آخر الأخبار
  الزرقاء ...فاعليات تطالب بأهمية وجود نظام منافع موازي لقانون الضريبة   حكم التسبب بحادث سير   ضريبة الدخل : الحكومة تدرس اعادة النظر بالاعفاءات للاسر حسب حجمها   استمرار اضراب موظفي المحاكم الشرعية لليوم الثاني على التوالي   ارتفاع اسعار البنزين والكاز واستقرار اسعار الديزل والغاز خلال الاسبوع الثالث من الشهر الحالي   هل ترفع الحكومة اسعار المحروقات والكهرباء الشهر المقبل   مصر تستورد البندورة الاردنية   لجان تدرس اصدار بطاقة خاصة بالعمالة الوافدة في الاردن   هام للطلبة الدارسين على نفقة المكرمة الملكية   ماذا انجزت الحكومة من تعهداتها في 100 يوم؟   الرزاز : العنصر البشري هو مورد الاردن الحقيقي   الملك يلتقي وزير الخارجية الامارتي ويؤكد على متانة العلاقات الاخوية والتاريخية بين الاردن والامارات   شاهد عيان يروي تفاصيل مروعة حول ما كان يحدث في حفل ..قلق   اعترافات اردني قام بالسطو على بنك الخليج في الكويت   تقلبات جوية متوقعة اليوم وغدا ...تفاصيل   بالاسماء .. التعليم العالي يعلن نتائج إساءة الاختيار   ناعور .. شخص يضرب عشريني بالقنوة على رأسه ليلقى ..   إيقاف 3 موظفين تسببوا بإزهاق أرواح شخصين في بلدية حسبان .. كانت جراءة نيوز انفردت بنشر خبر عنه   أعمال شغب و حرق منزل أثناء مداهمة أمنية في الأغوار الشمالية   الرزار يدشن انطلاق أكبر صندوق استثماري .. "تفاصيل"

مدير مركز السرطان يوضح حقيقة مرض السرطان

آخر تحديث : 2018-07-11
{clean_title}
قال مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور، ان مرض السرطان هو مرض غير موضعي لكنه مرض يصيب جسم المريض كله.

واضاف الدكتور منصور في تصريحات صحفية اليوم الاربعاء ان علاج مرض السرطان يجب ان يكون شموليا حتى يمكن للمصاب بالمرض الشفاء منه تماما، موضحا انه قبل قرون ظهر متخصص في مرض السرطان واسمه "قالن" فسر السرطان بانه عبارة عن عصارة سوداء تصيب الجسم كله.

واوضح منصور ان فالن دعا الى عدم استئصال المرض لانه في حال استئصاله لا يمكن الشفاء منه، مشيرا الى ان اراء " قالن " ظلت منتشرة حتى القرون الاخيرة حتى جاء عالم في نهاية القرن الثامن عشر واثبت انه لا وجود لهذه العصارة السوداء في جسم الانسان، ثم بدأت محاولات جراحين مغامرين باجراء عمليات لاستئصال الثدي.واكد منصور ان جميع هذه المحالات فشلت بسبب عدم وجود المواد المخدرة ومعقمات الجروح والمضادات الحيوية التي تعالج الجروح لان عدم وجودها تسبب الوفاة للمرضى بسبب التهاب الجروح.

وبين انه في 1862 عندما اكتشف التخدير اجريت اول عملية لاستئصال المرض، وبعدها بسنوات جاء الطبيب اسمه "لاستر" واجرى اول عملية استئصال ثدي تحت التخدير والتعقيم لثدي شقيقته حيث شفيت موضعيا ولكنها توفيت بعد ثلاث سنوات بسبب انتقال هذا المرض الى الكبد. وقال منصور انه بعد ذلك بسنوات قام جراحون عظام باجراء عمليات استئصال على الجهاز الهضمي حيث اجروا 50 عملية لاستئصال اورام المعدة بنسب نجاح عالية.

واضاف انه بعد فترة زمنية جاء عالم اسمه " هاستد " الذي يعد ابا لجراحة الثدي حيث اجرى اول عملية لاستئصال الورم من الثدي حيث كان يستئصل الثدي بالكامل وما حوله من غدد اللمفاوية وعضلات لمنع الورم من الانتشار بجسم المصاب مرة اخرى .

وتابع الدكتور منصور، ان الجرحين لاحظوا ان مهما عملوا من عمليات استئصال سيعود المرض الى جسم المصاب مرة اخرى حيث عادوا الى نظرية " قالن " التي مفادها ان السرطان ليس مرضا موضعيا بل مرض يصيب الجسم كله.

واكد منصور ان العلماء بدأوا بعد هذه التطورات التفكير العلاج بالكيماويات سواء بعد اجراء العمليات الجراحية او بدونها حسب الحالة المرضية حيث ثبت علميا ان الكيماويات تقتل الخلايا السرطانية، مشيرا الى ان مرض السرطان يجب معالجته بمنهج شمولي حتى يمكن القضاء عليه تماما.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق