آخر الأخبار
  اصابة شخص اثر مشاجرة وقعت داخل احدى الخمّارات شرق عمّان   محافظة: الحالة الوبائية تسمح للجامعات استقبال الطلبة خلال "الصيفي" وبعض المختبرات أوقف التعامل معها لعدم دقة نتائجها   شركات التامين تحذر من النصابين   وزير التربية: معظم اسئلة التوجيهي اختيار من متعدد   شروط تقديم الارجيلة   القبض على مواطن أردني تورط بهذا الفعل في السعودية   “المعلمين” تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي   وزير الصحة الأسبق: ما شاهدته خلال مروري بعدد من مناطق المملكة أكد لي أن الكثيرين غير ملتزمين   وزير الصحة يسأل على الهواء: "هل المسابح مغلقة .. لا علم لي بذلك؟!   الضمان تحذر المواطنين من صفحات وروابط وهمية للحصول على مبالغ مالية   الأردنية ترد على استضافتها "محاضراً صهيونياً" .. تفاصيل   الحكومة للأردنيين: التباعد الجسدي وإلا ..   11 اصابة كورونا جديدة في الاردن بينها 10 غير محلية   العيسوي يزور مشروع تأهيل مبرة أم الحسين بلواء ماركا   الإفتاء توضح حكم الصلاة بالكمامة والتباعد في الصلاة   الأشغال المؤقتة لمتهمين بتصدير مخدرات بنافورة   شاهد شروط تقديم الارجيلة في المطاعم والمقاهي   الوزير السابق المعاني يزور والدته لأول مرة منذ 80 يوما بسبب كورونا   النائب مراد يسأل الحكومة حول مصير المتعثرين مالياً الذين خرجوا من السجون مؤخراً؟   تعرف على الإجراءات الأنسب لمنع عودة كورونا إلى الأردن
عـاجـل :

عمان الاهلية تشارك بتنظيم وبفعاليات المؤتمر الدولي الرابع للمواد العازلة وتطبيقاتها

آخر تحديث : 2019-05-04

{clean_title}

شاركت جامعة عمان الاهلية مع الجامعة الاردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا بتنظيم وبفعاليات المؤتمر الدولي الرابع حول المواد العازلة وتطبيقاتها وبدعم من صندوق البحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ...حيث انطلقت فعاليات المؤتمر برعاية سمو الأمير حمزة بن الحسين في الجامعة الاردنية الخميس 2-5-2019 بمشاركة دولية واسعة.

وقد حضر حفل الافتتاح عن جامعة عمان الاهلية رئيسها الاستاذ الدكتور ساري حمدان وعدد من الاكاديميين المشاركين في بحوث وفعاليات المؤتمر.

·وتحدث في جلسة الافتتاح رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة مؤكدا ان المؤتمر جاء لتحفيز البحث العلمي، وإقامة شراكات علمية مع المعاهد العلمية الدولية، وتوفير منتدى دوليا للمناقشات العلمية عن التطورات الأخيرة الحاصلة على المواد العازلة.

واشار الى أن علم المواد كان يشكل أهمية كبيرة في نمط حياة الإنسان ومستوى رفاهيته، التي تعد دليلا على الحضارات الإنسانية على مر التاريخ، فالحضارات في العصور القديمة صنفت تبعا لطبيعة المواد المستخدمة في كل عصر منها الحجري، والبرونزي، والنحاسي، والحديدي.

وبين أن الإنسان اليوم يعيش عصر مفاهيم السيليكون، والسحاب الالكتروني وذكائه الاصطناعي، وفضاءات الثورة الصناعية، وليس لديه خيار إلا سلوك طريق الإبداع والريادة والابتكار.

وزاد القضاة أن المؤتمر مناسبة لطلبة الدراسات العليا والباحثين للتعرف على آخر المستجدات والتطورات التي حققتها العلوم التطبيقية في مجال علم المواد، وتطوير مهاراتهم البحثية وعلومهم من خلال التفاعل مع كبار العلماء الدوليين.

·بدوره ثمن مؤسس المؤتمر الدكتور محمد عاشور صاحب السمو الملكي الأمير حمزة بن الحسين على رعايته للمؤتمر الذي يشكل نقطة تواصل وتبادل الخبرات ما بين العلماء والباحثين في علوم المواد.

وبين أن المؤتمر عقد في المغرب عام 2016 في دورته الأولى، وفي رومانيا 2017، وأيضا في المغرب عام 2018، وهو الان بدورته الرابعة يعقد في الأردن للنّهوض بالبحث والتّطوير في العديد من مجالات التقنيات الحديثة.

·وبين رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور محمود الحسين أن المؤتمر يعد جزءًا من جهود كلية العلوم في تشجيع البحث العلمي وتعزيز التفاعل العلمي بين العلماء في الجامعة وأقرانهم الدوليين.

وأوضح أن للمواد العازلة وتطبيقاتها تلعب دورا هاما في الجيل القادم من الالكترونيات والالكترونيات الدقيقة، حيث تم تصميم خصائص المواد التي تعمل بالعزل الكهربائي لهندسة الأجهزة النشطة في العديد من التطبيقات المبتكرة مثل صناعة أشباه الموصلات والمحركات والاستشعار.

مشيرا الى أن المؤتمر يشارك فيه ما يزيد على (100) مشارك ونخبوي من العلماء المتخصصين في مجالات الفيزياء والكيمياء وعلوم المواد من (15) دولة من آسيا وافريقيا وأوروبا، حيث يسعى إلى توفير منصة لتبادل الآراء العلمية في آخر تطورات أبحاث علوم المواد وتطبيقاتها.

·وشهدت جلسات المؤتمر في يومه الأول زخما في أوراق العمل العلمية المتخصصة في مجال علم المواد قدمها نخبة من العلماء الدوليين، وسيقدم المؤتمرون في جلسات المؤتمر على مدار ثلاثة أيام (30) ورقة عمل متخصصة، و(40) بوسترا في مجال علم المواد العازلة النظرية والتطبيقية منها التي تشكل أهمية كبيرة في حياة الإنسان.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق