آخر الأخبار
  لجنة الأوبئة : لا اختصار لفترة الحجر ولن تقل عن 14 يوماً   الحكومة تجيب على اسئلة طهبوب حول همة وطن في 55 صفحة .. تفاصيل   3 أيام تفصل الاردن عن دخول المنطقة الخضراء "وبائياً" .. فماذا يعني ذلك؟   تعرف على عدد السيدة المشاركات بالضمان الاختياري   توضيح حول إعادة أموال المعتمرين الأردنيين   مدير البشير : الطبيب طلب منهم ارتداء الكمّامات فضـــربوه بعنف   تحذير للأردنيين من رمي الكمامات في الشوارع   القبض على أردنيان سرقا محلاً للذهب في لبنان   وقف طلبات التخصصات الراكدة اعتباراً من 2021   التربية تبحث 3 سيناريوهات لعودة الطلاب الى المدارس .. تفاصيل   عبيدات: انقسام بالراي حول تعديل الحظر الليلي   الحرارة تتخطى الأربعين درجة في العقبة والبحر الميت و حارة في عموم مناطق المملكة   مصادر: حكومة الرزاز قد تكسب المزيد من الوقت حتى أيلول   مكافحة الفساد توضح حيثيات عطاء طريق السلط الدائري   الملك: كورونا تحت السيطرة ودفعنا ثمناً اقتصادياً   نفي تحطيم مركبة رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي   العضايلة: هناك أوامر حكومية لاجتثاث أيدي الفساد مهما كانت   3 إصابات جديدة بكورونا جميعها غير محلية   الأردن يغير استراتيجية عزل مصابي كورونا   تداعيات كورونا و ساعات العمل تعصف بالمطاعم و المقاهي و مطالبات عاجلة للضمان بتقسيط المبالغ المستحقة

خبيرة: "صفقة القرن" ربما ليس هذا القرن .. وأعتقد أنها مزحة

آخر تحديث : 2019-06-11

{clean_title}
تعتبر مديرة معهد العلاقات الدولية (IAI)، ناتالي توتشي، "صفقة القرن" التي تطورها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، على أنها مزحة.

وقالت ناتالي لوكالة "سبوتنيك": "ربما ليست صفقة هذا القرن، ربما القرن القادم. وأعتقد أنها مزحة".

تداعيات فشل نتنياهو في تشكيل الحكومة على "صفقة القرن"

وأضافت "نحتاج إلى طرفين لإبرام الصفقة. لن تكون صفقة عندما يقوم أحد ما بتقديم كل شيء إلى أحد الطرفين ويحاول إجبار الطرف الآخر على الاتفاق. هذا ليس اتفاق سلام، إنه ببساطة إكراه".

ووفقًا لناتالي، بالنظر إلى الانتخابات في إسرائيل، تبدو احتمالات المبادرة أكثر غموضًا.

ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة بصدد الإعلان عن خطة لتسوية الصراع بين فلسطين وإسرائيل وفق ما أطلق عليه تسمية "صفقة القرن" في منتدى البحرين الاقتصادي يوم 25 تموز/يوليو المقبل. والجدير بالذكر أن الفلسطينيين أعلنوا عن رفضهم له، كونهم يشككون بنزاهة الطرف الأمريكي كوسيط بين الطرفين، ولا سيما بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب، الشيء الذي اعتبره الجانب الفلسطيني خروجاً على مقررات الشرعية الدولية ومجلس الأمن، التي تعتبر القدس الشرقية منطقة محتلة من قبل إسرائيل ولا يجوز المس بطابعها القائم قبل الاحتلال أو تغيير وضعها الجغرافي تاريخياً والسكاني أيضاً.

وبدأت واشنطن في تطوير مبادرة السلام هذه منذ عامين. وقاد هذه الجهود مستشار ترامب وصهره، جاريد كوشنر، ومساعد الرئيس الأمريكي، جيسون غرينبلات. وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الخطة الجديدة ستركز على الاقتصاد والاستثمار.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق