آخر الأخبار
  وفاة 86 مواطنا غرقا خلال 18 شهرا   وزيرة هولندية : الاردن اجاد التعامل مع الازمة السورية   مصدر اردني : لن نتحمل تبعات التصعيد في الجنوب السوري   ستة مستثمرين يحصلون على الجنسية الاردنية   هل تستمر الاجواء اللطيفة الاسبوع الحالي   عائلة الشهيد الكساسبة تطالب الفنانة المصرية غادة عبدالرازق باعتذار رسمي للشعب الاردني   تجار السيارات يهددون بالتصعيد .. تفاصيل   الدفاع المدني يقتل افعى بطول مترين في المفرق   تصريحات جديدة وهامة لحكومة الرزاز   تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغدا..تحديثالاح   تفاصيل جديدة حول سيدة وأطفالها ينامون بالعراء في عمان! تفاصيل ..   اصابات بتدهور حافلة ركاب في وادي عبدون   الدوار السابع عشريني يشنق نفسه ... تفاصيل   سحاب...ام تترك طفلتها الرضيعه في الشارع العام !   التخصصات الجامعية المسموحة للطلبة بحسب خطة تطوير التوجيهي   وفاة ثلاثيني اثر تدهور صهريج نضح على طريق الزرقاء - الازرق   وزراء قبل التعيين متاحون (24) ساعة عبر الواتس اب و يردون على الهواتف .. و الأن : عشرات المكالمات لا يرد عليها   الأمن يوضح حقيقة خطف فتاة من مركبة والدها بإربد (فيديو)   فاجعة تصيب 4 أردنيين في السعودية ! تفاصيل ..   الوزير الغرايبة يصرح حول "الحوت الأزرق" !

فيديو: حبست ابنتها في غرفة مدة 25 سنة.. و ما اكشفته الشرطة كان فظيعاً!

آخر تحديث : 2018-03-13
{clean_title}

ولدت بلانش مونييه سنة 1849 في مدينة بواتييه الفرنسية من عائلة غنية : كان أبوها عميد الجامعة. في طفولتها كانت عصبية، ثم أصبحت متمردة في فترة المراهقة. لم تكن تتفق مع أمها، وتطورت عندها مشكلة فقدان الشهية المرضي.
في عمر 23 سنة، أصبحت بلانش صبية فاتنة. ووقعت بجنون في حب محامٍ. وقامت بينهما علاقة تكلم عنها كل الحي. لكن أم بلانش لم توافق على هذه العلاقة. ليس فقط المحامي كان أكبر عمراً من بلانش، لكن بالإضافة إلى هذا، لم يكن غنياً.

 

غضبت أم بلانش غضباً شديداً، فحبست ابنتها في غرفتها في طابق من المنزل. وحكمت عليها بأن لا تغادر المنزل قبل أن تتخلى عن هذا الحب.

بلانش كانت عنيدة. لكن لدرجة لا تستطيعون ربما أن تتخيلوها.
لم تتحرر بلانش من سجنها هذا إلا بعد 24 عاماً. عرف البوليس بوجودها عن طريق رسالة من مجهول، وقرر أن يقوم بعملية تحرٍّ. ما اكتشفه في غرفة بلانش كان مخيفاً جداً.

 

كانت الغرفة تسبح في الظلام، الروائح النتنة تزكم الأنف فوراً. بلانش عارية وشديدة الهزال على السرير، في وسط الزبالة، الصراصير، البراز وبقايا الطعام. ولشدة ذعرها، غطت رأسها بغطاء.

كانت مصاريع النوافذ مغلقة بإحكام. بلانش لم تر نور الشمس منذ 24 سنة. عمرها 47 سنة ولا يبلغ وزنها أكثر من 25 كلغ. يبدو أن بلانش كانت تحاول بشكل مستمر أن تطلب النجدة. ولكنها لم تنجح في هذا أبداً.

كانت أم بلانش هادئة الأعصاب. وماتت مع هذا قبل المحاكمة ببضعة أيام. بينما كسبت بلانش بعض الوزن، لكنها لم تستعد أبداً صحتها العقلية. وماتت بعد عشر سنوات في مشفى للأمراض العقلية.

هذا الفيديو يعيد تمثيل القصة المخيفة لبلانش، حبيسة مدينة بواتييه :

من المخزي تماماً أن نفكر بأن تحكم أم بالسجن مدى الحياة على ابنتها. من الغريب أيضاً أن أحداً لم يتحر عن وجود هذه المرأة في غرفتها بالرغم من نداءات الاستغاثة. ليس فقط حبها الكبير هو ما أصابه الدمار، لكن كل حياة بلانش أيضا. يا لها من قصة بائسة وتعيسة !

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق