آخر الأخبار
  إصابة عشريني بعيار ناري والأمن يبحث عن مطلق النار   منح اماراتية للطلبة الأردنيين   الأمن: استعملوا الغيارات العكسية   أمين عمان يكشف قيمة راتبه الشهري   تحذيرات هامة للتعامل مع المنخفض الجوي خلال الأيام القادمة   "الضمان" تصدر بياناً هاماً للاردنيين .. "تفاصيل"   خليل عطية يهنئ الحر "قيس سعيد" بفوزه الساحق في الإنتخابات الرئاسية   مدير مستشفى البشير يوضح لجراءة نيوز حقيقة نشوب حريق داخل قسم التغذية .. ويتوعد المقصرين   حريق داخل قسم التغذية بمستشفى البشير "تفاصيل"   دهس طفل عشرة سنوات في أحد شوارع جبل النظيف ونقله الى المستشفى بحالة بالغة "تفاصيل"   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار يوم غداً .. والأمن يحذر   بيان من "الخارجية" حول الأسيرين في سجون الاحتلال "اللبدي ومرعي" .. تفاصيل   الأمن يحذر المواطنين من السيول .. تفاصيل   الخارجية ترد على معلومات متداولة تتعلق بالطفل ورد ربابعة المفقود منذ أكثر من 12 عاماً   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار الجوي   القضاء يعلن عدم مسؤولية المهندسة هدى الشيشاني في قضية الوزير هلسة - وثائق   ضبط صاحب صهريج باع مطاعم ومواطنين مياها غير صالحة للشرب   ولي العهد يقدم تعازيه بالفقيد المشاقبة في المفرق   الحباشنة غدا أمام مدعي عام عمان .. ويوجه رسالة للأردنيين   الحجز التحفظي على اموال تاجر سيارات كبير

ملامح العملية العسكرية التركية في سورية

آخر تحديث : 2019-10-09
{clean_title}

في الوقت الذي باشرت فيه القوات التركية، وحليفتها في المعارضة السورية، عبور الحدود السورية، إيذانًا ببدء عملية "نبع السلام" ضد المليشيات الكردية في الشمال، وفق ما نقلت وكالة "بلومبيرغ"؛ كشفت مصادر مطّلعة لـ"العربي الجديد" أن الخطّة العسكريّة التركية تتألف من ثلاث مراحل، ويمتدّ مداها الزمني حتى مطلع عام 2020 المقبل.

وأوضحت المصادر التي لم تكشف عن هويتها، في حديث للنسخة الإنكليزية للموقع، أن المراحل الثلاث تلك ستمتدّ على مدار عدّة أشهر، وفي محصّلتها ستكون عشرات البلدات والقرى ذات الغالبية العربية والكردية في شمال سورية تحت السيطرة التركية المباشرة.

وقال مصدر من المعارضة، لـ"العربي الجديد"، إن "الهجوم سيشنّ على عدّة محاور، وستكون هناك غرفة عمليات موحدة جديدة أنشئت لتنسيق التحركات العسكرية بين مختلف الفصائل".

وقال خالد العلي، وهو عضو في "الجيش الوطني السوري" التابع للمعارضة، لـ"العربي الجديد": "المقاتلون كانوا مستعدين منذ العام الماضي؛ نحن لا نحتاج إلى تدريب، بل نحتاج إلى العمل، في مكان ما، وفي أي مكان. لا أحد منا يريد الجلوس في المنزل ومشاهدة كيف تسير الأمور عن بعد".

وأضاف: "لدينا المعرفة والتدريب والأسلحة، والآن أعطونا عض المساحة؛ أعداؤنا في كل مكان: من (رئيس النظام السوري بشار) الأسد، إلى حزب العمال الكردستاني (إشارة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي في سورية والذي تعتبره تركيا امتدادًا للكردستاني)، إلى داعش. نريد القتال في كل مكان لكن أيدينا مقيدة، والآن نحن مستعدون لعدو واحد على الأقل، ونأمل أن ندخل شمال الرقة قريبا".

من جهته، اتهم محمد أتارب، وهو عضو في الفرقة التاسعة بـ"الجيش الوطني" المعارض، المليشيات الكردية بنشر "بروباغندا" لردع تركيا عن تل أبيض، عبر استخدام "صور قديمة" لقوات أميركية وأوروبية كانت تنتشر في المدينة الحدودية.

وقال أتارب، لـ"العربي الجديد": "لدينا ما يكفي من التعليمات متى وأين نذهب، وهناك عدد قليل من المستشارين الأميركيين بقوا في المدينة".

وأضاف: "سندخل تل أبيض، وبوسعنا فعل ذلك الآن، لكن الضغط من الولايات المتحدة كبير. سيقاتلون ضدنا، إلا أن معركتهم تأتي من خلال العقوبات على تركيا".

في الإطار ذاته، كشف معلّق صحيفة "واشنطن بوست" دافياد أغناتيوس، في سلسلة تغريدات له على "تويتر"، معلومات إضافية عن الملامح العامة للعملية التركية، نقلها عن "مصادر" لم يحدد هويّتها.

وكتب أغناتيوس، في تغريدة نشرها ليل الثلاثاء-الأربعاء: "مصادر كشفت لي أن المسؤولين الأميركيين أبلغوا الأكراد السوريين أن تركيا من المحتمل أن تهامجهم جوًّا وبرًّا خلال الـ24 ساعة القادمة. الولايات المتحدة لن تحرك ساكنا. الهدفان هما تل أبيض وراس العين".

وأضاف في تغريدة لاحقة: "أبلغت أيضًا أن الهجوم التركي يبدو أنه منسق مع الروس. القوات المدعومة من روسيا تتحرك لاقتحام المنطقة الكردية من الجنوب، باتجاه الطبقة ومناطق أخرى. في الأثناء، تحرّك داعش خلاياها النائمة في الرقة، ووقعت هجمات هناك الليلة".

ومضى قائلًا: "أخيرًا هناك قضية مخيفة تتعلق بآلاف المحتجزين من داعش وعائلاتهم، الذين من الممكن أن يخرجوا من المخيمات والسجون بعد الهجوم التركي، بلا أي خطة أميركية احتياطية, هذه كارثة كبيرة قادمة لنا بسبب قرار ترامب، وهناك ساعات قليلة لإيقفاها".

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق