آخر الأخبار
  محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق...وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته   إدارة السير تحذر السائقين على شارع الاستقلال   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   تقرير :حزيران الأشد حرارة منذ 140 عاما   "الأمن" ينفي إغلاق شارع خرفان لتصوير الجزء الثاني من مسلسل "جن"   وفاة طفل دهسا على الطريق الصحراوي   جرعة مخدرات زائدة كانت سبب بانهاء حياة اربعيني بمنطقة القويسمه تفاصيل   الشميساني العثور على امرأه مصابه بعيار ناري و متوفيه ... تفاصيل   بالفيديو الملك يتحدث عن "ذكريات لم تنشر من قبل"   تعرف على نسبة العودة لارتكاب الجريمة في المملكة   ضريبة على عقال الراس "الشماغ" بنسبة (30) % !   أجواء مثالية للتنزه   شاهد سبب ارتفاع الطلب على المكيفات بالأردن   وزارة الطاقة تصرف مكافآت من فلس الريف   زواتي توضّح حول تعويض الاردن من الغاز المصري   الحكومة تسمح للصحة الاحتفاظ بـ12 طبيبا   "تنظيم الاتصالات" : حظر برامـج تفك شيفـرة حجب «ببجـي»   تصريح هام حول الكنافة بالأردن   بالتنسيق مع الإنتربول.. القبض على متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن   ولي العهد: كل قوقعة نؤمنها لطفل تكمل حواسه الخمس

ما حقيقة اتصال نانسي عجرم مع عدد من المصريين ؟

آخر تحديث : 2019-05-14
{clean_title}
فجأة وبدون مقدمات دقت أجراس هواتف عدد كبير من المصريين برقم واحد والمتصل "نانسي عجرم"، دهشة وعلامات تعجب وحاجبين مرفوعين من قبل المتلقين "نانسي عجرم !عايزة مني ايه ؟".

حالة من الصدمة وعدم الفهم عاشها مستخدمو شبكة المحمول "أورانج"، مكالمة تليفونية والمتصل "نانسي عجرم"، وعند الرد على تلك المكالمة ستجيب نانسي بـ مقطع من أغنيتها الدعائية للشركة الذي يذاع حاليًا. 


من عصر الأحد وحتى المساء غرقت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" بصور لتلك المحادثة والرقم الذي ظهر للمتصلين، وأصبح الأمر حديث الساعة بين متسائلًا، ومعتزًا بهذه المكالمة قائلين: "حد فاهم ايه حوار نانسي عجرم ده ؟، عماله تديني رنات من الصبح"، متابعين: "نانسي عجرم كل مكنسل تتصل"، مردفين: "عشان تعرفوا أنا مهمة أزاي نانسي عجرم كلمتنى النهارده، حبيبتي يا نونوس".

وبحسب صحيفة صدى البلد، كانت تلك المكالمة هي خطوة تسويقية من قبل شركة "أورانج"، لدعم حملتها الإعلانية "تفرق كتير"، والغرض من هذه المكالمة هي الدعوة لمكالمة أصدقائك وأحبائك للتواصل معهم، وتعتبر هذه الخطوة هي الأولى من نوعها.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق