آخر الأخبار
  إمراة ثلاثينية تسقط من الطابق الثالث اثناء نشرها "الغسيل" بجبل النظيف "تفاصيل"   شخص ينهي خلافه مع ثلاثيني بإطلاق النار عليه في أبو علندا ! تفاصيل ..   توجيهات ملكية فورية التنفيذ يوم غداً في الزرقاء "تفاصيل"   العدوان يشرح حيثيات حريق بئر "السرحان 4" النفطي   صحيفة : المخابرات أحبطت 94 عملية داخلية وخارجية في 2018   تثبيت 7 براغي وصفيحة في كتف وزيرة السياحة شويكة .. وبهذا الامر نصحها الأطباء   انفجار بئر نفط في منطقة الجفر واصابة شخصين .. وتحذيرات من وقوع كارثة   الحكومة: تعهّدنا بإنجاز 32 التزاماً خلال مئة يوم من التشكيل وأنجزنا منها 29 .. وسفر الوزراء للضرورة القصوى فقط    الشخانبة يقود جاهة عشائرية كبيرة بسبب وفاة أربعة أشخاص في مادبا    الدفاع المدني يدعو المواطنين للحيطة والحذر خلال المنخفض الجوي   وزارة الأوقاف: فك الطلب قضائي عن 1088 غارمة   رئيس بلدية الزرقاء يتعرض لالم مفاجئ والاطباء يدخلونه غرفة العمليات .. صورة   حكومة الرزاز تسير على خطى حكومة الملقي .. " تفاصيل"   الدوار السابع .. وفاة سائق حافلة مدرسية تعرض لجلطة قلبية اثناء القيادة   لا ضرائب جديدة على الألماس   ما مصير ٧٠٠٠ غارمة بعد قرار الحكومة السداد عن ٥٦٠٠ فقط من اصل ١٣ ألفا !!   النائب السعود يتبرع بـ 5 الاف دينار لحملة الغارمات   محافظ العقبة: سنمنع "الانبطاح في العقبة " ولو بالقوة   لافتة النشامى خلال مباراة سوريا تلقى إعجابا عراقياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي   أحد باصات عمان - الرصيفة يدخل لأحد محطات غسيل السيارات ويغسله والمواطنون بداخله .. والسائق : إتحملونا يخوان! صور
عـاجـل :

محاربة الفقر .. مسؤولية مشتركة

آخر تحديث : 2018-12-29
{clean_title}
عائلة مكونة من ثمانية أفراد ( رجل مسن وزوجته وستة أطفال ) ينقذهم الدفاع المدني بعد غيابهم عن الوعي جراء البرد وعدم تناول الطعام لمدة يومين متتاليين . .

خبر غريب ومتعب للاستيعاب ومؤلم في أبعاده وتفاصيله ..

لطالما جلدنا الحكومة والمسؤولين المعنيين في المرتبة الأولى بالاهتمام بكل صغيرة وكبيرة في البلاد وفق مقتضيات مسؤوليتهم الموكولة اليهم التي يجب أن تكون على أعلى درجات الأمانة ، وإن كل شيء مهما كان بسيطا فهو مرتبط بأكبر الأشياء ، لذا فإن وجود عائلة تشكو الجوع - وهي الكلمة التي ترهقنا وتؤلمنا - جراء الفقر أمر لا يمكن السكوت عنه ..

وتحدثنا مرارا وتكرارا عن مسؤولية كل وزير ورئيس بلدية وموظف وزارة معني بمؤشرات خط الفقر ومكافحة الفساد وهدر المال العام ، لكنني ارتأيت هذه المرة أن أكتب للجانب الآخر الشريك في هذه المعادلة ، ألا وهو الناس والمجتمع ..

لا بد أن نعرج على مقولة الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه : (لو كان الفقر رجلا لقتلته ) ، وفي هنا اشارة الى مسؤولية كل مسؤول ..

لكن أين مسؤولية المجتمع ؟!
وقول رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام : ( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) [باب الوصاة بالجار - صحيح البخاري] ..
فأين حقوق الجار على الجار ، في مجتمعنا اليوم ، وما كمية التباعد التي أصبح هذا الجيل والمجتمع في الكثير من المواضع والأوقات يتفنن بها ، وكأن العزلة فريضة ، والاستغناء فضيلة ..

ألم يكن الكرم من شيم العرب قبل الاسلام ، وجاء الإسلام وأكد عليها ، والاحسان الى الجار ألم يكن عرفا سائدا عند العرب ، حيث تغادر بعض الأسر من القبائل العربية لأسباب عدة كالثأر أو البحث عن الكلأ وتستقبلها قبائل أخرى تكرمها وتحسن اليها وتصبح من مضاربها ..

فأين الوفاء في بلد العشيرة ؟ ، وأين ألوان لوحة التكافل الاجتماعي ؟ ، والإحسان الى من ضاقت بهم سبل العيش ، أي حق الفقير على الغني ، والقريب على قريبه ، والمسلم على المسلم ، أين حق الجوار وحق الاسلام وحق الرحم في توصيات الجار كما أمرنا الاسلام .. ؟!

كتبنا كثيرا للحكومات ، وما زلنا نكتب ولن نتوقف ، لكن هل سترتاح ضمائرنا عندما نقرأ خبرا لعائلة تعيش في خيمة ونحن جالسين في منازلنا متذمرين من المطر الذي ملأ الشوارع وما أصاب قعر دارنا ، فكيف لأطفال يقيمون في خيمة يشكون الجوع والبرد والفقر والغربة والوحشة وتراكم الاحاسيس التي ستخزن في ذاكرة طفولتهم كل معاني الألم ..

فرفقا بجيراننا ، وبمجتمعنا ، وبفقيرنا ، وصغيرنا ، وكبيرنا ، .. (والمسكين وابن السبيل ).. ؟!

وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء


جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق