آخر الأخبار
  مصادر: استثناء الجهات الرقابية من "فريق التحقيق بتسمم عين الباشا" لتحقيق الحياد   زوجة المتوفى بتسمم "عين الباشا " تروي تفاصيل ما جرى لزوجها من المستشفى حتى الوفاة   الرزاز يشكّل فريقاً للوقوف على جميع حيثيّات حادثة تسمّم عين الباشا   ارتفاع عدد حالات التسمم في عين الباشا إلى 148   ضبط آليات انشائية تستخرج البازلت بطريقة مخالفة في الهاشمية   الغذاء والدواء تنفذ عمليات تفتيش على مشاغل الدواجن والمطاعم   عبيدات: الأردن لن يصل للمناعة المجتمعية.. ونخشى من تجاوزات العيد   وزارة الزراعة تنفي استيراد دواجن من أوكرانيا   كيف دخلت شحنة الدجاج الفاسد إلى الأردن؟   5 أردنيات في قائمة "فوربس الشرق الأوسط" لسيدات الأعمال   طقس معتدل في جميع انحاء المملكة تفاصيل   ضبط مركبات تسير بسرعات عالية على الطرق الخارجية   العيسوي يرعى إطلاق حملة توزيع أضاحي جلالة الملك في إقليميّ الشمال والجنوب   4 وفيات و5 إصابات بتصادم مركبتين على طريق الحسا الطفيلة   الغذاء والدواء: فتح مكاتب بكافة المحافظات وخطة لاستقطاب مفتشين   القبض على سيدة طعنت زوجها في الرصيفة   ارتفاع عدد حالات التسمم الغذائي في عين الباشا إلى 104   تمديد ساعات حظر التجول الليلي بعد العيد   "التربية": الوضع المالي لصندوق ضمان التربية مطمئن، ولديه ودائع في مختلف البنوك تبلغ قيمتها 80 مليون دينار   مهيدات: 3 انواع بكتيريا في عينات دجاج عين الباشا
عـاجـل :

تفاصيل جديدة عن مهندس أردني حاول تقديم امتحان التوجيهي "الإنجليزي" عن احدى الطالبات

آخر تحديث : 2020-07-05

{clean_title}

في حادثة تُعد الأولى من نوعها، على مدار عقد امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي”، ولم تشهد الأعوام الماضية حالات مشابهة لذلك، تم أمس ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية لتأدية امتحان اللغة الإنجليزية بديلا عن إحدى الطالبات”.

وكانت الشكوك قد ساورت مراقبات في إحدى قاعات امتحان "التوجيهي”، بلواء الرصيفة في محافظة الزرقاء، طالبة كانت ترتدي نقابا، ورفضت بتعنت واصرار كشف النقاب عن وجهها حتى يتسنى للمراقبات التأكد من هويتها، قبل أن يتبين لاحقا أنه شاب يعمل مهندسا، انتحل شخصية طالبة لتأدية الامتحان بدلا عنها.

مصادر مقربة من الحادثة قالت أن هذه الشكوك التي تولدت للمراقبات في امتحان اللغة الانجليزية الذي تقدم إليه الطلبة، أمس، من جميع الفروع، أن هناك علامات استفهام وراء تعنت الطالبة ورفضها إزالة النقاب للتأكد من هويتها، فتم إبلاغ مديرة القاعة، لكن الأخيرة طلبت منهن تركها وشأنها لحين الانتهاء من الامتحان، حتى لا يثار الهلع والرعب لـ18 طالبة كن في القاعة نفسها، وربما يؤثر ذلك على مجريات الامتحان ونتائج الطالبات.

المصادر ذاتها، أكدت أن المراقبات بالقاعة انتظرن "الطالبة المزعومة” لحين الانتهاء من إجابة الاسئلة وتسليم ورقة الامتحان، وبعدها تم إحضارها إلى غرفة لغايات تفتيشها بحضور الشرطة النسائية ومديرة القاعة، بعد اجبارها على إماطة اللثام عن وجهها ليتبين أنه شاب تبين أنه يعمل مهندسا، قد انتحل صفة الطالبة بالاتفاق معها حتى يجيب على أسئلة الامتحان.

بعد ذلك، تم القبض على الشاب من قبل الشرطة النسائية داخل المدرسة ومن ثم جرى تسليمه للمركز الأمني الذي بدوره باشر التحقيق مع المتهم.

وكشف التحقيق عن "أن المهندس اتفق مع الطالبة على أن يرتدي خمارا ويتولى مهمة تقديم الامتحان نيابة عنها بعد أن تزوده ببطاقة الأحوال الشخصية خاصتها”.

وكانت مديرية الأمن العام قالت إن الأجهزة الأمنية "ضبطت شخصا ارتدى ملابس نسائية لتأدية امتحان (التوجيهي) بديلاً عن إحدى الطالبات”، وفق مديرية الأمن العام، مضيفة "أن مشرفي إحدى قاعات الامتحان ورجال الأمن العام وعناصر من الشرطة النسائية، اشتبهوا بشخص حاول تقديم الامتحان، وكان يغطي وجهه ويرتدي ملابس نسائية”.

وأوضحت أنه تم ضبط الشخص بالتعاون مع مشرفي القاعة، وبعد تدقيق هويته "تبين بأنه شاب انتحل شخصية طالبة، وحاول تقديم الامتحان نيابة عنها”.

ومن المتوقع أن يمثل المشتبه به أمام مدعى عام الرصيفة اليوم بتهمتي (انتحال صفة الغير)، فيما تم ضبط الملابس النسائية التي حاول التنكر بها لإخفاء هويته.

من جهتها، قالت الأمين العام للشؤون المالية والإدارية في الوزارة، نجوى قبيلات، إنه في حال أقرت الطالبة بأن محاولة الغش التي تم ضبطها كانت بالاتفاق معها، فتحرم الطالبة من دورتين متتاليتين وتحال إلى القضاء.

وأضاف أما إن لم يكن هناك اتفاق بين الطالب والشخص الذي ضبط بدلا منها في قاعة الامتحان، فتعتبر متغيبة عن الامتحان.

يشار إلى أن وزارة التربية والتعليم، تتخذ بالتعاون مع مديرية الأمن العام كل عام إجراءات أمنية مشددة لمنع حالات الغش لتحقيق العدالة في التحصيل العلمي بين الطلبة، من بينها وقف شبكة الإنترنت المسؤولة عن تحريك مواقع التواصل الاجتماعي التي كان يسخرها البعض في عمليات الغش، ناهيك عن الانتشار الأمني داخل وخارج الأسوار المدرسية.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق