آخر الأخبار
  بالصور .. شاهد كيف تخفى الملك اثناء زيارته لدائرة اراضي شمال عمان   بطاقات إعفاء لكبار السن والمعاقين من أجرة باص عمان   بعد الضجة التي اثارتها "وزارة الداخلية" : إجراءات تجديـد جـواز السفر لمطلوب "سليمة"   إغلاق شارع الجيش يتسبب بأزمات خانقة   شرح آلية قروض الشباب بفائدة منخفضة   بحارة يطالبون بتسهيلات في معبر جابر   ارتفاع قليل على درجات الحرارة   فتاة عشرينه تشنق نفسها حتى الموت بضاحية الرشيد   الأئمة يطلبون إكمال علاوة الـ100%   تنويه مهم من الأمن بشأن دوام جسر الملك حسين غداً   الملك : أشعر أننا بخير عندما أجلس مع الشباب   بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية   بيان صادر عن النائب المهندس خليل عطيه   ثلاثينية تحاول الإنتحار داخل منزلها في جبل التاج "تفاصيل"   سقوط عامل أثناء عمله من أعلى مبنى شركة البتراء للصناعات الغذائية ووفاته   بيــان هـــام حــول انـهــاء الاضـــراب فـي المــــدارس الاردنيـــة   وزير "إسرائيلي": الباقورة والغمر يهوديتان   جابر: اعتماد جميع مستشفيات "الصحة" كوحدة واحدة لغايات التدريب   بالاسماء...احالات على التقاعد في مختلف الوزارات   عطية: حكومة النسور لم تلتزم مع المعلمين
عـاجـل :

مسجد النبي محمد.. الأضخم والأجمل في أوروبا

آخر تحديث : 2019-08-24
{clean_title}

افتتحت السلطات في جمهورية الشيشان الروسية، الجمعة، ما قالت إنه أكبر مسجد في أوروبا، وذلك في حفل كبير حضره مسؤولون محليون وأجانب.

ويتسع المسجد الذي أطلق عليه اسم النبي محمد، والذي زين بالرخام، لأكثر من 30 ألف مصل، ووصفته السلطات الشيشانية بأنه "أضخم وأجمل" مسجد في أوروبا.

وقال رمضان قديروف، رئيس الشيشان، وحليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، إن المسجد الذي أقيم في بلدة شالي التي يقطنها 54 ألف نسمة وتقع على مشارف العاصمة جروزني، إنه "فريد في تصميمه وأخاذ في حجمه وجماله".

وزرعت السلطات حدائق المسجد بالزهور وتناثرت فيها نوافير. وقالت السلطات إن الحدائق يمكن أن تتسع لـ70 ألف مصل آخرين.

وعمل قديروف الذي عينه بوتن لحكم الشيشان ذي الأغلبية المسلمة، على بناء عدد كبير من المساجد.

وفي 2008 أزاح الستار عن مسجد قلب الشيشان الذي يتسع لـ10 آلاف مصل في جروزني، التي خربتها حربان بين موسكو وانفصاليين بعد سقوط الاتحاد السوفيتي السابق في 1991.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق