آخر الأخبار
  النقد الدولي: الاردن بحاجة الى سياسة مالية حكيمة   الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات وهمية للتوظيف على مواقع التواصل الاجتماعي   اعلان اسماء الحجاج الاسوبع الحالي   بالقرب من قصر الغابات.. مركبة تدهس 3 أشخاص والنتيجة وفيات وإصابات بالغة! تفاصيل ..   عاجل .. إصابة رجلي أمن وشخصان بإطلاق نار في إربد! تفاصيل ..   خالد الربابعة نقيباً للممرضين الأردنيين   إحتجاز شاب أردني بتهمة إغتصاب خطيبته ! تفاصيل ..   وزير العمل يكشف بالتفاصيل والارقام ...ما يدار حول أموال الضمان " زوبعة "   خلل فني يعطل مواقع حكومية منها رئاسة الوزراء والداخلية والزراعة " تفاصيل"   فتاة في الثامنة عشر تحاول انهاء حياتها في بيادر وادي السير   وفاة و4 اصابات بحادث تدهور في البحر الميت   الخارجية والسفارة تتابعان حالة الطلاب الأردنيين الذين تعرضوا لحادث سير بالقاهرة   ما حقيقة اصدار عفو عن مخالفات السير؟   اصابة شابان ثلاثينيان اثر تدهور مركبتهما على الثالث   ترصد له وقام بدهسه انتقاما داخل مستشفى البشير   مذكرة تفاهم بين مجلسي عمان والرباط   الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين    مطارات باريس تستحوذ على 51 % من أسهم المطار   انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم    النشامى تكتسح نتائج انتخابات الاردنية

عشائر الدعجة تحذر الحكومة ..

آخر تحديث : 2018-04-16
{clean_title}
اصدر مجلس ابناء عشائر الدعجة بيانا حول توجه الحكومة لتوزيع اراض في منطقة الماضونة على موظفي الدولة حذرت فيه من المساس باراضي العشيرة هناك، وقال المجلس في البيان إنه يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وتاليا نص البيان:

اجتمعت عشائر الدعجه يوم الجمعه الموافق 13/4/2018 في مقر مجلس ابناء عشائر الدعجه للتداول والتباحث حول ما يثار أن الحكومه بصدد توزيع اراضي في منطقة الماضونه على موظفي الدوله وغيرهم وعليه وبعد التشاور والتباحث فقد خرج الاجتماع بالتوصيات التاليه :
اولا : نؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن مجلس أبناء عشائر الدعجة يرفض رفضا قاطعا المساس بارضهم تلك الارض التي رويت بدماء ابنائها جيلا يعقبه جيل وهي جزء لا يتجزاء من إرثهم وارث أباهم وأجدادهم وهي ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم .
ثانيا : ليكن معلوما للقاصي والداني ولمن يحاول ان يتصرف بما لا يملكه بصرف النظر عن موقعه ومركزه ان تلك الاراضي والواجهات العشائرية هي ليست هبة او منة من اي جهة كانت ولا هي اعتداء كما يروج لها اصحاب النفوس الضيقة ولا هي تعدي لا قدر الله على الاملاك العامة بل هي حق مكتسب ومشروع لابنائها دفعت من اجله الغالي والرخيص على مدى عمر الدولة الاردنية بل وقبل تأسيس إمارة شرق الاردن في عام ١٩٢١ .
ثالثا : وتأكيدا لما ورد سابقا فان أبناء مجلس عشائر الدعجة التي كانت وما زالت تشكل النسيج الوطني لفسيفساء هذا الوطن وحامي الحمى والمدافع دوما عن ثرى ترابه الطهور ، لا نرفض من جهة ونندد من جهة اخرى تلك الممارسات الغير مقبولة من قبل الحكومة الحالية وقبلها من الحكومات المتعاقبة رفضها الاستجابة لمطالبنا المشروعة عرفا وقانونا وزد على ذلك عدم استجابتها ومماطلتها لكافة الأوامر الملكية الساميه منذ الملك المؤسس وصولا الى وريث وسليل الدوحة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اطال الله في عمره بضرورة اعادة الحق الى إصحابه وتسجيلها باسمائهم باعتبار ان ذلك يمثل الحق بذاته وبخلاف ذلك سنعتبر ان اي اعتداء على تلك الاراضي هو بمثابة الاعتداء على العرض لان الارض والعرض وجهان لعملة واحدة ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض .
رابعا : اذ نؤكد مرة اخرى ان أبناء عشائر الدعجة ممثلا بمجلسه الكريم ليوجه رسالة لصناع القرار في اردننا العزيز بان اي تصرف بارضنا عن طريق البيع او الهبة هو مرفوض جملة وتفصيلا ، ولنؤكد في الوقت نفسه اننا لن نفرط باي جزء من تلك الاراضي وسندفع ارواحنا ودمائنا من اجل الحفاظ عليها مهما كانت النتائج لان ذلك لا يقل أهمية عن التضحيات الجسام التي قدمها الآباء والاجداد دفاعا عن الاردن وفلسطين والتي ما زالت تلك الدماء الطاهرة شاهدا حيّا عن مدى الولاء والانتماء للأرض والإنسان .
حمى الله الاردن عزيزا قويا منيعا في ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق