آخر الأخبار
  ترجيح رفع أسعار المحروقات بين %4 و%9 تفاصيل   استثناء مصليات النساء من قرار فتح المساجد   الحرارة توالي انخفاضها الملموس الجمعة   الرحامنة يصدر قرارا بتمديد رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية.   الرزاز: الحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة وحولتها لقرارات واجراءات   الامانة: رواتب الموظفين لم تمس والقرارات اقتصرت على إيقاف العمل الإضافي وجزء من مكافئة الإنجاز   الجمارك تمدد رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية   نتنياهو: اتفاقية السلام مع الأردن صامدة رغم خطط الضم   النائب السعود يطالب الحكومة برد مزلزل على تطبيق الاحتلال إجراءات ضم غور الأردن   قرار مرتقب حول الغاء نظام الزوجي والفردي   الفيفا للاتحاد الاردني : عقوبة لمن يبصق في الملعب   العمل: سفر العمالة الوافدة لن يؤثر على القطاع الزراعي   جابر: التزموا حتى لا نحول دور العبادة إلى بؤر لنشر كورونا   جابر: التسول إحدى طرق نقل العدوى   العضايلة يوضح بلاغ مباشرة العمل من 31/5   الحكومة: حتى الآن لا تمويل لعودة الأردنيين غير المقتدرين من الخارج   خليل عطية يطالب الرزاز بالتراجع عن هذا القرار   8 إصابات جديدة بكورونا في الأردن وشفاء 11 "تفاصيل الإصابات"   وزير الأوقاف: صلاة الجمعة في المساجد فقط "تفاصيل"   إعادة فتح المساجد والكنائس اعتباراً من 5 حزيران

مسؤول إسرائيلي: الأردن لن يلغي الاتفاقية دون حرب

آخر تحديث : 2020-05-23

{clean_title}

قال الدبلوماسي الإسرائيلي المتقاعد إيلان بيكر، الذي شارك في صياغة اتفاقية السلام مع الأردن، إن المملكة ليس لها أهلية قانونية لإلغاء الاتفاقية مع إسرائيل ما لم تخض حربا معها.
وأوضح في وثيقة أصدرها "مركز القدس للشؤون الجمهور والدولة" في إسرائيل، أن "علاقة السلام بين البلدين منصوص عليها في المادة 2 من معاهدة السلام، وتشمل الاعتراف المتبادل بالسيادة وسلامة الأراضي، والاستقلال السياسي لكل من الطرفين".

وأضاف: "معاهدة السلام ليس لها تاريخ انتهاء، ولا يمكن إلغاؤها إلا بعمل عدواني أو إعلان حرب من قبل أحد الطرفين، مما يعني إلغاء جوهر الاتفاق".

وتابع: "من المشكوك فيه إلى حد كبير، أن للأردن أي مصلحة في اتخاذ مثل هذه الخطوة، خاصة وأن الضم في الضفة الغربية، وإن كان أحادي الجانب، فإنه لا يشكل عملا عدوانيا ضد سيادته أو سلامة أراضيه. علاوة على ذلك، بما أن الأردن حكمت الضفة الغربية منذ العام 1948 وحتى 1967، فإن اتفاقية السلام تنص صراحة، على أنها لا تسري على الضفة الغربية".

وكان رئيس الوزراء عمر الرزاز قال إن المملكة لن تقبل بالإجراءات الإسرائيلية الأحادية لضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، "وسنكون مضطرين لإعادة النظر بالعلاقة مع إسرائيل".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق