آخر الأخبار
  تجدد فرصة تساقط الامطار الاثنين والثلاثاء   ناشر جراءة نيوز يتقدم بالتهنئة لصديقه اللواء فاضل محمد الحمود بالثقة الملكية السامية   عاجل : اعمال شغب في مركز اسامة بن زيد في الزرقاء .. وفرار 5 احداث " تفاصيل"   أبو رمان: السلط أكبر من الحكومة   عشريني يتلقى عدة طعنات في الوحدات والسبب!   233 متقاعدا برتبة وزير منذ 2001 مخصصاتهم الشهرية 578 ألف دينار   الملقي: الحكومة استطاعت تثبيت الدين العام وتخفيف العجز في الموازنة وزيادة النشاط الاقتصادي   نواب يدعون لاصدار عفو عام التراجع عن قرار منح الجنسية وترفيع عدد من الاقضية لالوية "تفاصيل "   دهس طفلا في العاشرة من عمره وهرب في المقابلين   الامطار تعود مجدداً - الطقس حتى الاربعاء   بعد ترفيعه لرتبة فريق وإحالته للتقاعد .. الفقيه: استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه   تعرف على السيرة الذاتية لمدير الأمن العام اللواء فاضل محمد الحمود   اعلان تجنيد صادر عن القوات المسلحة الأردنية " التفاصيل والشروط كاملة "   الأردن ينقذ أسدين من سوريا والعراق بعد إصابات "جسدية ونفسية"   شاهد بالتفاصيل ... مناصب شاغرة و "تفريغ مواقع" عقب التعديل الوزاري   تحل أزمة الاردن الاقتصادية .. (49) مليار دينار مجموع الأموال الموجودة في البنوك بالاردن   صحيفة تشيد بحنكة سفير إسرائيل بعمان : "أكثر المسؤولين إلماما بعلاقات إسرائيل في العالم العربي"   ماذا قال الوزير "الخصاونة" بعد خروجه من الحكومة في التعديل الوزاري ؟   اول ما قاله الملقي بعد التعديل الوزاري الجديد   غضبوا فكشفوا عمّا طالبه الملك دون قصد
عـاجـل :

لرغيف الخبز وجهان ؛أحدهما يراه الغني و الآخر يراه الفقير

آخر تحديث : 2017-11-11
{clean_title}
لرغيف الخبز وجهان ؛أحدهما يراه الغني و الآخر يراه الفقير لا شك أن الحكومة آلان في اللمسات الأخيرة لإصدار قرار وشيك برفع الدعم عن الخبز ، و تتبنى في قرارها إستراتيجية إيصال الدعم إلى مستحقيه فقط و حرمان شريحه أكبر لا تستحق الدعم بوجهة نظرها و التي تشمل العمالة الوافدة و الأجانب المقيمين في المملكة و اللاجئين و جميع الأسرالأردنية اللتي يزيد دخلها عن ١٠٠٠ دينار شهرياً.

 لكن ماذا يعني رفع الدعم عن الخبز و ما هي الآثار المباشرة و غير المباشرة له ؟! 

رفع الدعم يعني التخلي عن مساهمة حكومية بقيمة ١٤٠ مليون دينار في دعم سلعة الخبز لتثبيت سعره على حدود متدنيه و بالتالي تركه ليرتفع حسب محددات الإقتصاد الحر المتنافس ، أما الأثر المباشر لهذا الإجراء فهو إحداث وفر مالي للخزينة بقيمة ٨٠ مليون دينار في إطار ترشيد الإنفاق الجاري في موازنة متخمة بالالتزامات أصلاً ، و تستمر الحكومة بتوجيه دعم جزئي بقيمة ٦٠ مليون دينار تذهب مباشرة إلى الشريحة المستهدفة .

أما الأثر الغير مباشر فهو من شقين؛ الأول يتعلق برمزية الخبز كونه قوت الفقير و لم يسبق لحكومة أن تجرأت على الاقتراب منه و قد يجلب الرفع نتائج عكسية اجتماعياً حتى و لو تم تعويض الطبقة المتضررة بواقع ١٤ دينار للفرد سنوياً، أما الشق الآخر فهو مالي بامتياز حيث أن رفع الدعم سيؤدي بشكل فوري إلى إرتفاع سعر صنف الخبز المدعوم إلى ٣٦ قرش للكيلو على الأقل، بالإضافة إلى رفوعات متطرده في السلع التي ستتأثر به حتى و لو لم يدخل في مكوناتها بإعتبار أن الخبز سلعة معيارية و تأشيريه على التضخم بشكل عام ؛ فالعامل الوافد مثلا سيطالب برفع أجره و كذلك فإن الحد آلأدنى للأجور لا يعقل أن يستمر على ٢٢٠ دينار أي انه ٧ دنانير باليوم في حين أن الخبز الذي يعتبر وجبة العائلة الأساسية قد تضاعف سعره. 

كما أن ذلك سيرفع من سقف المطالبات و نسبة عدم الرضا الشعبي في ظروف ضبابية يحومها سكون غامض لا نعلم إذا ماكان عن رضا او كان عن يأس ام عن غضب.. و يبقى السؤال الذي ستواجهه الحكومة قريباً ماذا بعد رفع الخبز ؟ ! و هل سيسدد الرفع عجز الموازنة ؟ !

 ما هي الضمانات بأن الحكومة لن توقف الدعم مستقبلا كما حصل في البنزين؟ هل ستتمكن اللجنة المالية في مجلس النواب من التدقيق على آلية عمل اللجان الحكوميه في إيصال الدعم إلى جميع مستحقيه ؟

 الحكومة بإعتقادي لن تقف عند الخبز فلو نظرنا إلى موازنة العام القادم سنجد أن هنالك 850 مليون دينار ينتظرها نفس المصير و منها 140 مليون دينار للخبز ( الاجراء الوشيك ) و135 مليون للكهرباء و240 مليون للمياه، و44 مليون للغاز المنزلي، و100 مليون دينار للمعونة الوطنية و72 مليون دينار للجامعات و126 مليون دينار على الاقل للمعالجات الطبية .. نحن لا نختلف بأن هنالك تشوه حقيقي و هدر بألية الدعم الحالي الخبز ناتج عن تقصير الحكومات المتعاقبه في فرض نظام رقابي صحيح على مقدار إستهلاك المخابز من الطحين المدعوم و ان هنالك متنفذين أصحاب المصالح يحققون ارباح طائله على حساب أبناء الوطن، حتى أصبحت رخصة المخبز تباع بأكثر من مائة ألف دينار. بالإضافة إلى وجود خلل في التسعير حيث أن المخابز كانت تقوم ببيع الخبز المدعوم ب ١٦ قرش الكبير في حين أنها كانت تقوم ببيع الخبز الصغير ب ٢٥ قرش للكيلو رغم أن كلاهما يستخدم نفس الطحين المدعوم فأين كانت رقابة الحكومة عن فرق ال ٩ قروش ؟!

 بالمحصلة كان على الحكومة "أن تشخص الداء قبل طرح الدواء " فهل درسنا الوفر المالي الذي يمكن تحقيقه بأسلوب رقابي و علمي و تدقيقي و إستقصائي على المخابز قبل الوصول مسبقاً إلى الإجابة بأن رفع الدعم هو الخيار الوحيد المتبقي أمامنا ؟ هل حاولنا طرح عطاءات لإستغلال الأراضي الفسيحة في زراعة القمح و الإنتاج الوطني الآمن و الاقل كلفة ؟! 

 هل تم التشاور مع مجلس النواب بإعتباره ممثل الشعب قبل أخذ قرار مصيري وهام ؟! الحكومة ببساطه استسهلت الحل المالي المعتاد دوماً و هو جيب المواطن! أخوكم نائب رئيس اللجنة المالية #معتز_أبو_رمان #صوت_الشباب #نائب_وطن
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق