آخر الأخبار
  إغلاق مقر اتحاد الكاراتيه الأردني أسبوعين   الأوقاف: هذه هي شروط إعادة فتح المساجد .. “شاهد”   وزيرة الصحة المصرية: لن يسمح أن يكون المصريون فئران تجارب واللقاح الصيني جرب في الاردن والامارات   إغلاق محكمة بداية المفرق وبلدية معدي بعد تسجيل اصابات كورونا   تعميم الإجراءات الصحية عند فتح المساجد   12 إصابة بكورونا في إربد لم يتطرق لها الموجز   تعليق الدوام في وزارة الاشغال بعد اصابة ٣ موظفين ومراجع بالكورونا   اربد .. إغلاق كوفي شوب يزاول عمله سرا متجاوزا قرار الدفاع   بالاسماء ... تحويل 24 مدرسة إلى نظام التعليم عن بعد   عبيدات: زيادة أعداد الإصابات بكورونا لا يعني أن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة هذا الوباء   استحداث تطبيق إلكتروني لتتبّع مخالفي تعليمات العزل   عبيدات: يجب تعزيز قدرات الرصد الوبائي   6 وفيات و734 إصابة جديدة بكورونا شاهد التفاصيل   تقييم العودة للمدارس الأسبوع الحالي   بالوثيقة..التربية: وقف منح أو قطع الاجازة دون راتب وعلاوات المعلمين والمعلمات   الفايز يعتذر عن استقبال المهنئين التزامًا بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا   4 مليار دينار ارتفاع المديونية بعهد الرزاز   الأردن العاشر عربياً و127 عالمياً بنسبة التمثيل النسائي الوزاري   إصابة كورونا في وزارة المياه وتعليق استقبال مراجعي دائرتين   خبير نفطي يرجح تخفيض سعر البنزين قرشا واحدا
عـاجـل :

ممرضة سورية تصرخ: يا عالم بيناتكن مصابين

آخر تحديث : 2020-08-12
{clean_title}

في مشهد مأساوي يكشف حجم الكارثة، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر أحد مراكز فحص فيروس كورونا المستجد في منطقة دمّر بالعاصمة السورية دمشق القابعة تحت سيطرة نظام الأسد، وقد اصطف عشرات المراجعين عند الباب بانتظار نتائج تحاليلهم.

وفي الفيديو يظهر مواطنون متلاصقين ببعضهم بعضا دون أي اعتبار لإجراءات احترازية أو تباعد اجتماعي، في ظل انتشار كبير للجائحة وتكتم النظام عن الاعتراف بها.

فجأة، يعلو صراخ الموظفة المسؤولة وهي تقول للمراجعين غاضبة إن التصاقهم هذا خطر جسيم، وأن من بين تحاليلهم من هو حامل للمرض، وبالتالي فإن سرعة انتقاله وإمكانيتها أكبر بكثير من المتوقع، ثم قالت باللهجة السورية: "أنا عم اشتغل بالمسحات، لك هادا منظر، انتو فيكم إيجابيات.. ارجعوا لورا .. حرام عليكم".

وكان كلام المسؤولة واضحاً، بأنها اطلعت على نتائج اختبارات المراجعين، وأن عدداً منهم مصاب بالفعل بفيروس كورونا، وأن هذا الازدحام قد يعرضهم جميعا لخطر الإصابة.

يشار إلى أن المعلومات من سوريا كانت أكدت تفشي الفيروس بشكل كبير في البلاد، خصوصاً في مناطق دمشق وريفها، وسط سياسة النظام السوري المعتادة بالتعتيم عن أي مصيبة تحل بالبلد.

ممثل موالٍ: "الوضع كارثي" وآخر هذه الفصول، أن كشف الممثل المقرب من النظام أحمد رافع، الذي أصيب بكورونا قبل فترة ثم أعلن شفاءه، عن "الوضع الكارثي" كما وصفه، في المشافي، مؤكداً أن عشرات الحالات تتوفى يومياً في مشفى واحد، فيما لاقى كلامه نقداً لاذعاً من الأوساط الموالية للأسد في سوريا.

وحتى الثلاثاء، بلغ عدد المصابين بالفيروس 1255، بعد تسجيل 67 إصابة جديدة، وعدد الوفيات 52 فقط على حد زعم وزارة الصحة التابعة للنظام، علما أن نقابة أطباء ومحامي السلطات كانتا أعلنتا وحدهما عن وفاة قرابة 50 شخصاً حتى اليوم.