آخر الأخبار
  وفاة سعودي في مستشفى المركز العربي بعد اجرائه لعملية قص معدة! تفاصيل ..   اكاديمية باريس سان جيرمان تقيم بطولة شهداء الوطن لكرة القدم   تلاعب بأرقام لوحته و قاوم رجال الأمن في مطار الملكة علياء وهذا ما حدث معه   عدة أشخاص يتكالبون على اخوين اربعينيين ويطعنونهم عده طعنات في النصر ..تفاصيل   جمعية الشؤون الدولية تزور مديرية الامن العام   اختلفت مع زوجها فحرقت نفسها في الشونة الشمالية   اختلفت مع زوجها فحرقت نفسها في الشونة الشمالية   بريد أردني يصل الضفة الغربية بعد 8 سنوات.. والسبب!   شاهد .. ماذا كان ينشر منفذو العملية الارهابية على صفحاتهم عبر فيسبوك!   لهذه الاسباب لم يُدرج عوني مطيع على لائحة المطلوبين الحمراء .. "تفاصيل"   عروض على السلع الاساسية في "الاستهلاكية العسكرية" بمناسبة العيد   عشيرة "الجداية" ترفض التدخلات لإسقاط حقهم بعد الاعتداء على ابنهم وهذا ما طلبوه من مدير الامن العام!   إيعاز هام من الرزاز   مواطن يهدد بإلقاء نفسه وطفلته من أعلى فندق بالعقبة - تفاصيل   ارشادات هامة لحماية هاتفك من السرقة او الضياع   مشاجرة ومسيل للدموع في طبربور .. صور   رصاصة قاتله بالرقبة تنهي حياة شاب بإربد - تفاصيل   سائق حاول الاعتداء على شرطي سير .. فلقنه درس لن ينساه ! - صورة   السعود : قانون " القومية اليهودية " خطير جداً ويتعارض مع الديموقراطية   الأمير زيد : تعرضت لضغوط
عـاجـل :

كشف بعمق المحيط يقدم تفسيرا مذهلا للغز "مثلث برمودا"

آخر تحديث : 2018-08-09
{clean_title}

تمكن مستكشف بحري، مؤخرا، من العثور على "قطعة غريبة" في أسفل مياه برمودا بالمحيط الأطلسي، وسط توقعات علمية بأن يقدم "الاكتشاف المثير" دليلا على مجيء كائنات فضائية إلى كوكب الأرض قبل مئات السنين.

وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المغامر دريل ميكلوس اعتمد على خرائط أعدها عالم الفلك غوردن كوبر، وهو باحث مرموق عمل سابقا في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

ويواظب المغامر منذ سنوات على استكشاف حطام السفن المغمورة في أعماق المحيط، وسبق له أن أحرز إنجازات عدة مهمة في مجال الغطس.

وكان كوبر قد وضع خرائط مفصلة تشير إلى أكثر من مئة موقع ذات قوة مغناطيسية غير طبيعية في بحر الكاريبي، وقام ميكلوس بالغطس في موقع على مقربة من الباهامس لأجل اكتشاف حطام مفترضة لسفينة غارقة لكنه اهتدى إلى "غنيمة" غير متوقعة.

وأكد ميكلوس أنه وجد قطعة مغمورة وسط المياه بشكل غير معهود على عمق تسعين مترا، كان المرجان يغطي سطحها الأفقي بشكل كامل تقريبا.

وقال المستكشف أن المركبة التي عثر عليها تختلف عن كل ما رآه وقرأ عنه، وأضاف أن لها نتوءات غريبة ولذلك فإن من يراها يشك أن تكون من صنع البشر.

وتابع: "أقول هذا بعدما قضيت أعواما طويلة في المجال البحري، لقد اكتشفنا الكثير من القطع لكنها مختلفة تماما".

وإلى جانب المركبة، عثر الباحث على أجسام أخرى غير محددة، يرجح العلماء أن يكون عمرها بمئات السنين أو ربما الآلاف.

وغوردن ممن يعتقدون بوجود كائنات فضائية، وكان لا يستبعد أن يكون عدد منها قد زار كوكبنا وحط في عدد من مناطق الأرض.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق