آخر الأخبار
  المستشفى الميداني الأردني يبدأ باستقبال مصابي بيروت   تصريح هام وجديد حول دوام المدارس في الاردن   العثور على رفات يرجح عودتها لعسكري أردني   نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض   الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" داخل مركبة   تفعيل منصات التسجيل للراغبين بالعودة   وفاة شخص وإصابة آخر بحادث تدهور في وادي عربة   الجُمعة .. أجواء مُناسبة للرحلات في بعض مناطق الأردن   تفسير القوانين: لا يجوز لنقابة المعلمين التدخل بسياسات التعليم   وصول 40 أردنيا من بيروت   الامن العام : منشورات كاذبة حول مطاردة الاجهزة لسيدة   بالفيديو : السفيرة اللبنانية في الأردن تستقيل مباشرة على الهواء   هكذا تصامن بنك الاستثمار العربي بالاردن مع لبنان .. بالصور   الصرايرة: 93 مليون دينار قيمة التبرعات لهمة وطن   الرزاز: تبرعات الأردنيين مكنتنا من تنفيذ الأولويات   النعيمي: دوام الكوادر التدريسية 25 آب الحالي والطلبة في الأول من أيلول   المسلماني : الحكومة تعتبرنا عدوى ولا تعاملنا كشركة طيران اردنية   ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة في احدى مناطق البادية الشمالية.   العضايلة: بدء مرحلة عودة الأردنيين الجوية الخامسة والبرية الثالثة في 15 آب   إصابة كورونا واحدة جديدة في الأردن غير محلية و10 شفاء

خبيرة: "صفقة القرن" ربما ليس هذا القرن .. وأعتقد أنها مزحة

آخر تحديث : 2019-06-11

{clean_title}
تعتبر مديرة معهد العلاقات الدولية (IAI)، ناتالي توتشي، "صفقة القرن" التي تطورها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، على أنها مزحة.

وقالت ناتالي لوكالة "سبوتنيك": "ربما ليست صفقة هذا القرن، ربما القرن القادم. وأعتقد أنها مزحة".

تداعيات فشل نتنياهو في تشكيل الحكومة على "صفقة القرن"

وأضافت "نحتاج إلى طرفين لإبرام الصفقة. لن تكون صفقة عندما يقوم أحد ما بتقديم كل شيء إلى أحد الطرفين ويحاول إجبار الطرف الآخر على الاتفاق. هذا ليس اتفاق سلام، إنه ببساطة إكراه".

ووفقًا لناتالي، بالنظر إلى الانتخابات في إسرائيل، تبدو احتمالات المبادرة أكثر غموضًا.

ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة بصدد الإعلان عن خطة لتسوية الصراع بين فلسطين وإسرائيل وفق ما أطلق عليه تسمية "صفقة القرن" في منتدى البحرين الاقتصادي يوم 25 تموز/يوليو المقبل. والجدير بالذكر أن الفلسطينيين أعلنوا عن رفضهم له، كونهم يشككون بنزاهة الطرف الأمريكي كوسيط بين الطرفين، ولا سيما بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب، الشيء الذي اعتبره الجانب الفلسطيني خروجاً على مقررات الشرعية الدولية ومجلس الأمن، التي تعتبر القدس الشرقية منطقة محتلة من قبل إسرائيل ولا يجوز المس بطابعها القائم قبل الاحتلال أو تغيير وضعها الجغرافي تاريخياً والسكاني أيضاً.

وبدأت واشنطن في تطوير مبادرة السلام هذه منذ عامين. وقاد هذه الجهود مستشار ترامب وصهره، جاريد كوشنر، ومساعد الرئيس الأمريكي، جيسون غرينبلات. وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الخطة الجديدة ستركز على الاقتصاد والاستثمار.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق