آخر الأخبار
  ألعربيه لحقوق الانسان:تضليل إعلامي وانتهاك لآدمية انسان في فيديو مفبرك   اعفاء فتاة من الحبس ساعدت لصوص على سرقة منزل اهلها في عمان   الزراعة تنفي وقف الاستيراد من سوريا   تفاصيل جديده حول موقوفي حادثة البحر الميت   ابو السكر : لن اقدم استقالي   الدفاع المدني يحذر الاردنيين من المنخفض الجوي القادم   اول وفد سياحي من لبنان يصل للاردن عبر معبر نصيب البري    تعرف على آخر ما توصلت اليه الحكومة حول العفو العام .. تفاصيل   بيان هام وتحذيري من وزارة المياه لجميع المواطنين   اعتصام للعاملين من سائقي التطبيقات الذكية امام النواب   نقابة الاطباء البيطريين يدعو الى ايجاد اليات لحل المشاكل الاقتصادية بعيدا عن جيب المواطن   لص يسرق مبالغ مالية من مرافقي اطفال في مستشفى البشير   ترجيحات بتخفيضات لاسعار المحروقات بنسبة 6 بالمائة   اقليم البترا يعلن حالة الطوارئ القصوي استعدادا للاحوال الجوية المتوقعة   الشهاب: إعداد خطة للتعامل مع الظروف الجوية والحالات الطارئة   اهالي ماعين ينفذون وقفة احتجاجية لعدم تشغيل ابناءهم في شركة دنماركية   الإعداد لقاعدة بيانات موحدة لتغطية السكان بالتأمين   وزارة المياه تدعو المواطنين للابتعاد عن مجاري المياه والسيول   الرئيس المقدوني يغادر المملكة   الدفاع المدني يدعو إلى ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر خلال المنخفض الجوي المتوقع

كواليس تكشف لأول مرة عن التحقيق مع الأمراء السعوديين المحتجزين

آخر تحديث : 2018-02-13
{clean_title}

"كيف كان يساق الأمراء السعوديون وكبار رجال الأعمال في السجن الفخم"، هذا ما عنونت به صحيفة هندية اقتصادية واسعة الانتشار تقريرها حوال كواليس تحقيقات فندق "ريتز كارلتون".

ونشرت صحيفة "بزنس ستاندراد" الهندية الاقتصادية اليومية، تقريرا حصريا رصد فيه أحد المحتجزين السابقين في "ريتز كارلتون" كواليس التحقيقات مع الأمراء والمسؤولين.

ولم تفصح الصحيفة الهندية عن هوية المحتجز السابق، لكنها اكتفت بالقول إنه تحدث بعد إعادة فتح الفندق، الذي استخدمته الرياض مركزا لاحتجاز النخب السعودية، والذي وصفه سيمون هندرسون، الزميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "في تخميني، اسم فندق ريتز، سيرتبط بصورة أبدية بالسجن السعودي الفخم".

ويروي المحتجز السابق، في البداية كواليس القبض عليه، قائلا إنه بعد استدعائه من قبل مساعد الملك سلمان يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني، في فندق "ريتز كارلتون"، أخذ منه مسلحون هاتفه المحمول، واصطحبوه إلى غرفة فندقية.

وتابع: "قيل لي إنني سأبقى هنا، لبعض الوقت".

وقال المحتجز السابق، الذي وصفته "بزنس ستاندراد" بأنه شخصية سعودية بارزة: "بعد ذلك أطلعنا المحققون على مجموعة كبيرة من الوثائق حول الأصول المالية، وطرح أسئلة في جلسات طويلة ومتعبة".

ومضى بقوله: "لم أعط سوى تفاصيل قليلة، بسبب الخلاف كوني جزءا من تحقيقات الفساد".

ولكن أشار إلى أنه عندما سعى بعض المحتجزين محاربة الاتهامات، بدأوا في محاصرتهم بتقديم شركائهم التجاريين بشهادات ضدهم.

وأشارت الصحيفة الاقتصادية إلى أنها أجرت مقابلات مع محتجزين وأشخاص مقربين منهم، وألقت تلك اللقاءات الضوء على تلقي معظمهم معاملة جيدة داخل "محتجز الريتز"، حتى أن بعضهم كان يحظى بطهاة من المطبخ الملكي، ولكن لم يسمح لهم إلا بمكالمة هاتفية واحدة يوميا.

ودللت الصحيفة على المعاملة الجيدة، بما سبق وقاله الأمير الوليد بن طلال، في مقابلته مع وكالة "رويترز" عن تلقيه معاملة جيدة، وعرضه لمطبخه وكافة وسائل الراحة والرفاهية التي يحظى بها.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق