آخر الأخبار
  خلال 12 ساعة .. حوادث مروعة تختطف 3 شبان أحدهم "عريس"   شاهد بالفيديو والصور .. لحظة انتحار عشريني بإلقاء نفسه من جسر عبدون   إنتحار شخص بإلقاء نفسه من جسر عبدون .. فيديو بعد قليل   الامن العام يلقي القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية   أمن الدولة تخاطب مراكز الإصلاح لاخضاع ناشط أردني للرقابة الطبية   طهبوب: ايفانكا ترامب عدلت قانون العمل الأردني قبل النواب   الحباشنة يناشد: لا تبيعوا ما تبقى   المحامون يعودون للترافع أمام استئناف عمان   حادث مروع لتريلا يتسبب بوفاة شخصين "تفاصيل"   إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية من المخدرات قادمة من الأراضي السورية   إلقاء القبض على مطلوب بحقه ١٥ طلباً قضائياً ومتوارٍ عن الانظار منذ سنوات "تفاصيل"   تحذير للأردنيين .. سيول ليل الثلاثاء/ الأربعاء   بعد خلافات بينها وبين زوجات أشقائها .. هربت من منزل شقيقها في عمان ليقوم شابان بإغتصابها   زواتي: الكهرباء لم تنقطع رغم زيادة الاستهلاك   قانونيون: يحق للمقترضين اقامة دعاوى للمطالبة بمبالغ رفع الفائدة   الجامعة الهاشمية تنعى الطالبة "قمر الجعبة"   الرزاز: تأخرنا!   ​مليون شخص في الأردن يعيشون على 68 ديناراً في الشهر   الحكومة : علاج المواطنين المصابين بالجلطات القلبية بالمستشفيات مجانا لمن يحملون بطاقات تأمين صحي   إعلان هام للطلبة الأردنيين الدارسين في مصر
عـاجـل :

مليون و100 ألف فقير في الأردن وخط الفقر النسبي 650 دينارا

آخر تحديث : 2019-08-20
{clean_title}
قال مدير عام صندوق المعونة الوطنية بالوكالة عمر المشاقبة، إن عدد الفقراء التقريبي (المقدر) للفقراء في الأردن نحو مليون و 100 ألف مواطن، وفق أحدث إحصائية.

وأضاف المشاقبة، أن برنامج الدعم التكميلي الذي أطلقته الحكومة يعتبر أكبر برنامج للحماية الاجتماعية، وتبلغ كلفته 200 مليون دينار خلال 3 سنوات.

وبين المشاقبة خلال حديثه الفرق بين المعونة الوطنية الشهرية والدعم التكميلي؛ حيث إن المعونة الوطنية تستهدف فئات محددة بينما الدعم التكميلي برنامج حماية وليس رعاية؛ بمعنى أنه يستهدف الأسر الفقيرة بغض النظر عما إذا كان رب الأسرة مريض أو غير مريض، فالبرنامج يستهدف الأسرة كمستوى معيشة إذا كانت فقيرة أم لا.

وأشار إلى ان البرنامج اعتمد أكبر قاعدة بيانات في المملكة، تضم بيانات من 52 جهة رسمية وغير رسمية، تشمل جميع الأسر الأردنية التي تقدمت للبرنامج والتي لم تتقدم أيضا.

وحول آلية استهداف البرنامج، قال المشاقبة إنه تم فتح باب التسجيل لمدة شهر كامل وقد تقدم للتسجيل 270 ألف أسرة فيما تم قبول 136 ألف أسرة بشكل أولي لدراسة أوضاعهم، أما باقي الأسر فلم تنطبق عليها الشروط.

وأشار إلى أن البرنامج سيستهدف في السنة الأولى 35 ألف أسرة كدعم نقدي، فيما ستبقى بعض الأسر على قائمة الانتظار حتى شهر كانون الأول للعام الحالي، حيث سيتم زيادة عدد المنتفعين من البرنامج إلى 55 ألف أسرة.

وأوضح أن الأسر يتم ترتيبها من الأشد فقرا إلى الأقل، مشيرا إلى أن صندوق المعونة حاليا بمرحلة زيارة الأسر للتأكد من أوضاعها وستنتهي هذه الزيارات في 20 أيلول المقبل.

وأكد أن الأسبوع المقبل، سيتم الطلب من الأسر التي تمت زيارتها، التوجه إلى الصندوق لفتح حسابات باسمها، وبنهاية الشهر المقبل سيتم تحويل الدعم إلى هذه الحسابات.

وأوضح أن الدعم التكميلي يصرف لمرة واحدة على 4 دفعات، حيث تتضمن كل دفعة مخصصات 3 أشهر، فيما تكون الدفعة الأولى عن شهر تموز وآب وأيلول والتي ستصرف بنهاية شهر أيلول، وسيتم صرف الدفعة الثانية بنهاية شهر كانون الأول، والدفعة الثالثة بنهاية شهر آذار، والدفعة الرابعة بنهاية شهر حزيران.

وبين أن موظفي القطاع العام غير مسموح لهم بالتقدم للبرنامج، وأن الوثيقة الوحيدة التي يطلبها الصندوق عند تقديم الطلب هي عقد الإيجار، فضلا عن تقارير طبية إذا كان هناك مرضى في الأسرة.

وأشار إلى أن مبلغ الدعم الذي سيصرف للأسر سيتراوح ما بين 100 إلى 136 دينارا.

كما أشار إلى أن عدد المستفيدين النهائي سيصل إلى 200 ألف أسرة في نهاية عام 2020، بينما يستفيد 105 آلاف أسرة من صندوق المعونة الوطنية حاليا.

وأوضح أن المواطن الذي يتقاضى راتبا بنحو 400 دينار أو أكثر وعدد أفراد أسرته 4 أفراد، يعتبر فوق خط الفقر، وبالتالي لن يكون ضمن الأسر المستهدفة بالبرنامج.

وبين أن طريقة حساب خط الفقر تكمن بضرب الرقم 100 بعدد أفراد الأسرة بحيث يكون الناتج عبارة عن خط فقر الأسرة؛ فإذا كان دخل الأسرة أقل من خط فقرها يعتبر فقيرا، مشيرا إلى أن خط الفقر النسبي 650 دينارا.

وأوضح أن الأسر التي يكون عدد أفرادها أكثر من 7 ودخلها أقل من 650 دينار، تصنف على أنها أسرة فقيرة، بينما لو كان هناك أسرة مكونة من 10 أفراد ودخلها 700 دينار لا تصنف على أنها فقيرة لأن دخلها أعلى من خط الفقر النسبي.

وأكد أن الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين يشملهم برنامج الدعم التكميلي.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق