آخر الأخبار
  مشاجرة في مركز أحداث شفا بدران   الأمن العام يكشف تفاصيل جديدة حول قيام زوج بطعن زوجته بالقويسمة .. كانت جراءة نيوز انفردت بنشر خبر عنه   زوج يطعن زوجته "بالسكين" في القويسمة .. بعد قيام أخر بفقئ عيون زوجته في جرش   الأمن العام يلقي القبض على المتسبب بوفاة وإصابة أخر في السلط   الامن العام ينقذ اربع اشخاص بعد ان حاصرتهم المياه وهم داخل مركبتهم .. صور   ضحيه جديده ..زوجه تطعن من قبل زوجها بالقويسمه تفاصيل مؤلمة   الأمانة تبرر ما حدث من غرق مركبات في ماركا   إنقاذ 16 شخصا حاصرتهم مياه الامطار في الطفيلة   مركز قرآن لتعليم المكفوفين بالعقبة   نقابة المقاولين: 200 دينار يومية "القصير"   غرق اربع عمارات بماركا قرب المطار بمياه الامطار "تفاصيل"   الخرابشه يضع حجر الأساس لمحطة معالجة المياه العادمة المنزلية في الظليل   بدء تكاثر كميات من السحب الرعدية فوق أجزاء واسعة من غرب محافظة مادبا والأودية التي تؤدي إلى البحر الميت   الملك يصلي في الغمر   تحذير من انخفاض سعر تنكة الزيت إلى 40 دينارا   خطة طوارئ في الشونة الجنوبية والبحر الميت   مواطن ثلاثيني لوزير الصحه : بدي اتعالج " مشان الله"   لكِ الله يا " فاطمة "   هل سيتم الاستفادة من منطقة الغمر بزراعة الفواكه الصحراوية التي تلقى رواجا في الاتحاد الأوروبي وأميركا؟   طقس العرب يحذر من السيول خلال الساعات القادمة
عـاجـل :

مصر ترد على اتهامات هيومن راتيس حول إهمال رعاية مرسي

آخر تحديث : 2019-06-18
{clean_title}
أعلنت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، رفضها ادعاءات "هيومن رايتس ووتش"، بعدما نشرت رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا واتسون، عددا من التغريدات تعليقا على وفاة الرئيس السابق محمد مرسي، الاثنين.

واعتبرت الهيئة في بيان نقلته صحيفة "الأهرام" المصرية، الثلاثاء، أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" واصلت سقطاتها بسقطة جديدة عن طريق واتسون، مشيرة إلى أن تغريداتها بخصوص ملابسات وفاة مرسي "تضمنت ادعاءات واهية تؤكد مواصلة "تدوير الأكاذيب".

وأضافت الهيئة "اتهام الحكومة المصرية بالتسبب في وفاة مرسي، عبر ما سمته واتسون الإهمال في توفير الرعاية الصحية له، واستخدمت واقعة الوفاة كوسيلة لتأكيد هذه الأكاذيب وتعميمها على نزلاء السجون المصرية كافة".

وتابعت أنه "من المثير للدهشة، أن واتسون قامت بنشر أولى تغريداتها بعد أقل من 30 دقيقة من إعلان وفاة مرسي، وخلصت فيها إلى أنه توفي نتيجة للإهمال الطبي، رغم عدم تقديمها لأي أدلة أو معلومات تثبت مزاعمها، حيث إن المعلومات الوحيدة الموثوقة التي صدرت في هذا الشأن كانت البيان الذي أصدره النائب العام، الذي تضمن الملابسات الأولية المتعلقة بالوفاة، وصرح فيه بأنه سيوافي بالمزيد من التفاصيل حيال الوفاة بعد إتمام فحص الجثمان من قبل الطب الشرعي".

وأشارت الهيئة العامة للاستعلامات، إلى أن "آخر تقرير صدر عن المنظمة بخصوص الحالة الصحية لمرسي كان منذ عامين، بتاريخ 19 حزيران 2017، تضمن بعض المزاعم عن انتهاك حقوقه الصحية، وهو ما تناقض مع تقرير رسمي صدر في نفس التوقيت تضمن أن صحته جيدة، إلا أنه مصاب بمرض السكري"، وأوضح البيان أنه "منذ هذا الوقت لم تصدر أي إفادات أو تقارير أخرى من المنظمة بشأن حالته الصحية لتثبت ما ادعته واتسون من أكاذيب ومزاعم باطلة في هذا الشأن".

وأوضحت الهيئة أن "ما يؤكد زيف مزاعم واتسون، أن آخر طلب رسمي إلى المحكمة تقدم به مرسي بخصوص حالته الصحية كان في 19 تشرين الثاني 2017، بطلب موافقتها أن يعالج على نفقته الخاصة، وهو ما استجابت له المحكمة".

وأكدت الهيئة العامة للاستعلامات، أن ما خلصت إليه واتسون "ما هو إلا استباق مغرض للأحداث بدوافع سياسية، وأن المنظمة انحدرت إلى مستوى إضافي من التدني لاستغلالها وفاة مواطن مصري لتبني مواقف سياسية، واتهامات جنائية دون أدلة وهو ما لا يمت إلى العمل الحقوقي بصلة".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق