آخر الأخبار
  اصابتان جراء تدهور مركبة مسرعة في ناعور   العثور على جثة فتاة عشرينية في منزلها بماركا وتحقيقات   كتلة "عهد": تعديل "المالكين والمستاجرين" أولوية قصوى   أردني ضمن قائمة فوربس لـ أكثر ١٠٠ شخصية مؤثرة في مجال الأعمال بالعالم.. تعرف عليه   العرموطي: لماذا يُصرف 50 مليون دينار على قناة بدلا من منحها للتلفزيون الاردني؟   أرطغرل يثير الجدل في الاردن - صور   الدفاع المدني يبين حقيقة معلومات مغلوطة   توضيح حكومي (هام) حول قانون العفو العام   الحكومة تضع شروطا على (1700) غارمة أردنية تبرعت الإمارات بإنقاذهن من السجن .. "تفاصيل"   جواد العناني: لهذا السبب اقالني الملقي من حكومته ..   "بدران" يكشف اسرار ويفجر مفاجأة حول رحيل حكومته التي استمرت اقل من (8) اشهر .. "تفاصيل"   الدفاع المدني يحذر المواطنين من حالة عدم الاستقرار الجوي   تحذير هام للأردنيات من هذه المساحيق .. "تفاصيل"   إنذار عدلي بمليون الا ربع بحق عوني مطيع   الحكومة توضح حقيقة وقوع هزة أرضية في الأردن - تفاصيل   تسفير الكلبة "سمبوكا" مع صديقتها الى امريكا بعد ان تعذبت في الزرقاء   إرادة ملكية لـ أبو علبة   مسؤول بنكي يشكو: في جيبي 100 دينار فقط   مياهنا : مياه الشرب مطابقة للمواصفات الاردنية   الرزاز يطلق منصة بخدمتكم
عـاجـل :

جمادة فراعنة...أسيد اللوزي شهيد الواجب

آخر تحديث : 2018-12-05
{clean_title}
أعلن مدير الاعلام لمؤسسة الضمان الاجتماعي أن المؤسسة تعمل على دراسة حالة الراحل أُسيد اللوزي الذي قضى نحبه متطوعاً لانقاذ طفلة سقطت في حفرة امتصاصية في منطقة خريبة السوق خلال الموجة المطرية الشديدة في شهر تشرين الثاني الماضي.
الاهتمام بأسيد يعود لسببين : أولهما أن له حقاً تعمل المؤسسة على توفيره له وفق حقوقه كمشترك في الضمان، وثانيهما لأنه قضى نحبه خلال عملية انسانية أخلاقية شُجاعة يستحق عليها أن تُكرم أسرته لا أن تُعاقب بفقدان معيلها، وفقدان حقهم في الكرامة وتوفير الاحتياجات وهو عمل صندوق المعونة الوطنية المطالب بالتحرك نحو هذه القضايا الانسانية لا أن يقف منتظراً من يراجعه، فالناس لا تعرف كيف تحصل على حقوقها من المؤسسات الحكومية. 
مبادرة مؤسسة الضمان تستحق الاحترام على توجهاتها مما يعكس أن الاهتمام لا يقتصر على الجانب الحقوقي المالي وهو مهم وضروري، ولكن الاهتمام الانساني والأخلاقي يُوفر فرص التشجيع نحو المبادرات الانسانية والخلاقة التي تجعل الانسان لا يقف مكتوف الأيدي متفرجاً على مصيبة أمامه بل يتقدم لمعالجتها وازالتها والتخفيف من أضرارها على الناس، مع تأكيد المطالبة بعدم التورط في المغامرة غير المحسوبة التي تدفع لمضاعفة الخسارة كما حصل في واقعة خريبة السوق. 
مظاهر انسانية كبيرة كامنة في نفوس شعبنا وسلوكه، تعكس الرغبة في العمل، والخدمة، ومعالجة التقصير، ولكنها لا تجد المناخ الملائم في ابراز العمل التطوعي واشاعته كظاهرة شعبية انسانية مبادرة، فالعديد من العناوين التي تحتاج لتغطية مالية أو جُهد انساني، يمكن معالجتها عبر العمل التطوعي المبادر، الذي يجب أن يبدأ كظاهرة تربوية من المدرسة، لتنظيف المدارس مثلاً ومحيطها، والقيام بخدمة المجتمع المحلي، بهدف اشباع رغبات الشباب والشابات في العمل والاندماج فيه ورفع سويته ومضامينه، وبهدف تحقيق مردود ايجابي على المحيط الاجتماعي الذي يُعاني من الفقر أو يواجه تدني الخدمات وغيرها. 
العمل التطوعي مفتاح نجاح المجتمع لارساء الأخوة والشراكة بين الناس وتعميم الاحساس بالمسؤولية وتوزيعها برغبة وتفانٍ بين الأردنيين، عبر مؤسسات المجتمع والأندية والأحزاب والنقابات، كل في دوره ومحيطه ومدى اهتماماته. 
أُسيد اللوزي يجب تسمية شارع باسمه، وكتيبة من المتطوعين الشباب تضع هدفاً للعمل على تحقيقه، فهو شهيد مثل كل الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن نعيش بكرامة وأمن، وأسيد لم يكن الا واحداً من هؤلاء الذين قضوا وضحوا بحياتهم من أجل الآخرين. 
أسيد له الرحمة والسكينة والشكر للضمان الاجتماعي على مواصلة دورها في تأدية الواجب، ولتكن ذكراه فاتحة الآفاق نحو المبادرات التطوعية لرفعة قيم مجتمعنا والاسهام بحل مشاكله ومتاعبه
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق