آخر الأخبار
  %0.81 ارتفاع بمعدل التضخم في الاردن   لليوم الرابع .. اكثر من الف إصابة كورونا في الأردن   دعم يوناني قبرصي لدور الملك بالوصاية على القدس   إدارة السير: لا علاقة للباص السريع بالازدحامات   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة الحنيطي   الأمير راشد والأميرة زينة يستقبلان الشرباتي في المطار   وفاة الشيخ عبدالوهاب الحنيطي   الأميرة بسمة تنعى الحاج إياد خليفة   الرفاعي: البرلمان الحزبي البرامجي هدفنا   إحالة 3 من كبار موظفي الصحة على التقاعد .. أسماء   27.38 مليار دينار الدين العام حتى نهاية أيار   7 وزراء بـ "حكومة الخصاونة" في مهمة جديدة   الكشف عن أسباب غياب قضية الفتنة خلال زيارة الملك لواشنطن   ولي العهد يهنئ "السلط"   الاردن: بدء تفعيل عقوبات الطرح العشوائي للنفايات اليوم و عقوبات تصل الى 1000 دينار   الحكومة: قد يكون هناك ارتفاع بفاتورة الكهرباء لمن يستهلك أكثر من 600 كيلو واط   الحكومة تخرج عن صمتها أخيراً: لا نُخالف الدستور و جميع تعديلات "الخدمة المدنية" جاءت لمواكبة التطور لا لإرضاء "أشخاص بعينهم"   القبض على مطلق إشاعة انفجار في مستشفى ماركا   الكاتب أبو طير: ملف الفتنة لم يطرح في زيارة الملك لواشنطن   الأوبئة : الفقر أسوء من فيروس كورونا ويجب تفادي الاغلاقات وجعله الخيار الأخير

حماك الله يا بلدي من اللصوص

{clean_title}
 في بلدي الاردن الوطن الشامخ بصدق العطاء كل يوم حكاية ورواية تدمي القلوب لا نعلم من هم ابطالها ومتى يتحركون لاحباط هذا الشعب المرابط الصامد المنتمى لتراب الاردن ولانعلم ماذا يريدون. 
من قصة البورصات الوهمية وقصة الاراضي المنسية التي رفعوا اسعارها بشكل جنوني ومن قصة مطيع وشركائه ومن قصة الفساد بشتى صورة واشكالة الى ان وصلنا لقصة الغارمات من بنات الاردن الحرائر الذين استغلوا حاجتهم واوضاعهم المادية بصناديق اقراض كاذبه لا هدفها الاردن ولاابناء الاردن ولو فعلا قدر لمئات الملايين من الدنانير التي صرفت بشكل قروض انتاجية او مشاريع ان تنجح لما كان عندنا في الاردن ازمات لا بطالة ولاغيرها؟. 
ان ماحدث ويحدث من جرائم قد تكون انسانية واخلاقية واجتماعية بحق ابناء الاردن من استغلال لظروفهم واوضاعهم المادية يجعل من الواجب ان يكون هناك وقفة حقيقة لاصلاح الامر مهما كانت الظروف وان يعاد النظر في كل موسئسات الاقراض العامة والخاصة وشركات التسهيلات المالية والمنظمات التي تصرف الاموال هنا وهناك بدون ان يكون هناك اي اثار ايجابية على الواقع الاردني . 
من ابجديات الاصلاح ووصول الاردن الى مصاف الدول المتطورة والمتقدمة والدولة التي حافظت على هويتها الوطنية والاسلامية على الرغم من كل ظروف المنطقة هو تطبيق وتفعيل منظومة الانظمة والقوانين وان تكون السيادة والفيصل في كل شي هو القانون الاردني حيث يجب ان يقدم الجميع كل شي لدعم الاجهزة المعنية لتطبيقة بحيادية بدون تدخل او تغول من أي جهة او أي أي طرف من السلطات في الاردن او مواطن مهما كانت الصفات التي يتغطون بها. 
أن الاوان ان تسود معاني المساواة والعدالة للجميع وان يتم وقف التغول والاستباحة على الوطن ومقدراتة باسماء مختلفة او تقمص واتخا ذ كثير من المعاني كغطاء لاقتناص الفرص والاستفادة من مقدرات البلاد بدون وجة حق. يجب ان نتقى الله في بلدنا ومواطننا العزيز وان يقف الجميع الاخطاء التي حدثت سابقا وان يتعاون الجميع لتطبيق القانون في كل شي في الاردن بدون أي اعتبارات او استثناءات او أي شي اخر. حمى الله الاردن وشعب الاردن واجهزتة الامنية الشجاعة الامينة على الوطن ومصلحة الوطن.