آخر الأخبار
  إطلاق النار على صراف بنك أردني في رام الله / صور   وزير التنمية الأسبق يطالب بإيقاف الاقتطاعات الحكومية وصرف دعم الخبز   وفاة عشريني طعنا في الحمة "تفاصيل"   تحذير الى مستخدمي الطريق الصحراوي .. رياح شديدة وغبار   7 إصابات بحادث بين مركبتين في الغور   بيان من عشائر الغساسنة حول الاعتداء الغاشم الذي وقع على القاضي ثائر المبيضين   جمعية السياحه و السفر يصدرون بيان لدولة الرزاز باعتبارهم قطاع منكوب   طبيب أردني الأول عالميا بامتحان مزاولة الطب الامريكي   التربية تطلق برنامجا لتعزيز المهارات ضمن التعليم عن بعد   6 حالات تسمم بجرش .. وإغلاق مطعم احترازياً   30 إماماً وواعظاً يتسلمون المكرمة الملكية للمقبلين على الزواج   فتوى أردنية تحرم صلاة الجماعة لمصابي كورونا   بدء تتبع حاملي الإسوارة الإلكترونية   إعلان شروط فتح مدارس التربية الخاصة   ضبط شاب ارتدى ملابس نسائية لتقديم امتحان التوجيهي عن طالبة بالرصيفة   "السير" تحذر السائقين في الأردن بعد حوادث احتراق المركبات مؤخراً .. تفاصيل   الضمان: مجموعة من القرارات والحلول للقطاع التجاري والخدمي قريبا   التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية   خلوة وزارية برئاسة الرزاز   الصحة تدعو أهالي طلبة التوجيهي لعدم التجمهر تفاصيل
عـاجـل :

خوري يعلق على 3 مليارات البنك الدولي

آخر تحديث : 2020-05-23

{clean_title}

علق النائب خوري على تقرير البنك الدولي غير المنشور عن الأعوام (1999-2010) بما يتعلق بالثلاثة مليارات دولار.

وقال خوري السبت إن بعد البحث والدراسة توصلت الى حقيقة أن التقرير مبني على تتبع حركات الأموال عن طريق BIS(Bank of international settlements)، مؤكدا أن فرضية هذا التقرير خاطئة لأنه يربط فقط تتبع المبالغ الداخلة والمبالغ الخارجة بنفس الفترة الزمنية من دون معرفة صاحب الحوالة إذا كان نفس المستلم والمحول.

وبين خوري أنه منذ عام 2003 حتى عام 2010 دخل بنوك الأردن معدل سنوي 10 مليار حوالات من العراق بواسطة البنك المركزي العراقي الى حساب البنوك الاردنية بأمريكا ومنها الى الأردن لإيداعها بحسابات البنوك العراقية بالاردن وبالتأكيد تحول منها الكثير إلى ملاذات آمنة من قبل أصحاب هذه الأموال.

وأوضح أن المساعدات الخارجية للأردن تدخل حساب خزينة الدولة في البنك المركزي بالدولار أو اليورو مثلاً ويدفع البنك المركزي للحكومة بالدينار وهو يتصرف بالعملة الصعبة ومكان إيداعها واستثمارها وربطها بالبنوك الخارجية وتحويلها من حسابات محلية إلى حسابات خارجية.

وأكد أن كل فرضية الدراسة غير منطقية، لذلك لم ينشرها البنك الدولي في حينه.

واشار خوري الى أن توضيح البنك الدولي تحدث عن عدم وجود فساد في الثلاثة مليارات ولم يتحدث عن خلو الأردن من الفساد، داعيا الى عن الحقيقة قبل تعميم مثل هذه الإشاعات، والى انتهاج الحكمة بالبحث والنشر بعيدا عن العاطفة والتهور.

وقال "أنا لا أدافع عن الحكومات ولا عن الفاسدين، لكن هذه الإشاعة خطرة على اقتصاد الأردن، وتزعزع ثقة دول العالم وثقة بنوك العالم بالأردن، كما إنها خطرة جدا على الاستثمار في المملكة".

واضاف، "كلامي هذا دفاع عن الوطن ومناعته واستمراريته وليس دفاعا عن مسؤولين".

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق