آخر الأخبار
  إغلاق مقر اتحاد الكاراتيه الأردني أسبوعين   الأوقاف: هذه هي شروط إعادة فتح المساجد .. “شاهد”   وزيرة الصحة المصرية: لن يسمح أن يكون المصريون فئران تجارب واللقاح الصيني جرب في الاردن والامارات   إغلاق محكمة بداية المفرق وبلدية معدي بعد تسجيل اصابات كورونا   تعميم الإجراءات الصحية عند فتح المساجد   12 إصابة بكورونا في إربد لم يتطرق لها الموجز   تعليق الدوام في وزارة الاشغال بعد اصابة ٣ موظفين ومراجع بالكورونا   اربد .. إغلاق كوفي شوب يزاول عمله سرا متجاوزا قرار الدفاع   بالاسماء ... تحويل 24 مدرسة إلى نظام التعليم عن بعد   عبيدات: زيادة أعداد الإصابات بكورونا لا يعني أن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة هذا الوباء   استحداث تطبيق إلكتروني لتتبّع مخالفي تعليمات العزل   عبيدات: يجب تعزيز قدرات الرصد الوبائي   6 وفيات و734 إصابة جديدة بكورونا شاهد التفاصيل   تقييم العودة للمدارس الأسبوع الحالي   بالوثيقة..التربية: وقف منح أو قطع الاجازة دون راتب وعلاوات المعلمين والمعلمات   الفايز يعتذر عن استقبال المهنئين التزامًا بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا   4 مليار دينار ارتفاع المديونية بعهد الرزاز   الأردن العاشر عربياً و127 عالمياً بنسبة التمثيل النسائي الوزاري   إصابة كورونا في وزارة المياه وتعليق استقبال مراجعي دائرتين   خبير نفطي يرجح تخفيض سعر البنزين قرشا واحدا
عـاجـل :

تعرف على ماذا يحدث لجسم المتبرع بالأعضاء؟

آخر تحديث : 2020-08-05
{clean_title}

يمكن للتبرع بأعضاء، شخص متوف واحد إلى بقاء العديد من الأشخاص الآخرين. ولكن عندما يموت متبرع، كيف يحفظ الأطباء أعضاءه من أجل الزرع؟.

قال هيذر ميكيسا، رئيس العمليات في Lifebanc، منظمة شراء الأعضاء في شمال شرق أوهايو: "لكي تكون متبرعا بالأعضاء، يجب أن تكون في المستشفى، على جهاز تهوية، وأن يكون لديك نوع من الإصابات المدمرة عصبيا".

ويوجد طريقتان لإمكانية حدوث هذا: موت الدماغ والقلب. ويحدث الموت القلبي عندما يعاني المريض من تلف شديد في الدماغ، لدرجة أنه لن يتعافى بشكل كامل. ويمكن أن يكون هذا الضرر لأجزاء مختلفة من الدماغ، بحيث يستمر عمل أجزاء صغيرة من الوظائف الدماغية، ولكن الطبيب يقرر أنه لن يتمكن أبدا من التعافي. ولا يظل المتبرع على قيد الحياة إلا بواسطة جهاز تهوية، والذي قد تختار عائلته إزالته منه. ويعتبر هذا الشخص ميتا قانونيا عندما يتوقف قلبه عن النبض، وفق موقع (روسيا اليوم).

وتأتي معظم الأعضاء المتبرع بها من حالات موت الدماغ، حيث لا يكون للمتبرع وظائف دماغية، وفقا لدراسة عام 2020 في مجلة BMJ Open. ويعاني هذا المريض من فقدان لا رجعة فيه لوظائف جميع مناطق الدماغ، بما في ذلك جذع الدماغ. ويشخص الطبيب فردا على أنه "ميت دماغيا" عندما يكون المريض في غيبوبة، ولا يعاني من ردود فعل جذعية في الدماغ، ويفشل في اختبار انقطاع النفس الذي يثبت ما إذا كانت جميع وظائف جذع الدماغ قد فقدت. والشخص ذو الدماغ الميت يُعتبر متوفى قانونيا، حتى إذا كان ما يزال يتنفس باستخدام جهاز التنفس الصناعي.

وفي حين أن جسم المتبرع يظل على قيد الحياة من خلال دعم الحياة، فإن فريق شراء الأعضاء يختبر ما إذا كانت أعضاؤه آمنة للزرع. وإذا كان المتبرع مصابا بالسرطان أو عدوى مثل "كوفيد-19"، فقد لا تكون أعضاؤه قابلة للاستخدام، ولكن لا تمنع جميع الأمراض استخدام الأعضاء.

ويمكن أن تكشف اختبارات الدم الروتينية ما إذا كانت الأعضاء مثل الكبد والكليتين سليمة. ويفحص فريق شراء الأعضاء أحيانا قلب المتبرع بحثا عن التلف أو الانسداد، عن طريق لصق أنبوب رفيع في شريان أو وريد، وتثبيته عبر الأوعية الدموية إلى القلب. ويمكن للفريق أيضا استخدام أشعة سينية للصدر لتقييم حجم الرئتين أو العدوى أو علامات المرض. وقد يقومون بإجراء المزيد من الاختبارات عن طريق لصق أنبوب رفيع في الرئتين لتقييم العدوى وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للمضادات الحيوية. ولا تُزرع الأدمغة أبدا، ولكن التبرع بجميع الأعضاء الأخرى ممكن في حالة موت الدماغ؛ وفي حالة الوفاة القلبية، من المحتمل أن يكون القلب قد تضرر جدا للتبرع، وفقا لدراسة عام 2020.

وبعد اختبار الأعضاء، يجد فريق شراء الأعضاء ويؤكد مطابقات المستلمين من قائمة انتظار الزرع الوطنية. ويحدد الجراحون وقتا للقاء المتبرع والسفر إليه.