آخر الأخبار
  مجلس الوزراء يقر النظام المعدل لنظام الابنية والتنظيم بعمان   الملك : بعرف انه رواتب الموظفين ما يتكفيهم وخصوصا المتقاعدين العسكريين   الرزاز عن فاجعة البحر الميت: ظاهرة عالمية بزيادة الكوارث الطبيعية   أبوعلي: 90 بالمئة من المواطنين غير خاضعين لضريبة الدخل   وزير التربية :تعليمات جديدة تنظم عمل الرحلات المدرسية وهي نافذة الآن   وزيرة السياحة : توجه لاستحداث أدلاء مختصون بسياحة المغامرة   غنيمات: الحكومة مسؤولة سياسيا واخلاقيا عن فاجعة البحر الميت   الشاب "عيسى" يعلن على صفحته على الفيس بوك :سأنام بجانب قبر أمي في عيد الأم   الحاجة "فاطمة" تناشد ولديها للإتصال معها من الولايات المتحدة الامريكية في عيد الام   أمّك في عمان..تفاصيل   هكذا ساعدت السلطة الفلسطينية باغتيال الشهيد أبو ليلى   من عمر بن الخطاب الى عمر أبو ليلى   جديد صفقة القرن .. أراضي أردنية للفلسطينيين وسعودية للأردنيين   أعراس للشهيد أبو ليلى في المملكة   الملك : انتظروا خبر سار يوم الجمعة   أول عشيرة مسيحية في الأردن تصدر بياناً حول صفقة القرن   شاب لـ مثنى الغرايبة: «ليش مصاري البلد بتروح على الأمن».. كيف رد عليه   متوسط عمر زواج الاردنيات يرتفع الى 26 سنة   حدث في عمان .. وعدها بالزواج .. فأتهمته بخطفها وهتك عرضها ! تفاصيل ..   الملك يعلنها من الزرقاء .. لن اغير موقفي بالنسبة القدس وأقول لمن يضغط علينا : كلا للوطن البديل
عـاجـل :

رئيس جامعة البلقاء يطرح حلا لقضية ال ٢٧ طالب طب التي تبناها ابو رمان

آخر تحديث : 2019-03-05
{clean_title}
اجتمع رئيس جامعة البلقاء التطبيقيه بالأمس مع طلبة الطب ال ٢٧ المعترضين نتيجه تغيير نظام تقييم العلامات المحوسب ليصار الى اعتماد العلامات و تقييم المنحنى من قبل الدكتور مدرس الماده ، مما ادى الى تراجع تحصيلهم الأكاديمي بعكس ما حصلوا عليه من علامات سابقا"..

حيث وافق معظم الطلبه المعترضون على الحل الذي قدمة رئيس الجامعه و بانتظار موافقة مجلس العمداء عليه و الذي يقضي بمنح هؤلاء الطلبه دون غيرهم فرصة تقديم امتحان تكميلي لعدد ٤ مواد بدل من ٣ مواد كما هو معمول به بالنظام اصلا"..

و كان النائب #معتزأبورمان قد تبنى مطالب طلبة الطب ال /٢٧ و رفع بيان أعده الطلبه الى وزير التعليم العالي طالبا" فيه إنصافهم ، في حين لوح الطلبه باللجوء الى القضاء كحل اخير ، قبل ان يجتمع بهم رئيس الجامعه .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق