آخر الأخبار
  ايعاز هام من وزارة المياه تفاصيل   لجنة الأوبئة : لا اختصار لفترة الحجر ولن تقل عن 14 يوماً   الحكومة تجيب على اسئلة طهبوب حول همة وطن في 55 صفحة .. تفاصيل   3 أيام تفصل الاردن عن دخول المنطقة الخضراء "وبائياً" .. فماذا يعني ذلك؟   تعرف على عدد السيدة المشاركات بالضمان الاختياري   توضيح حول إعادة أموال المعتمرين الأردنيين   مدير البشير : الطبيب طلب منهم ارتداء الكمّامات فضـــربوه بعنف   تحذير للأردنيين من رمي الكمامات في الشوارع   القبض على أردنيان سرقا محلاً للذهب في لبنان   وقف طلبات التخصصات الراكدة اعتباراً من 2021   التربية تبحث 3 سيناريوهات لعودة الطلاب الى المدارس .. تفاصيل   عبيدات: انقسام بالراي حول تعديل الحظر الليلي   الحرارة تتخطى الأربعين درجة في العقبة والبحر الميت و حارة في عموم مناطق المملكة   مصادر: حكومة الرزاز قد تكسب المزيد من الوقت حتى أيلول   مكافحة الفساد توضح حيثيات عطاء طريق السلط الدائري   الملك: كورونا تحت السيطرة ودفعنا ثمناً اقتصادياً   نفي تحطيم مركبة رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي   العضايلة: هناك أوامر حكومية لاجتثاث أيدي الفساد مهما كانت   3 إصابات جديدة بكورونا جميعها غير محلية   الأردن يغير استراتيجية عزل مصابي كورونا

مناشدة كنيسة لمسيحيي العالم

آخر تحديث : 2019-07-16

{clean_title}
كنائس القدس وسائر فلسطين يحتجون، يتماسكون ويتوحدون ضد الاحتلال وسطوه عبر الغش والخداع والتزوير على عقار وحقوق الكنائس وممتلكاتها في القدس، فهو يعمل بلا تردد على تهويد القدس وأسرلتها وتطهيرها من ماضيها العربي الإسلامي المسيحي، بالمصادرة والتخريب والاستيلاء وتزوير التاريخ والمعالم وجعل تاريخها يهودياً إسرائيلياً، بلا رادع وبدون حق معتمداً على منظمات إسرائيلية متطرفة تتلقى الإسناد التمويلي من بعض الطوائف اليهودية في العالم، والدعم العملي من قوة الاحتلال وعساكره وأنظمته وأدواته، من أجل تغيير المعالم بعد الاستيلاء عليها.
الخميس 11 تموز نظم بطاركة ورؤساء كنائس القدس وسائر فلسطين مسيرة احتجاجية بدءاً من باب الخليل وجابت العقارات المسيحية المهددة بالسطو والاستيلاء من قبل جمعية عطيريت كوهائيم العصابة المتفرغة لتنفيذ برنامج تهويد القدس وأسرلتها وخاصة داخل أسوار القدس القديمة، بشكل منهجي مبرمج وتدريجي.
بطريرك الطائفة الأرثوذكسية ثيوفيلوس الثالث ناشد مسيحي العالم للوقوف إلى جانب كنائس القدس وسائر فلسطين في نضالها لوقف إعتداءات المستوطنين الاستعمارية التوسعية وبرنامجهم للاستيلاء على ممتلكات الكنيسة وقال خلال خطبته أمام الحشد من المقدسيين ورجال الدين « ندعو مسيحيي العالم للانضمام إلينا في الصلاة، كما ندعو في أيلول 2019 في اليوم العالمي للصلاة من أجل المجتمع والحي المسيحي في القدس، نتطلع إلى الترحيب بالقيادات الدينية المسيحية والمصلين من جميع أنحاء العالم، بينما نواصل كفاحنا للحفاظ على وحماية المجتمع المسيحي هنا في الأرض المقدسة «، فهل تتجاوب كنائس العالم مع أشقائهم وامتداداتهم في فلسطين ؟؟ هل تنتفض كنائس العالم وتتوحد ضد الاحتلال والعنصرية ؟؟ إلى متى تبقى الكنيسة في أماكن عديدة من العالم مرتجفة ومنافقة، وهي تلمس وتشهد وترى التطاول على كنائسها وممتلكاتها وعقاراتها في فلسطين من قبل مؤسسات الاحتلال وأدواته ؟؟ .
لقد حقق المقدسيون بوحدتهم الإسلامية والمسيحية، نجاحات تراكمية ذات مغزى وقيمة كبيرة عندما هزموا نتنياهو في تموز 2017 وأجبروه على التراجع وإزالة البوابات الإلكترونية والجسور الحديدية والكاميرات الذكية عن بوابات الحرم القدسي الشريف، ونجحوا وأجبروه على التراجع وتجميد قرارات التطاول على حقوق الكنائس وفرض الضرائب على ممتلكاتها في شباط 2018، وتجميد قرار إزالة قرية الخان الأحمر في شهر تشرين أول 2018، ومعركة مسجد باب الرحمة مازالت طرية متواصلة في فرض هيبة مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس وحرمة المسجد الأقصى وتوابعه، تم ذلك بوحدة المقدسيين وتضامن فلسطينيي مناطق الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة معهم، لذلك يجب على قادة الكنائس الذين سجلوا بوحدتهم وتماسكهم موقفاً مشرفاً، مشاركة قادة المجتمع الإسلامي في القدس وسائر فلسطين ما أمكن في معركتهم ضد الاحتلال والاستيلاء والمصادرة .
توجهات الاحتلال وسلطاته وأجهزته ومستوطنيه الأجانب، ضد الكنيسة إدانة صارخة له، وفرصة لتمكين الكنيسة والشعب الفلسطيني للوصول إلى مؤسسات المجتمع الدولي وخاصة الفاتيكان والأقباط في مصر وكنائس لندن وموسكو للتحرك وفضح ممارسات المشروع الاستعماري التوسعي وكشفه وتعرية عنصريته، فهو يُقدم السلاح السياسي لإدانته وعزله، وهي مرحلة ضرورية وهامة لكشف كل إدعاءاته في السلام والتعددية والديمقراطية .
قادة المجتمع الفلسطيني في القدس وسائر فلسطين مطلوب منهم إسناد كفاح الكنيسة في معركتها للحفاظ على ممتلكاتها وعدم المساس بها، فهل نشهد تطور ملموس في الوحدة أرقى وأقوى مما هو موجود، فالمسيرة الاحتجاجية في باب الخليل يوم 11 تموز إقتصرت على قادة الكنائس على الأغلب وهذا لا يجوز وخلل في المشاركة سواء في التقصير نحو الدعوة أو التقصير في الاستجابة للدعوة !! .
معركة فلسطين، معركة كل مكونات شعبها من المسلمين والمسيحيين والدروز، ومن الوطنيين والقوميين واليساريين ومؤسسات المجتمع، فهي معركة الكل ضد التمييز والعنصرية والاحتلال، ومن أجل الوجود الكريم الحر على أرض الوطن، الذي لا وطن لهم سواه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق