آخر الأخبار
  هكذا قام شخص بطعن اخر بصدره بسحاب "تفاصيل"   بالصور لن تصدق كيف تم اخفاء ١١٣٠٠ كروز سجاير و كيف تم اكتشافهم   ولي العهد يفاجىء المنتخب الوطني لكرة السلة قبيل مغادرتهم للمشاركة في نهائيات كأس العالم في الصين   الملك لياقوت الطراونة: وصلتني هديتك   ولي العهد يفاجئ منتخب السلة   الحملة الامنية يوم امس تؤدي لالقاء القبض على ٩٠ مطلوب وعشر مركبات وخمس أسلحة نارية "تفاصيل"   إنجاز 40% من محطة الباص السريع بساحة النوافير   الأمانة تباشر باستخدام أختام اللحوم الجديدة   فرص عمل للإناث في إربد   2.1 مليون أردني مؤمنين على حياتهم   الأمن يعرض خيولاً للبيع   انذار نهائي لـ صحارى مول   هيئة الاستثمار: راتب السكرتيرة 600 دينار   السعود: الموساد يستهدف الأردن   أبو غزالة والحرب العالمية الثالثة .. تصريحات مثيرة وتكهنات تضر أكثر مما تنفع   (84) ألف طفل سوري في الأردن خارج المدرسة   6 جرائم قتل أسرية بحق النساء و الفتيات خلال شهر تموز 2019 - تفاصيل   مليون و100 ألف فقير في الأردن وخط الفقر النسبي 650 دينارا   نادي الوحدات لـ الملك: ونحن ندعو لك أيضاً   الحباشنة للنواب: "لا تزاودوا على القضية الفلسطينية"
عـاجـل :

عامل في المرشرش

آخر تحديث : 2019-07-27
{clean_title}


لا تزال صورة جدّي رحمه الله معلّقة على الجدار ، وهو يقف فوق سمكة قرش اصطادها الصيّادون وبجانبه بعض الاشخاص ، وكتب عليها أنّها التقطت في ثلاثينيّات القرن الماضي في قرية المرشرش المصريّة ، عندما كان الانتداب ، الاستعمار البريطاني في فلسطين والاردن ومصر . وقرية المرشرش أو أم الرشراش لا تبعد عن العقبة كثيرا ، وكان فيها عدد قليل من السكّان وفيها مخفر للقوّات المصريّة ، ومنها يمر الحجّاج المصريون المسافرون بالطريق البرّي الذي يربط مصر بالمشرق العربي ، فيستريحون ويريحون دوابّهم ، وذكروا أنّ القرية كانت تسمّى قرية الحجّاج ، ولكنّ اسم المرشرش مرتبط باسم العشيرة التي سكنتها قبل أكثر من ألف سنه . احتلّها الصليبين فحررها صلاح الدين ، ثمّ احتلوها مرّة اخرى فحررها الظاهر بيبرس .
بعد انتهاء حرب 1948 التي خسر فيها العرب الجزء الأوّل من فلسطين ، وفي أيّام الهدنه ، وتحديدا في التاسع من آذار لعام 1949 ، هجمت قوّات صهيونيّة على القرية وقتلوا من فيها وهدموا البيوت ، ورسموا العلم الاسرائيلي على خرقة ، ورفعوه على المخفر الموجود في القرية ، وبالرغم من توّجه قوّة بريطانيّة من عمّان الى العقبة لوقف هجوم القوّة اليهوديّة على المرشرش ، الّا انهم سمحوا وبتواطؤ بين ادارة الانتداب البريطاني وأمريكا لهم باحتلالها ، ذلك أنّ بن غوريون كان قد زار المرشرش عام 1934 وطالب القيادة الامريكيّة بأن يكون لإسرائيل ميناء على البحر الاحمر ، وهذا ما حصل . الآن أكثر من ثلث التجارة الخارجيّة الاسرائيلية تتم عن طريق ميناء ايلات .
دار نقاش خارج القاعة الدراسيّة بين الطلبة الذين سيتخرّجون هذا العام . أحدهم قال أنّه سيذهب للعمل في ايلات ، فهناك يدفعون نقودا كثيره ، وأقل راتب يمكن أن يحصل عليه العامل العادي ألف دولار بالإضافة الى المأكل والمواصلات ، وهنا في الاردن لا يوجد عمل ، وان حصل على وظيفة فلن يستطيع أن يؤمّن لحياته القادمة أدنى المتطلّبات ، فهو يحتاج لمبالغ كبيرة كي يستطيع أن يتزوّج ولتأمين سكن مناسب لعائلته وغيرها من متطلبات الحياة . وأن المئات من الاردنيين يذهبون يوميا للعمل هناك خصوصا في فنادقها . ثار في وجهه بعض الطلبة . واتهموه بأنّه من المطبّعين . سألهم ان كانوا يستطيعون تأمين عمل بأجر مناسب وظروف مناسبة له أو لهم ، أو حتّى ان كانوا يستطيعون أن يقضوا على الواسطة والمحسوبيّة في ايجاد عمل لهم .
ذكّرني هذا الطالب بحال بعض الفلسطينيين ، بعد أن احتلّ العدو ارضهم ، ثمّ اقنعهم بالعمل في المزارع التي اصبح يملكها الإسرائيليين ، مقابل اجر . خمسة دنانير في اليوم وتأمين المواصلات والمأكل ، ومن يعمل وقتا اضافيا له اجر أعلى . تركوا العمل في ما تبقّى من أرضهم ، وأصبحت بعد مدّة أرض غير صالحة للزراعة . وهذا حال العمّال الاردنيين في ايلات ، يعملون من أجل ازدهار مدينة العدو وينسون العقبة ، التي سيعمل في فنادقها الوافدين . ثمّ أنّهم سيمسحون أثر قرية المرشرش ، ان بقي من أثرها شيء ، عدا صورة جدّي المعلّقة على الجدار .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق