آخر الأخبار
  تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا من المخالطين لمصاب اربد   محافظ إربد: سحب عينات من شريك مصاب كورونا بالعمل ومخالطيه   العضايلة: الأردن بمقدمة دول العالم في إرسال المستشفيات الميدانية   دعوة مخالطي المحامي المصاب في قصر العدل بإربد إلى إجراء فحص كورونا   مخالطون للمصاب الجديد في الرمثا والسلط وعمان   الأردن تسجل 5 إصابات بفايروس كورونا .. تفاصيل   التربية توضح بشأن كتاب أسوة حسنة   تفاصيل الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في اربد   إصابة بكورونا في اربد   جميع حالات التسمم الغذائي في عين الباشا تغادر المستشفى باستثناء حالتين   المستشفى الميداني الأردني يبدأ باستقبال مصابي بيروت   تصريح هام وجديد حول دوام المدارس في الاردن   العثور على رفات يرجح عودتها لعسكري أردني   نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض   الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" داخل مركبة   تفعيل منصات التسجيل للراغبين بالعودة   وفاة شخص وإصابة آخر بحادث تدهور في وادي عربة   الجُمعة .. أجواء مُناسبة للرحلات في بعض مناطق الأردن   تفسير القوانين: لا يجوز لنقابة المعلمين التدخل بسياسات التعليم   وصول 40 أردنيا من بيروت
عـاجـل :

مصدر حكومي ينفي توقيف بني سلامة على خلفية شكوى من الوزير الداوود

آخر تحديث : 2020-05-29

{clean_title}
نفى مصدر حكومي مطّلِع أن يكون توقيف أستاذ العلوم السياسية الدكتور محمد بني سلامة جاء على خلفية شكوى قدمها وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداوود.

وأوضح المصدر أن الداوود لم يتقدم بأي شكوى بحق الدكتور بني سلامة الذي قام قبل أسابيع بنشر معلومات غير صحيحة حول تعيينات لموظفين في رئاسة الوزراء برواتب تصل إلى ٢٥٠٠ دينار، وهو أمر تم نفيه جملة وتفصيلاً عبر وسائل الإعلام.

ولفت المصدر إلى أنه وعلى أثر النفي قام الدكتور محمد بني سلامة بالتواصل مع الوزير الداوود عبر "الواتساب" وتقديم اعتذار مطوّل على ما نشره، وأقرّ خلاله بأنه وقع بخطأ صريح نتيجة نشره لمعلومات غير صحيحة، معرباً عن أسفه لنشر مثل هذه المعلومات، وبناء على ذلك لم يتقدم الداوود بأي شكوى.

وحول خلفية التوقيف، أفاد المصدر بأن المنشور تضمن أسماء أشخاص آخرين ومعلومات شخصية ربما يكون من بينهم من تقدم بشكوى بحق الدكتور محمد بني سلامة وهو ما استدعى توقيفه غالباً.

وأهاب المصدر بالجميع ضرورة تحرّي الدقة في نقل المعلومات ونشرها في هذا الظرف الحساس، والعودة إلى المصادر الرسمية في استقائها، مؤكداً أن الحكومة لا تسعى إلى تقييد الحريات ولا إلى تكميم الأفواه بل على العكس تحترم النقد البناء وتشجع عليه؛ لكن من الواجب التفريق ما بين حرية الرأي وما بين الإساءة إلى الأشخاص واغتيال شخصياتهم.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق