آخر الأخبار
  العثور على جثة فتاة عشرينية في منزلها بماركا وتحقيقات   كتلة "عهد": تعديل "المالكين والمستاجرين" أولوية قصوى   أردني ضمن قائمة فوربس لـ أكثر ١٠٠ شخصية مؤثرة في مجال الأعمال بالعالم.. تعرف عليه   العرموطي: لماذا يُصرف 50 مليون دينار على قناة بدلا من منحها للتلفزيون الاردني؟   أرطغرل يثير الجدل في الاردن - صور   الدفاع المدني يبين حقيقة معلومات مغلوطة   توضيح حكومي (هام) حول قانون العفو العام   الحكومة تضع شروطا على (1700) غارمة أردنية تبرعت الإمارات بإنقاذهن من السجن .. "تفاصيل"   جواد العناني: لهذا السبب اقالني الملقي من حكومته ..   "بدران" يكشف اسرار ويفجر مفاجأة حول رحيل حكومته التي استمرت اقل من (8) اشهر .. "تفاصيل"   الدفاع المدني يحذر المواطنين من حالة عدم الاستقرار الجوي   تحذير هام للأردنيات من هذه المساحيق .. "تفاصيل"   إنذار عدلي بمليون الا ربع بحق عوني مطيع   الحكومة توضح حقيقة وقوع هزة أرضية في الأردن - تفاصيل   تسفير الكلبة "سمبوكا" مع صديقتها الى امريكا بعد ان تعذبت في الزرقاء   إرادة ملكية لـ أبو علبة   مسؤول بنكي يشكو: في جيبي 100 دينار فقط   مياهنا : مياه الشرب مطابقة للمواصفات الاردنية   الرزاز يطلق منصة بخدمتكم   حماية وحريات الصحفيين : قلقون من تعرض صحفيين واعلاميين خلال وقفة الاحتجاج

عشائر الدعجة تحذر الحكومة ..

آخر تحديث : 2018-04-16
{clean_title}
اصدر مجلس ابناء عشائر الدعجة بيانا حول توجه الحكومة لتوزيع اراض في منطقة الماضونة على موظفي الدولة حذرت فيه من المساس باراضي العشيرة هناك، وقال المجلس في البيان إنه يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وتاليا نص البيان:

اجتمعت عشائر الدعجه يوم الجمعه الموافق 13/4/2018 في مقر مجلس ابناء عشائر الدعجه للتداول والتباحث حول ما يثار أن الحكومه بصدد توزيع اراضي في منطقة الماضونه على موظفي الدوله وغيرهم وعليه وبعد التشاور والتباحث فقد خرج الاجتماع بالتوصيات التاليه :
اولا : نؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن مجلس أبناء عشائر الدعجة يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم .
ثانيا : ليكن معلوما للقاصي والداني ولمن يحاول ان يتصرف بما لا يملكه بصرف النظر عن موقعه ومركزه ان تلك الاراضي والواجهات العشائرية هي ليست هبة او منة من اي جهة كانت ولا هي اعتداء كما يروج لها اصحاب النفوس الضيقة ولا هي تعدي لا قدر الله على الاملاك العامة بل هي حق مكتسب ومشروع لابنائها دفعت من اجله الغالي والرخيص على مدى عمر الدولة الاردنية بل وقبل تأسيس إمارة شرق الاردن في عام ١٩٢١ .
ثالثا : وتأكيدا لما ورد سابقا فان أبناء مجلس عشائر الدعجة التي كانت وما زالت تشكل النسيج الوطني لفسيفساء هذا الوطن وحامي الحمى والمدافع دوما عن ثرى ترابه الطهور ، لا نرفض من جهة ونندد من جهة اخرى تلك الممارسات الغير مقبولة من قبل الحكومة الحالية وقبلها من الحكومات المتعاقبة رفضها الاستجابة لمطالبنا المشروعة عرفا وقانونا وزد على ذلك عدم استجابتها ومماطلتها لكافة الأوامر الملكية الساميه منذ الملك المؤسس وصولا الى وريث وسليل الدوحة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اطال الله في عمره بضرورة اعادة الحق الى إصحابه وتسجيلها باسمائهم باعتبار ان ذلك يمثل الحق بذاته وبخلاف ذلك سنعتبر ان اي اعتداء على تلك الاراضي هو بمثابة الاعتداء على العرض لان الارض والعرض وجهان لعملة واحدة ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض .
رابعا : اذ نؤكد مرة اخرى ان أبناء عشائر الدعجة ممثلا بمجلسه الكريم ليوجه رسالة لصناع القرار في اردننا العزيز بان اي تصرف بارضنا عن طريق البيع او الهبة هو مرفوض جملة وتفصيلا ، ولنؤكد في الوقت نفسه اننا لن نفرط باي جزء من تلك الاراضي وسندفع ارواحنا ودمائنا من اجل الحفاظ عليها مهما كانت النتائج لان ذلك لا يقل أهمية عن التضحيات الجسام التي قدمها الآباء والاجداد دفاعا عن الاردن وفلسطين والتي ما زالت تلك الدماء الطاهرة شاهدا حيّا عن مدى الولاء والانتماء للأرض والإنسان .
حمى الله الاردن عزيزا قويا منيعا في ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق