالية في موعدها باستثناء شركة واحدة هو تطور إيجابي، وان 146 شركة حسنت اداءها سواء بزيادة الربحية وتقليص خسائر مجموعة من الشركات، وهذه المؤشرات والبيانات المالية في مصلحة السوق والمتعاملين، وان الموجودات المتاحة امام المتعاملين اصبحت اكثر جودة، بعد ان تم التخلص من الاسهم الرديئة، وهذا من شأنه المساهمة في سرعة تعافي السوق في حال اتخاذ السلطات المرجعية لسوق رأس المال قرارات لتسريع وتائر العمل في السوق خصوصا بتشجيع السوق الاولية ( تمتين القاعدة الراسمالية للشركات العاملة و/ او تأسيس شركات جديدة).
سوق الاسهم الاردنية لا زالت محل ثقة المستثمر المؤسسي العربي والاجنبي، حيث بلغت نسبة مساهمة المستثمرين غير الأردنيين في الاسهم 48.9 % من إجمالي القيمة السوقية للاسهم الاسهم الاردنية، شكلت مساهمة العرب 36.8 %، وملكية الاجانب 12.1 % من الاسهم في المسجلة في البورصة، فالملكية غير الاردنية في الاسهم المصرفية تبلغ  54.7 %، وفي الاسهم الصناعية بلغت 53.8 %، الامر الذي يشير الى ان الشركات الاردنية حقيقية نشطة وتحقق ارباحا وان الحاجة تستدعي الاهتمام اكثر بتسريع وتائر النمو في كافة القطاعات وتقديم حوافز بما يعود بالمنفعة على المالية العامة والاقتصاد والمجتمع الاردني.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق