آخر الأخبار
  مجموعة من الأشخاص يتهجمون على مركز الحسين للسرطان ويقومون بتكسير أجهزة طبية ومحتوياته   القبض على أربعة أشخاص قاموا بإطلاق النار على أحد منازل مخيم الشهيد عزمي المفتي   مدير الامن العام ومدير الدرك ومدير الدفاع المدني يتفقدون موقع مهرجان جرش   جريمة اللويبدة .. قتل والدته بسبب الوضع المالي السيئ للعائلة .. تفاصيل   بالصور ....بيان رقم "٣" حول حريق مصنع الاثاث في منطقة القسطل   الملك يتفقد موقع حريق المسجد الحسيني و يؤكد على ضرورة إعادة تأهيله بما يليق بالمكانة الإسلامية والتاريخية له   انخفاض أسعار المحروقات خلال الأسبوع الثالث من تموز .. "تفاصيل"   كارثة تحل بطفلة 3 سنوات أثناء لعبها داخل منزل ذويها في القويسمة "تفاصيل"   النائب السابق تمام الرياطي تصدر بيانا ناريا حول زيارة الرزاز للعقبة   الناصر: قرار تحويل واجهات الوحدات الزراعية إلى تجارية غير قانوني وسيظلم الاجيال   اعتقالات لأردنيين في السعودية   دفن مسيحي لبناني بجنازة إسلامية أردنية!   ماذا يعني اتجاه الأردن أمنياً واقتصاديا نحو العراق والمغرب؟   "برد الشفا" في مجلس النواب   ضحيّة جديدة لمشاجرة الرصيفة   شاهد بالفيديو جلالة الملك يتفقد المسجد الحسيني   سقوط "سقالة" بعاملان مصريا الجنسية بطريقة مروعة في تلاع العلي "تفاصيل"   سقوط "سقالة" بعاملان مصريا الجنسية بطريقة مروعة في تلاع العلي   الأردن يتعرض لهجمات إلكترونية !   معونات لـ5 آلاف أسرة
عـاجـل :

عمر البشير يشكو البعوض

آخر تحديث : 2019-06-17
{clean_title}
نشر موقع الجزيرة نت معلومات عن ظروف احتجاز الرئيس السوداني المعزول عمر البشير ورموز نظامه، في حين زارتهم مفوضية حقوق الإنسان بموافقة المجلس العسكري الانتقالي.
وحسب مصادر، فإن البشير بدا في حالة صحية جيدة ويزوره طبيب متخصص في العيون وآخر في الأذن والأنف والحنجرة، ويرتدي الزِّي الشعبي، ويتمتع بمعنويات عالية، ويقيم في غرفة بها سريران وحمام داخلي، لكنه يشتكي من كثرة البعوض.
وقال ضاحكا إن الوضع يذكّره بوضعه عندما كان ضابطا صغيرا في منطقة ربكونا بجنوب السودان.
أما علي عثمان النائب الأول الأسبق للبشير فيقيم في غرفة مزدوجة، ويشتكي من حرمانهم من أداء صلاة الجمعة.
ووصف ما يحدث في الساحة السياسية بالتخبط، وقال متحسرا "ليتهم شاورونا في تسيير أمور الدولة". في حين تمدد عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع الأسبق على سرير خشبي بسبب آلام الظهر ملتزما الصمت.
من جانبه، طالب الدكتور نافع علي نافع -وهو رئيس حزب المؤتمر الوطني الأسبق- بتسريع محاكمتهم، وقال إنه واثق من براءته. كما صرح بأنه كان طوال الوقت من دعاة الإصلاح في الحزب والدولة.
بدوره، احتج اللواء عبد الله البشير شقيق الرئيس المعزول على مسببات اعتقاله، ووصف سجنه بغير القانوني كونه لا يشغل أي منصب رسمي في الدولة.
وقال "ربما تهمتي الوحيدة أنني شقيق الرئيس". وطالب بالنظر لحالته بعين العطف والاعتبار كونه يشرف على رعاية والدته التي تجاوز عمرها تسعين عاما، ودمعت عينه.
أما مساعد البشير أحمد هارون فكان يرتدي جلبابا شعبيا، وطالب بتمكين المعتقلين من ممارسة الرياضة.
وذكر أنهم حينما كانوا في السلطة وفروا للإمام الصادق المهدي هذا الامتياز، كما شرح حالة الرعب التي عمّت المعتقل حينما تم فض الاعتصام بالقوة. وقال إن صوت إطلاق النار كان مدويا في محيط السجن.
وأفاد مصدر شرطي بالسجن بأن عدد المحتجزين من رموز النظام السابق بلع 23، وأُفرج في وقت سابق عن ستة معتقلين؛ أبرزهم رجل الأعمال جمال الوالي ووزير الكهرباء الأسبق أسامة عبد الله.
وأكد المصدر أن الجميع يتمتعون بمعاملة طيبة، وتطبق عليهم لائحة السجون، باعتبارهم منتظرين، حيث يسمح لهم بارتداء ما يرغبون من ملابس، كما بإمكانهم استدعاء أطباء من خارج السجن، وكذلك جلب طعام من منازلهم، كما يشمل الامتياز زيارة أفراد من أسرهم من الدرجة الأولى.
والخميس الماضي، قام وفد من مفوضية حقوق الإنسان بالسودان بزيارة للمعتقلين من رموز النظام السابق في سجن كوبر بالخرطوم بحري.
وقالت رئيسة المفوضية حرية إسماعيل إن وفد المفوضية التقى الرموز السابقة، وعلى رأسهم الرئيس المعزول عمر البشير.
وأوضحت أن الزيارة جاءت بعد موافقة المجلس العسكري على طلب من المفوضية بهدف الاطمئنان على ظروف اعتقال رموز النظام السابق.
وحذرت رئيسة المفوضية من المخاطر الصحية التي تحيط بالمعتقل أبو هريرة حسين وزير الشباب في الحكومة المعزولة، حيث أكدت أهمية تلقيه العلاج خارج السودان بناء على نصيحة الأطباء
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق