آخر الأخبار
  ست اصابات في حادث سير على دوار الكيلو ! تفاصيل ..   عشريني يحاول الإنتحار في جبل النصر بعد مشاجرة مع ذويه! تفاصيل ..   ٧ اصابات بحادث تصادم بين ٥ مركبات وحافلة على الدوار السابع   الأمن يتعامل مع عدد من الاشخاص أغلقوا طريق عجلون بالحجارة احتجاجاً على ضبط مطلوبين   ما الذي قاله الباشا لـ «أبو الشهيد»   وفاة الأردني حازم العدوان وصديقه يعلق:بنتك لين بتنادي يا بابا   الشهيد مصعب العتوم اعزب وهو اكبر اخوته والتحق بجهاز المخابرات منذ اربع سنوات   الشاب الحسنات يتبرع بكليته لوالدته ليخلصها من الفشل الكلوي و الم غسيل الكلى   الجراد يهدد دولا عربية.. واجتماع في الأردن   إصابات بالغة لأكثر من ست اشخاص في حادثة تدهور في منطقة سحاب! تفاصيل ..   شاهد بالصورة...حقيقة موكب أمين عمان محاط بحراسات كبيرة   "الضمان الاجتماعي" تنفي بيع حصتها في شركة الأسواق الحرة الأردنية   تدهور تريلا على سيارة تسبب 6 إصابات في منطقة المقابلين! صور ..    مركبة تقتحم احد المطاعم في خلدا   الملك: في هذا اليوم أقدم التحية لربعي وعزوتي من المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى .. تفاصيل   بالصور تشييع جثمان الشهيد أحمد الجالودي في ماحص   غنيمات:الفرق الامنية تعثر على مواد متفجرة مطابقة للتي استخدمتها الخلية الارهابية بعملية الفحيص   هكذا حاول مقيم مصري الانتحار في البيادر   سرقة صراف آلي تابع لبنك اردني في الضفة   اربد: العثور على جثة مواطن خمسيني بأحد أودية بني كنانة
عـاجـل :

لماذا يكره البعض تناول البيض أو شرب اللبن؟

آخر تحديث : 2018-12-05
{clean_title}

يكره بعض الناس، خاصة الأطفال، تناول البيض أو شرب اللبن، ويصل الأمر بالبعض إلى الإصابة باحمرار الجلد، والتورم، والتقيؤ والإسهال أحياناً.

حيث يطلق العلم على هذه الظاهرة "حساسية الطعام" والأطفال في مختلف بقاع العالم، هم أكثر عُرضة للإصابة بالحساسية من أنواع مختلفة من الطعام.

العلم يفسر الظاهرة.. لماذا يكره البعض تناول البيض أو شرب اللبن؟

وأصبحت زيادة الإصابة بالحساسية من الطعام في العقود الأخيرة أكثر وضوحاً في الغرب.

وتصيب الحساسية من الطعام الآن 7 في المئة من الأطفال في بريطانيا، و9 في المئة من أستراليا، على سبيل المثال.. وفي أوروبا، يعاني 2 في المئة من البالغين، الحساسية من الطعام.

وقد يُصاب المريض بأعراض مهدّدة للحياة لوجود مجرد آثار ضئيلة للغاية من الطعام المسبّب للحساسية، ما يعني أن المريض وأسرته يعيشون في حالة من القلق والخوف.

وتصبح القيود في تناول الطعام التي يجب أن يفرضها المصابون على أنفسهم عبئاً على الحياة الاجتماعية والأسرية.

وعلى الرغم من أننا لا يمكننا أن نجزم أن معدلات الحساسية في تزايد، إلا أن الباحثين في مختلف بقاع العالم يعملون جاهدين لمكافحة هذه الظاهرة.

التفسير العلمي

تحدث الحساسية عندما يحاول الجهاز المناعي للجسم التصدّي لمادة في البيئة من المفترض أن يعدّها غير مؤذية، وتعرف بمسبّبات الحساسية، وتصبح هذه المواد البريئة أهدافاً، مما يتسبّب في ردود فعل للجسد من جرّاء الحساسية.

وتراوح الأعراض بين احمرار الجلد، والتورم، وفي الحالات الحادة التقيؤ والإسهال وصعوبة التنفس وصدمة الحساسية.

أنواع من الطعام

تزيد حالات الحساسية لدى الأطفال من أطعمة مثل: الحليب، البيض، الفول السوداني، أنواع البذور والمكسرات (مثل اللوز وبذور الصنوبر وغيرها)، السمسم، السمك، القشريات والمحار.

وحسب التقرير، فقد زادت حساسية الطعام في الثلاثين عاماً الأخيرة، خاصة في المجتمعات الصناعية.. ومقدار الزيادة يعتمد على الطعام وأين يعيش المريض.

لماذا زادت الحساسية؟

يقول التقرير، لا يوجد تفسير وحيد لماذا أصبح العالم أكثر عُرضة للحساسية من الطعام، ولكن العلم يقدم بعض النظريات.

وإحدى هذه النظريات أن زيادة النظافة هي السبب، حيث أصبح الأطفال لا يصابون بالكثير من أنواع العدوى، وعادة ما يقاوم الجسم العدوى الطفيلية، على وجه الخصوص، بنفس الآلية التي يحارب بها الجسم مسبّبات الحساسية..

ومع قلة الطفيليات، فإن الجسم يقاتل ما يجب أن يعتبر غير مضرٍ.

التعرُّض للشمس يحل المشكلة

وتشير نظرية أخرى إلى أن فيتانين (د) يمكنه مساعدة جهازنا المناعي في تطوير رد فعل صحي؛ ما يجعلنا أقل عرضة للإصابة بالحساسية..

ومعظم المجتمعات في العالم لا تحصل على معدلات كافية من فيتامين (د) لأسباب عدة، من بينها: انخفاض مدة التعرض للشمس.. ويعتقد أنه في الولايات المتحدة ازداد معدل انخفاض فيتامين (د) بمقدار الضعف في عشرة أعوام.

العلاج .. تجنب هذه الأطعمة

لا يوجد حالياً علاج للحساسية من الطعام، والتعامل مع الحالة يعتمد حالياً على تجنب الأطعمة المسبّبة للمرض وعلى العلاج الطارئ في حالة التعرض له.

تناولها بالتدريج...

كما أن تشخيص الحالة أمر صعب..

والطريقة الرئيسة لتشخيص حساسية الطعام هي أن يتناول المريض بالتدريج كميات متزايدة من الطعام المسبّب للحساسية تحت إشراف طبي، ولكن هذا الأسلوب يتسبّب في الضيق للأطفال وقد ينجم عنه رد فعل تحسّسي.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق