آخر الأخبار
  الامن : محتجون يحرقون الية تابعة لقوات الدرك في الرمثا   مدير الجمارك: البحارة التزموا بأن لا يكون هناك تهريب للأسلحة والمخدرات   خليل عطية يستنكر إعتقال مواطنة اردنية من سلطات الاحتلال الصهيوني   تجدد الاحتجاجات في الرمثا وسط تعزيزات امنية مشددة   القاء القبض على مطلق النار على الحافلة الحكومية في البترا   الخارجية : إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية   الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية   الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين   الحباشنة يسأل عن منح مدير الأمن العام المتقاعد سيارة و500 لتر بنزين وسائق ومرافق   مساعد رئيس هيئة الأركان السابق صابر المهايرة في ذمة الله   صيغة "بلد المليون" مطلوب للتنفيذ القضائي تتصاعد بعد توقيف عزام الهنيدي   معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل   إدارة الفيصلي تُهدد اتحاد كرة القدم باعتصام مفتوح إن لم يتم صرف المستحقات خلال 48 ساعة   ما هي اسباب منع مصنع "الحرّة" من تصدير سجائره ؟   ملحس ينتقد سياسات الحكومات المتعاقبة : كل "شلن" ضريبة على الدخان يساوي (45) مليون دينار بالسنة   وفاة حفيد الداعية النابلسي بحادث سير .. والعزاء في أم أذينة   كروز الدخان يشغل الأردنيين   الزوايدة يتهم وزراء سابقين بالحصول على مشاريع عملاقة   الرزاز يُخطط لحفظ كرامة الأردنيين   العكايلة: العصمة للأنبياء فقط
عـاجـل :

"داعش" في مهب الريح.. أين البغدادي..؟

آخر تحديث : 2019-07-23
{clean_title}
كتب/ محمود كريشان

لا شك ان عصابة داعش الارهابية او ما يعرف بتنظيم الدولة يلفظ أنفاسه ويعيش لحظاته الأخيرة وفقا للمعلومات الموثقة ، بالاضافة لكون التنظيم قد خسر الكثير من قادته في الغارات التي تمت وحتى في تصفيات داخلية وهذا يدل بأن هذا التنظيم هو ايضا فاشل في مواجهة الازمات ولايمكنه ان يقول انه يقدم نموذجا ناجحا "للخلافة" المزعومة.

كما ان هناك وجه آخر للخلافات التي تعصف في التنظيم المنهار، فأبوبكر البغدادي لديه ايضا تيار مؤيد متعصب ومتشدد يعتقد ان كل من لايبايع "البغدادي" قد خرج عن الاسلام ويعتبر دمه مهدورا، حيث تشير الحقائق ان داعش بات يعاني من صراعات داخلية وشرخ كبير و ان تنوع الاجناس والاعراق في هذا التنظيم الارهابي ادى الى وجود تحديات وخلافات ثقافية وقومية وايديولوجية في داخل التنظيم المتهالك.

كما ان المعطيات تشير الى ان تنظيم الدولة الإسلامية قد انتهى ميدانيا وعسكريا، رغم اصرار بضعة مقاتلين على مواصلة القتال وهم مازالوا يحلمون بوهم دولة الخلافة المنشودة، وآخرين يميلون إلى خيار الاستسلام أو محاولة الفرار من مصير محتوم.، حيث ان كل المؤشرات تؤكّد أن طموحاتهم ستبقى ضعيفة بالنظر لافتقاد التنظيم لأبسط القدرات الحربية أو العتاد العسكري الذي قد ينفخ في صورته من جديد.

كما لم تعد، مع اقتراب نهاية داعش، حدة الخلافات وتكررها قابلة للبقاء طي الكتمان، فكل ما يتردد اليوم من أنباء عن انقسامات ما تبقى من التنظيم يشير إلى أن الخلافات الحالية هي نتاج صراعات داخلية على المواقع القيادية في التنظيم خاصة ان قيادات الصف الثاني قد لاقت مصيرها المحتوم بالقتل في سوريا والعراق بينما اختفى قادة الصف الأول الذين لا يتواجدون في الميدان بل في الجحور والملاجىء والبحث عن مكاسب شخصية.

ويحق لنا ان نسأل.. لماذا اختفى قادة التنظيم الارهابي وعلى رأسهم ابوبكر البغدادي ولم يعد يسمع عنهم احد اي شيء ومنذ فترة طويلة بعد ان كانوا قد ادمنوا الظهور الاستعراضي في فيديوهات وغيره لكن ومنذ فترة غابوا تماما عن الظهور.. اين هم يا ترى؟.. وهل هم في عداد الموتى..؟

هذا دون ان نغفل الى ان نشير الى معلومات وانباء دولية اكدت أن زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، مات سريريا بعد إصابته في غارة جوية بسوريا، ويشهد تنظيمه خلافات غير مسبوقة بشأن المرشح لخلافته حيث تداولت وسائل اعلام عالمية إن "البغدادي" كان بين قيادات داعش الإرهابية الذين قتلوا وجرحوا في غارة للقوة الجوية العراقية استهدفت، اجتماعا لهم في سوريا حسب معلومات استخباراتية دقيقة، وأن الإصابة التي تعرض لها البغدادي جعلته بحكم الميت سريريا، وهو لا يستطيع ممارسة مهامه، كما أن هذا الأمر تسبب في خلافات حادة وانقسامات غير مسبوقة داخل التنظيم.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق