آخر الأخبار
  الامن : محتجون يحرقون الية تابعة لقوات الدرك في الرمثا   مدير الجمارك: البحارة التزموا بأن لا يكون هناك تهريب للأسلحة والمخدرات   خليل عطية يستنكر إعتقال مواطنة اردنية من سلطات الاحتلال الصهيوني   تجدد الاحتجاجات في الرمثا وسط تعزيزات امنية مشددة   القاء القبض على مطلق النار على الحافلة الحكومية في البترا   الخارجية : إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية   الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية   الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين   الحباشنة يسأل عن منح مدير الأمن العام المتقاعد سيارة و500 لتر بنزين وسائق ومرافق   مساعد رئيس هيئة الأركان السابق صابر المهايرة في ذمة الله   صيغة "بلد المليون" مطلوب للتنفيذ القضائي تتصاعد بعد توقيف عزام الهنيدي   معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل   إدارة الفيصلي تُهدد اتحاد كرة القدم باعتصام مفتوح إن لم يتم صرف المستحقات خلال 48 ساعة   ما هي اسباب منع مصنع "الحرّة" من تصدير سجائره ؟   ملحس ينتقد سياسات الحكومات المتعاقبة : كل "شلن" ضريبة على الدخان يساوي (45) مليون دينار بالسنة   وفاة حفيد الداعية النابلسي بحادث سير .. والعزاء في أم أذينة   كروز الدخان يشغل الأردنيين   الزوايدة يتهم وزراء سابقين بالحصول على مشاريع عملاقة   الرزاز يُخطط لحفظ كرامة الأردنيين   العكايلة: العصمة للأنبياء فقط
عـاجـل :

حماك الله يا بلدي من اللصوص

آخر تحديث : 2019-04-01
{clean_title}
 في بلدي الاردن الوطن الشامخ بصدق العطاء كل يوم حكاية ورواية تدمي القلوب لا نعلم من هم ابطالها ومتى يتحركون لاحباط هذا الشعب المرابط الصامد المنتمى لتراب الاردن ولانعلم ماذا يريدون. 
من قصة البورصات الوهمية وقصة الاراضي المنسية التي رفعوا اسعارها بشكل جنوني ومن قصة مطيع وشركائه ومن قصة الفساد بشتى صورة واشكالة الى ان وصلنا لقصة الغارمات من بنات الاردن الحرائر الذين استغلوا حاجتهم واوضاعهم المادية بصناديق اقراض كاذبه لا هدفها الاردن ولاابناء الاردن ولو فعلا قدر لمئات الملايين من الدنانير التي صرفت بشكل قروض انتاجية او مشاريع ان تنجح لما كان عندنا في الاردن ازمات لا بطالة ولاغيرها؟. 
ان ماحدث ويحدث من جرائم قد تكون انسانية واخلاقية واجتماعية بحق ابناء الاردن من استغلال لظروفهم واوضاعهم المادية يجعل من الواجب ان يكون هناك وقفة حقيقة لاصلاح الامر مهما كانت الظروف وان يعاد النظر في كل موسئسات الاقراض العامة والخاصة وشركات التسهيلات المالية والمنظمات التي تصرف الاموال هنا وهناك بدون ان يكون هناك اي اثار ايجابية على الواقع الاردني . 
من ابجديات الاصلاح ووصول الاردن الى مصاف الدول المتطورة والمتقدمة والدولة التي حافظت على هويتها الوطنية والاسلامية على الرغم من كل ظروف المنطقة هو تطبيق وتفعيل منظومة الانظمة والقوانين وان تكون السيادة والفيصل في كل شي هو القانون الاردني حيث يجب ان يقدم الجميع كل شي لدعم الاجهزة المعنية لتطبيقة بحيادية بدون تدخل او تغول من أي جهة او أي أي طرف من السلطات في الاردن او مواطن مهما كانت الصفات التي يتغطون بها. 
أن الاوان ان تسود معاني المساواة والعدالة للجميع وان يتم وقف التغول والاستباحة على الوطن ومقدراتة باسماء مختلفة او تقمص واتخا ذ كثير من المعاني كغطاء لاقتناص الفرص والاستفادة من مقدرات البلاد بدون وجة حق. يجب ان نتقى الله في بلدنا ومواطننا العزيز وان يقف الجميع الاخطاء التي حدثت سابقا وان يتعاون الجميع لتطبيق القانون في كل شي في الاردن بدون أي اعتبارات او استثناءات او أي شي اخر. حمى الله الاردن وشعب الاردن واجهزتة الامنية الشجاعة الامينة على الوطن ومصلحة الوطن.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق