آخر الأخبار
  بالصور .. شاهد كيف تخفى الملك اثناء زيارته لدائرة اراضي شمال عمان   بطاقات إعفاء لكبار السن والمعاقين من أجرة باص عمان   بعد الضجة التي اثارتها "وزارة الداخلية" : إجراءات تجديـد جـواز السفر لمطلوب "سليمة"   إغلاق شارع الجيش يتسبب بأزمات خانقة   شرح آلية قروض الشباب بفائدة منخفضة   بحارة يطالبون بتسهيلات في معبر جابر   ارتفاع قليل على درجات الحرارة   فتاة عشرينه تشنق نفسها حتى الموت بضاحية الرشيد   الأئمة يطلبون إكمال علاوة الـ100%   تنويه مهم من الأمن بشأن دوام جسر الملك حسين غداً   الملك : أشعر أننا بخير عندما أجلس مع الشباب   بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية   بيان صادر عن النائب المهندس خليل عطيه   ثلاثينية تحاول الإنتحار داخل منزلها في جبل التاج "تفاصيل"   سقوط عامل أثناء عمله من أعلى مبنى شركة البتراء للصناعات الغذائية ووفاته   بيــان هـــام حــول انـهــاء الاضـــراب فـي المــــدارس الاردنيـــة   وزير "إسرائيلي": الباقورة والغمر يهوديتان   جابر: اعتماد جميع مستشفيات "الصحة" كوحدة واحدة لغايات التدريب   بالاسماء...احالات على التقاعد في مختلف الوزارات   عطية: حكومة النسور لم تلتزم مع المعلمين
عـاجـل :

مليون و100 ألف فقير في الأردن وخط الفقر النسبي 650 دينارا

آخر تحديث : 2019-08-20
{clean_title}
قال مدير عام صندوق المعونة الوطنية بالوكالة عمر المشاقبة، إن عدد الفقراء التقريبي (المقدر) للفقراء في الأردن نحو مليون و 100 ألف مواطن، وفق أحدث إحصائية.

وأضاف المشاقبة، أن برنامج الدعم التكميلي الذي أطلقته الحكومة يعتبر أكبر برنامج للحماية الاجتماعية، وتبلغ كلفته 200 مليون دينار خلال 3 سنوات.

وبين المشاقبة خلال حديثه الفرق بين المعونة الوطنية الشهرية والدعم التكميلي؛ حيث إن المعونة الوطنية تستهدف فئات محددة بينما الدعم التكميلي برنامج حماية وليس رعاية؛ بمعنى أنه يستهدف الأسر الفقيرة بغض النظر عما إذا كان رب الأسرة مريض أو غير مريض، فالبرنامج يستهدف الأسرة كمستوى معيشة إذا كانت فقيرة أم لا.

وأشار إلى ان البرنامج اعتمد أكبر قاعدة بيانات في المملكة، تضم بيانات من 52 جهة رسمية وغير رسمية، تشمل جميع الأسر الأردنية التي تقدمت للبرنامج والتي لم تتقدم أيضا.

وحول آلية استهداف البرنامج، قال المشاقبة إنه تم فتح باب التسجيل لمدة شهر كامل وقد تقدم للتسجيل 270 ألف أسرة فيما تم قبول 136 ألف أسرة بشكل أولي لدراسة أوضاعهم، أما باقي الأسر فلم تنطبق عليها الشروط.

وأشار إلى أن البرنامج سيستهدف في السنة الأولى 35 ألف أسرة كدعم نقدي، فيما ستبقى بعض الأسر على قائمة الانتظار حتى شهر كانون الأول للعام الحالي، حيث سيتم زيادة عدد المنتفعين من البرنامج إلى 55 ألف أسرة.

وأوضح أن الأسر يتم ترتيبها من الأشد فقرا إلى الأقل، مشيرا إلى أن صندوق المعونة حاليا بمرحلة زيارة الأسر للتأكد من أوضاعها وستنتهي هذه الزيارات في 20 أيلول المقبل.

وأكد أن الأسبوع المقبل، سيتم الطلب من الأسر التي تمت زيارتها، التوجه إلى الصندوق لفتح حسابات باسمها، وبنهاية الشهر المقبل سيتم تحويل الدعم إلى هذه الحسابات.

وأوضح أن الدعم التكميلي يصرف لمرة واحدة على 4 دفعات، حيث تتضمن كل دفعة مخصصات 3 أشهر، فيما تكون الدفعة الأولى عن شهر تموز وآب وأيلول والتي ستصرف بنهاية شهر أيلول، وسيتم صرف الدفعة الثانية بنهاية شهر كانون الأول، والدفعة الثالثة بنهاية شهر آذار، والدفعة الرابعة بنهاية شهر حزيران.

وبين أن موظفي القطاع العام غير مسموح لهم بالتقدم للبرنامج، وأن الوثيقة الوحيدة التي يطلبها الصندوق عند تقديم الطلب هي عقد الإيجار، فضلا عن تقارير طبية إذا كان هناك مرضى في الأسرة.

وأشار إلى أن مبلغ الدعم الذي سيصرف للأسر سيتراوح ما بين 100 إلى 136 دينارا.

كما أشار إلى أن عدد المستفيدين النهائي سيصل إلى 200 ألف أسرة في نهاية عام 2020، بينما يستفيد 105 آلاف أسرة من صندوق المعونة الوطنية حاليا.

وأوضح أن المواطن الذي يتقاضى راتبا بنحو 400 دينار أو أكثر وعدد أفراد أسرته 4 أفراد، يعتبر فوق خط الفقر، وبالتالي لن يكون ضمن الأسر المستهدفة بالبرنامج.

وبين أن طريقة حساب خط الفقر تكمن بضرب الرقم 100 بعدد أفراد الأسرة بحيث يكون الناتج عبارة عن خط فقر الأسرة؛ فإذا كان دخل الأسرة أقل من خط فقرها يعتبر فقيرا، مشيرا إلى أن خط الفقر النسبي 650 دينارا.

وأوضح أن الأسر التي يكون عدد أفرادها أكثر من 7 ودخلها أقل من 650 دينار، تصنف على أنها أسرة فقيرة، بينما لو كان هناك أسرة مكونة من 10 أفراد ودخلها 700 دينار لا تصنف على أنها فقيرة لأن دخلها أعلى من خط الفقر النسبي.

وأكد أن الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين يشملهم برنامج الدعم التكميلي.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق