آخر الأخبار
  رسميا .. نتائج انتخابات نقابة المعلمين الأردنيين   النتائج الرسمية للمقاعد الفردية ‘‘لانتخابات المعلمين‘‘   تحقيق أمني لمعرفة سبب سقوط عشريني في حي نزال من الطابق الثالث منتصف الليل   مدعي عام عمان يوقف مطلق إشاعة "تسرب اشعاعي من المفاعل النووي" على ذمة القضية   النتائج الأولية لانتخابات نقابة المعلمين الأردنيين .. تحديث   فتاة ترتدي ملابس شفافة داخل أحد النوادي الرياضية في عمان الغربية! شاهد الصورة ..   العثور على جثة أردني في فندق بالقاهرة   رورو حرب توجه رسالة من لبنان للأردنيين ..   الجمارك تحبط تهريب 20 ألف حبة كبتاجون   السعودي "رافع سبابته".. لم يمت بالسرطان ليقضي برصاص سفاح المسجدين   النائب الخزاعلة : "الغرايبة" ليس لديه النضج السياسي ليكون وزيرا .. وهذا سبب المشادة الكلامية بيني وبينه   بالصورة .. حفل مشبوه ومناشدة للجهات الأردنية المختصة بالتحقق منه ومتابعة الأمر   وزيرة الإعلام جمانة غنيمات تحاضر في أكاديمية الشرطة الملكية   استاجر شهر واحصل على ستة شهور مجانا في الجبيهة   يتيم يزور قبر والده ويخبره عن علاماته :" رح اجيب 95 يا بابا"   الملك على موعد مع الزرقاويين الأربعاء   وفاة الفنان الأردني عدنان شهاب.. صاحب أغنية بطل الملاعب يا أردني   كاتب إسرائيلي يعلق على تحية النائب خليل عطية لمنفذ عملية سلفيت   الفناطسة للمصورين "حضروا كاميراتكم سأقذفه بالكندرة" ..!   الوزير السابق بحكومة الملقي "العناني" : احلم ان اكون رئيساً للوزراء
عـاجـل :

خاتم الخطوبة

آخر تحديث : 2018-03-08
{clean_title}
من يتابع مواقع التواصل يجد أن هناك ظاهرة باتت تنتشر بشكل كبير وملحوظ في الأماكن العامة..الجامعات والمطاعم والكوفي شوب... حتى بالشارع العام .... فمثلاً تكون جالس في أحد المطاعم وتنتظر الطلبية على أحر من الجمر ( من الجوع).. وفجأة ( يا غافل إلك الله) يقوم شاب وفتاة ( في مطلع العشرين من أعمارهم) وحولهم عدد من الشباب والبنات وإذ بالشاب يجلس أمام الفتاة (على ركبة ونص) ويخرج من جيبه خاتم ويتقدم بطلب الزواج منها (وهي بتعمل حالها متفاجئة) وطبعاً توافق، فيقوم بتلبيسها للخاتم واحتضانها مع تصفيق وصفير من الحضور وتصوير و نشر و بث مباشر على الصفحات لهذه الحادثة و المناسبة ... حتى أن آخر حادثة قامت الفتاة هي بطلب الزواج من الشاب في أحد المواقع العامة وقامت بإخراج الخواتم وتلبيس الشاب ... فبهذه الظاهرة نقول بأن من يفعلها قد وصل إلى القمة في قلة الحياء والأخلاق...
فقد تجاوزنا الثلاثين من العمر ونخجل أن نقول لأقرب الناس بأننا نريد الزواج ... كما أن عاداتنا وتقاليدنا وقبل ذلك ديننا الحنيف يرفض مثل هذه الأفعال ، فقد تعوّدنا أن من أراد الزواج من فتاة ( طبعاً بتكون مدلّة حدا من الجيران) وكما جرت العادة أن يذهب وفد نسائي لجسّ النبض ، وبعدها بأيام وفد نسائي آخر للتعريف بالعريس وأوضاعه وأخلاقه، وبعدها يذهب العريس مع وفد نسائي لرؤية العروس والتعرف عليها ، وتكون فترة الجلوس قصيرة (لا تتجاوز ثلث الساعة) حتى أن العريس والعروس يبقوا في حالة ارتباك وعدم توازن وارتجاف ، ويسترقا النظر لبعضهم البعض استراقً، وهذا كله من الحياء والتخلق بخلقه ، حتى أن العريس من شدة الحياء والخجل يتحدث مرة عن زرع الأرض وحصادها وعن عصير الزيتون (هو بعمره ما زرع) ومرة يتحدث عن حالة الطقس والمنخفضات القادمة ، وبعد هذه الزيارة يأتي دور السؤال والاستشارة وصلاة الاستخارة من الطرفين حتى تتم الموافقة ...مش من الباب للطاقة وبقعدة عامة طلب وتلبيس خواتم ودون وجود الأهل ... فلا تستغرب في أحد الأيام أن يدخل عليك أبنك أو بنتك وبيده خاتم الخطوبة وقد خطب وتزوج دون علمك...
نقول رحم الله أيام زمان ورحم الله كبار السن ( الختيارية ) كيف كان الحياء هو أساس حياتهم، على مستوى لما كانت تطلع سميرة توفيق تغني على التلفزيون (السادة) وتقوم بالغمز بعيونها ، الختيار يفكر الغمزة له فيستحي ويصبح وجه أحمر ويصير يتغزغز ويضحك لحاله..
فالغاية النبيلة لا تحققها وسيلة رذيلة...لأنه حتى الأحمق يصبح بالمال عملاقاً...
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق