آخر الأخبار
  غنيمات : عشرة شواغر للفئة العليا سيتم الاعلان عنها قريبا   زواتي: حوالي 300 مصنع ستستفيد من تخصيص 100 ميجاواط للطاقة المتجددة للصناعات   حتى انتم يا نقابة الاطباء   خبر هام من الاحوال المدنية لجميع الاردنيين   العظامات يوّدع أول عمل درامي   حفل تخريج واختتام مشروع الشراكة مع الوكالة الكورية في لواء الرصيفة   وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي   نقابة الاطباء : رفع اجور الاطباء لتحقيق العدالة في اكثر من جانب   الدفاع المدني يضع خطة الطوارئ خلال عطلة العيد   صاحب اسبقيات يعتدي على حافلتين في اربد يقع في قبضة الامن   السفارة السعودية توجه نداء لمواطنيها في المملكة   يحرقون مركبة ومنزلا على خلفية مشاجرة في اربد   افتتاح نفق الصحافة   اردني يحاول تهريب المخدرات الى لبنان بطرد بريدي   مجلس النقباء يدعو لجلسة طارئة لمناقشة رفع الاطباء اجورهم   تفاصيل الحالة الجوية اليوم السبت    وفاة شخصين أحدهما من مرتبات الامن العام داخل أحد المزارع! تفاصيل   امرأة يمنية تتوفى في الجبيهة ...تفاصيل   هذا ما فعلته دراجة نارية على دوار المدينة الرياصية   اصابات في نفق السابع لهذا السبب

لم أتخلى عن فلذة كبدي مقابل العادات والتقاليد البالية

آخر تحديث : 2018-02-07
{clean_title}
أروي قصتي وما تعرضت له من ظلم على هذا الموقع آملة أنها إن وصلت إلى عدد كبير من الناس فإنها قد تغير نظرتهم التي هي نظرة المجتمع بأكمله تجاه المراة المطلقة. أنا امرأة تزوجت في سن صغير من رجل لم أكن أعرفه ليتبين انه بخيل وخائن فقررت الطلاق حين شعرت أن الحياة لم تعد تحتمل ولأنني أردت أن أضع نهاية لحياة العذاب هذه ولكنني وجدت نفسي قد دخلت من جديدة في دوامة عذاب من نوع مختلف تمثلت في نظرة المجتمع للمرأة المطلقة. لقد حاولت تحدي وتجاهل الصورة النمطية التي لدى المجتمع عن المرأة المطلقة ولكن الموضوع كان اصعب مما تخيلت. لقد كان الغالب ينظر غلي وطأنني فشلت في تحقيق قضية سامية حين تطلقت وكانت جميع جاراتنا وصديقاتنا تحاول تزويجي من جديد بحجة ان المطلقة تسوء سمعتها ما لم تتزوج ويقومون بالكلام أمام عن رجال للزواج هم دوماً غير مناسبين او متزوجين أساساً أو أكبر بعشرات الأعوام بحجة أنني يجب أن أقبل بأي يكن لأنني مطلقة إلا أنني لم أكن مقتنعة. في النهاية وبعد عامين رضخت للضغوط التي كانت تمارسها علي العائلة والأهل والجميع وانخطبت لرجل كان يظهر الصدق والنزاهة ولكنه فاجاني قبل مدة قصيرة من موعد الزفاف أنه غير موافق على تربية ابني الوحيد وأنه يريدني ان أتخلى عنه نهائياً وأتركه يعيش مع أهلي فشعرت بالصدمة الشديدة ولم أتخيل أن أنفصل عن ابني الوحيد فقررت أنني بالمقابل سأنفصل عن هذا الخاطب الغريب الذي طلب مني أن أتخلى عن فلذة كبدي. اليوم بعد تسع سنوات أكتب لكم هذه القصة وقد كنت قد عشت وحيدة طوال هذه المدة مقابل أن أربي طفلي بنفسي وأكبره والحمدلله رغم كل التحديات التي تواجهني أشعر أنني يوم اخترت البقاء معه وتربيته اخترت الحياة على الموت لا أندم بأي شكل على بقائي دون زواج بل أشعر أنه يملأ عليي الكون وقريباً إن شاء الله سوف ينال شهادة الثانوية ويدخل إلى الجامعة فتكتمل فرحتي برؤيته شاباً. إنن العادات والتقاليد تكون أحياناً سلاحاً ذو حدين ولو انني رضخت لها فأنا متاكدة أنني كنت سأكون تعيسة ووحيدة دون ابني. لذا برأيي يجب أن نفكر جيداً وبحكمة بكل العادات البالية التي نرضخ لها في حياتنا دون تفكير لمجرد أنها المعتاد والرائج بين الناس.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق