آخر الأخبار
   التربية تعلن موعد نتائج تكميلية التوجيهي   تجار في الزرقاء متخوفون من الباص السريع   اجواء حارة خلال (3) ايام القادمة - تفاصيل   تعرف على التهم التي ستواجه مطلق النار على قوات الدرك في الرمثا .. تفاصيل   حريق داخل باص ركاب صغير في المدينة الرياضية   عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة رأس السنة الهجريّة   الذيابات: الحوت الذي تبحثون عنه هو تاجر دخان اشتغل في عام واحد أكثر من عوني مطيع في 10 سنوات   اعتصام سلمي في الرمثا ولا مظاهر شغب   بيان هام من أهالي الرمثا حول مطلق النار "تفاصيل"   السعود يطالب الطراونة بالتحقيق مع نائب قام بإبتزاز رجال أعمال   كيني يتجول عاريا في شوارع العقبة   حماد: من اعتدوا على رجال الأمن لا يمثلون أهالي الرمثا وسنحاسبهم   قناة العربية : المقاومة بفلسطين ارهابية   مقتل شخص واصابة 4 بمشاجرة جماعية في البقعة   "صرصور" داخل انبوب اكسجين بمستشفى الزرقاء .. والصحة تحقق ..   تعرض قوة أمنية لاعتداء وإطلاق نار أثناء القبض على مطلوب خطير في الأغوار الشمالية   ضبط مسبح متنقل في إربد   من هو الحوت!   الرزاز: لا ترسموا المستقبل بتشاؤم   ضبط مسبح متنقل في إربد
عـاجـل :

ماذا يعني اتجاه الأردن أمنياً واقتصاديا نحو العراق والمغرب؟

آخر تحديث : 2019-07-22
{clean_title}

لا يمكن ان نمر مرور الكرام على التحركات السياسية والدبلوماسية الملفتة للأردن شرقا وغربا وفي كل اتجاه مؤخرا، فما يحدث ليس مجرد اتفاقيات بروتوكلية وحسب وانما تبدل وتحول أردني في علاقاته مع المحيط ونصف استدارة نحن دول اخرى في المحور.

القصة بدات مؤخرا بتعزيز ملفت للعلاقات مع قطر الى مستوى تبادل السفراء، في وقت بحث فيه وزيرا الداخلية العراقي، ياسين الياسري، و الأردني سلامة حماد، التعاون الأمني المشترك، وخطط التدريب، وتبادل الخبرات والمعلومات بين البلدين.

وجرى أيضا "بحث مواضيع مكافحة المخدرات، ووضع الخطط الكفيلة بتطويقها، وملف المقيمن العراقيين في الأردن"، لافتا إلى أن الوزيرين بحثا أيضا ملف تقديم التسهيلات للمستثمرين العراقيين والأردنيين في اطار دعم الاقتصاد للبلدين.

وفي نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، استضافت العاصمة العراقية بغداد منتدى رجال الأعمال الأردنيين والعراقيين، بحضور وزيري التجارة بالبلدين.

وجرى الاتفاق، حينها، على توسيع التعاون في جميع المجالات الاقتصادية، والعمل على منح الشركات الاستثمارية الاردنية تسهيلات، بما يمكنها من البدء في تنفيذ مشاريعها في العراق.

ويسعى العراق لإشراك أكبر عدد من الشركات الاستثمارية العربية والأجنبية، للمساهمة في إعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة "داعش".

وتقول بغداد إن كلفة إعادة إعمار المناطق المحررة من التنظيم الإرهابي تبلغ نحو 100 مليار دولار، ويتطلب مساهمة شركات إستثمارية أجنبية في تنفيذ المشاريع.

 
على الصعيد ذاته وقع وزير الخارجية أيمن الصفدي ونظيره المغربي ناصر بوريطة، السبت، اتفاقية تعاون عسكري وتقني بين البلدين.

وحسب بيان لوزارة الخارجية الأردنية، بحث الصفدي وبوريطة تعزيز التعاون والتنسيق إزاء القضايا الإقليمية، خصوصا القضية الفلسطينية.

ووقع الصفدي وبوريطة مذكرتي تفاهم للتشاور السياسي، والتعاون بين المعهد الدبلوماسي الأردني والأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية، وكذلك اتفاقية بخصوص التعاون في المجال العسكري والتقني بين البلدين.
وتأتي هذه الزيارة في إطار العلاقات المميزة بين البلدين، وترجمة لمخرجات القمة المغربية الأردنية بمدينة الدار البيضاء المغربية في 28 مارس/آذار الماضي، بين الملكين المغربي محمد السادس، والأردني عبد الله الثاني ابن الحسين.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق