آخر الأخبار
  بعثة صندوق النقد الدولي في عمان الاحد   القبض على حدث اعتدى على شخص باربد   الوزير العجارمة : اشياء كثيرة بالحياة تلزك عالطور !   بالصور .. لن تصدق شخص يحول منزله لزراعة المخدرات شمال العاصمه عمان   عبيدات : الأسعار الجديدة للدواء مع نهاية الشهر الحالي   مصدر أمني: لا شبهة جنائية بدفن أجنة في كفرابيل   الكويت تعلن عن فرص عمل للمعلمين الأردنيين .. تفاصيل   العثور على 3 أجنة حديثي الولادة داخل قبر مجهول في اربد   عشيرة خال الطفل المعنف في جرش تصدر بياناً حول الحادثة !!   ضرب شاب عشريني بوجهه بمطوة في جبل النزهة "تفاصيل"   صندوق تقاعد المعلمين يتضمن ثلاث شرائح (تفاصيل)   توقف التزويد المائي عن مناطق بإربد   وفاة طفلة بصعقة كهربائية بمنزل ذويها في الكرك   أبوعلي: استثناء المنشآت التي تقل مبيعاتها عن 75 ألف دينار سنوياً من "الفوترة"   صحيفة: ما يجري على الحدود بين الأردن وسوريا .. قرارات ثأرية   تمرين عسكري أردني إماراتي   تل أبيب: "صفقة القرن" وُضِعَت بالثلاجة   تعرف على اهم ما جاء في لقاء وزير الصحة و نقيبي الصيادلة والممرضين   العراق يجري آخر مراجعاته على أنبوب النفط المتجه نحو الأردن   الشواربة : ندرس مقترحات التجار حول تحويلات طارق
عـاجـل :

عاماً على رحيل قائد مدفعية معركة الكرامة البطل العقيد الركن محمد عواد المـومني

آخر تحديث : 2019-02-23
{clean_title}
في فجر يوم الحادي والعشرين من آذار عام ألف وتسعمائة وثماني وستين انطلقت إشارة البدء (مدافع... ارمي) تزمجر في غضب، وكان المشهد اقرب إلى الجحيم، حين تداعت قوات الصهاينة على خط النهر تحت قصفات مدفعيتنا الهادرة.
هذا ويصادف اليوم الجمعة الذكرى السنوية الأولى لرحيل قائد مدفعية معركة الكرامة الخالدة وصاحب سفر خالد كما جيشنا، المغفور له بإذن الله تعالى محمد عواد المومني.
من إحدى قرى جبل عجلون الأشم وفي الأول من تموز عام ألف وتسعمائة واربع وأربعين ولد ذاك الفلاح، وفي محبرة الشمال الأولى (ثانوية اربد) وعلى نفس المقعد الذي جلس علية وصفي التل أكمل مرحلة الثانوية، مولياً وجهه شطر الجندية، ليتخرج أوائل ستينيات القرن الماضي في الكلية العسكرية، ويُدشن مسيرته العسكرية ضابطاً مخلصاً شجاعاً في سلاح المدفعية الملكي.
خاض غمار الحرب في فلسطين وما تخلف عن صولة، وشارك في جميع حروب ومعارك الجيش العربي، ومضى إلى جوار ربه ليلة الجمعة مخلداً ذكراه كبطل اذاق العدو ويلات قصفات مدفعيتة مدافعاً عن وطنة وقضيتة.
ولنا في غيابك أبا عامر قصة وجع لا تنتهي.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق