آخر الأخبار
  ببان صادر عن النقابة العامة للعاملين في البلديات وأمانة عمان   الدفاع المدني ينفذ تمرينين لحادثين وهميين في مادبا والحسا   هل.. الاردن خالي من مرض الحصبة   وزارة التربية تتعهد لطلبة مدرسة تم اغلاقها في مرج الحمام   هذا ما ضبطته كوادر سلطة المياه في منطقة اللبن   افتتاح اول عيادة للاقلاع عن التدخين بالزرقاء   الوزير ابو رمان : ليس مطلوبا من الوزير الدخول في العمل البيروقراطي بل تسهيله   صلح عشائري بعد رسالة فيسبوك مسيئة في الاردن   موظفو بلدية اربد يواصلون اضرابهم   المحكمة الادارة ترد دعوى ضد رئيس ديوان المحاسبة والهيئة العليا لمهنة المحاسبة القانونية   تعزيزات امنية في حي الزواهرة في الزرقاء لهذا السبب   الكشف عن سبب تاخير حسم ملف العفو العام   أجراء عملية ولادة داخل سيارة إسعاف في المفرق   نقيب المهندسين يستهجن الصمت الحكومي حيال اراضي الباقورة والغمر   المهندسون الزراعيون ينفذون اعتصاما امام مبنى الامانة   موظفو بلدية الطفيلة يواصلون اضرابهم   تمديد حملة تصويب أوضاع اللاجئین السوریین خارج المخيمات   الملكية تفوز كأفضل شركة طيران إقليمي لفئة الأربع نجوم   30 شركة تخليص تبدأ عملها في مركز حدود جابر   التربية تفتتح حملة التوعية باهمية التراث الثقافي الاردني المادي وغير المادي

ثلاثة سيناريوهات لمستقبل حكومة هاني الملقي

آخر تحديث : 2018-02-13
{clean_title}
رحيل تعديل ابقاء سيناريوهات تدور حول مستقبل الحكومة في المطبخ السياسي هذه الايام، لاسيما بعد نشر العديد من هذه الاخبار على مواقع التواصل الاجتماعي.

فالسيناريو الاول يتحدث عن رحيل متوقع لحكومة هاني الملقي خلال الايام القليلة القادمة، طرحت فيه اسماء ستخلفه‏، مصدر مقرب من رئيس الوزراء الذي استغراب الاخبار من التي يتم تداولها واصفا ايها بانها عارية عن الصحة وانه هذا الامر لم يبحث ولا في اي إطار كان.

ويستند مؤيدو هذا السيناريو الى ان رحيل الحكومة سيخفف من حدة التوتربين الحكومة والشارع بعد انطلاق عدد من الفعاليات الاحتجاجية التي بدأت منذ القرارات الاقتصادية الاخيرة.

وفي السياق ذاته تقول الناطق باسم كتلة الاصلاح النائب ديما طهوب أن غالبية النواب أصبحوا متفقين على ضرورة رحيل حكومة هاني الملقي، كما أن مذكرة طرح الثقة اصبحت تجد تفاعلا كبيرا في أروقة المجلس بالرغم من كون عدد الموقعين لا يمثل أغلبية، مشيرة إلى أن المذكرة "كرة ثلج تكبر يوما بعد يوم، الا انه امر مثير للجدل خصوصا ان المذكرة لاقت تأييد 23 نائبا فقط من أصل 130 .

اما السيناريو الثاني الذي يرجح تعديلا على الحكومة وبالذات في حقيبة وزارة النقل التي يشغلها المهندس وليد المصري بالاضافة لوزارة العمل بعد ان تسلمها في التعديل الرابع والاخير للحكومة منذ تسلمها في 28 من ايلول عام 2016 ، وتشير التوقعات الى ان رئيس الحكومة قد يجري تعديلا مستندا على تقريره السنوي لتقييم عمل كل وزارة على حدة، كما حدث في التعديل الثالث الذي جرى بعد نشر التقريرانذاك.

السيناريو الثالث يفيد بأن حكومة الملقي باقية في مكانها، حيث يأتي هذا تنفيذا لرؤى جلالة الملك التي تم طرحها في الاوراق النقاشية الملكية من خلال نهج اطالة عمر الحكومات من خلال مبدا ما يعرف اربعة مقابل اربعة والذي بدا تنفيذه في حكومة الدكتور عبدالله النسور والتي استمرت في اروقة الدولة الاردنية على طول عمر المجلس النيابي السابع عشر، حيث يهدف هذا المبدا لمأسسة العمل ولمواصلة تنفيذ الخطط والرؤى الموضوعة.

الحكومة باقية الا اذا اقالها مجلس النواب، والا إذا ما شاء رأس الدولة أن يتدخل لاي طرف كان، ويقيل الملقي وحكومته، وهو ما يرى مراقبون انه قد بيعث ضمنيا لرحيل مجلس النواب، فالى اين يتجه المشهد؟؟ سؤال برسم الاجابة.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق