آخر الأخبار
  كما توقع عامر الشوبكي لقناة الجزيرة: إرتفاع أسعار النفط لتصل الى 11 دولار لخام برنت .. وثائق   النواصرة: هناك إستقالات بالالاف في مبنى نقابة المعلمين   احتجاجات امام متصرفية الرمثا بسبب الاجراءات في حدود جابر   تفاصيل جديدة بشأن بيع فندق الريتز كارلتون   وفاة الشيخ أحمد وهدان إمام مسجد سوق الخضار   الملك: ندعم البرامج والمشاريع التي توفر فرص العمل لأبناء وبنات الوطن   النواصرة يردّ على الوزير المعاني: ريّح حالك ... ويحمّل الرزاز مسؤولية سلامة كلّ معلم   جامعة الزرقاء تستقبل المئات من طلبة التوجيهي ضمن مبادرتها زقفة وطن ....   إعلان مهم جداً لجميع طلاب وطالبات التوجيهي في معان   قائد مركبة يدهس فتاة ثلاثينية في شارع الحزام ويفر ! تفاصيل ..   طفلة سورية "3 سنوات" تسقط من شباك منزل ذويها في جبل التاج! تفاصيل   المعاني يطلب تزويده بأسماء المعلمين المضربين (وثيقة)   الصفدي: لا سلام دون زوال الاحتلال   تحذيرات خطيرة .. نقيب الجيولوجيين : غرق وسط البلد يمكن أن يتكرر   بشرى سارة للطلبة الاردنيين الدارسين في روسيا .. "الجنسية الروسية"   النائب الفايز : الناشطة الفاعوري شتمتني ومنحتها فرصة لإسقاط حقي الشخصي مقابل الاعتذار لكنها رفضت   النائب البدور : ما يحدث بين الحكومة ونقابة المعلمين "سجال"   موظفان يسرقان من صاحب عملهما "رجل أعمال" أردني أكثر من 3 مليون دينار! "تفاصيل"   بالاسماء .. الناجحون في الأمتحان التنافسي في وظيفة معلم   بدء بيع معدات مطعم بيت عمر .. صورة
عـاجـل :

معلومة غريبة عن أخ كيم المغدور .. عميلٌ للإستخبارت الأميركية!

آخر تحديث : 2019-06-11
{clean_title}
نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، قولها إنّ كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والذي قتل عام 2017 في ماليزيا، كان عميلاً للاستخبارات الأميركية.

وقالت مصادر الصحيفة: "كانت هناك علاقة بين وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والسيد كيم"، الذي توجه إلى ماليزيا في شباط 2017 للقاء عنصر من الوكالة كان على تواصل معه.

وأضافت الصحيفة أنّ كيم قضى عدة أيام في جزيرة "لانكاوي" السياحية شمال البلاد قرب الحدود مع تايلاند، حيث اجتمع مع رجل مجهول من أصول أميركية وكورية، حسبما أفادت الشرطة الماليزية بعد محاكمة الشابتين المتهمتين بقتل كيم.

واعتبر عدد من المسؤولين الأميركيين السابقين أنّه "أمرٌ شبه مؤكّد" أنّ كيم، الذي كان يقيم بشكل أساسي في مدينة ماكاو بالصين، "كان على تواصل مع مخابرات دول أخرى، ولاسيما الصين".

وكانت السلطات الماليزية قد أعلنت أن كيم جونغ نام توفي في 13 شباط عام 2017 في المستشفى بعد أن أطلقت فتاتان من إندونيسيا وفيتنام مادة سامة على وجهه في مطار كوالالمبور، عندما كان متوجها إلى ماكاو، إذ رصد الأمن الماليزي على بشرته آثار مادة "VX" المدرجة على قائمة الأسلحة الكيميائية المحظورة دولياً.

وكان المغدور يحمل جواز سفر باسم كيم تشهول، لكن كوريا الجنوبية صرحت منذ البداية بأنّه أخ غير شقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وهو ما أكده التحقيق لاحقاً.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق