آخر الأخبار
  خليل عطية يعلن عن وصول جثمان الشهيد سامي ابو دياك الى المدينة الطبية   حادث سير بين ثلاثة مركبات تخلف خمس مصابين بطلوع عين غزال "تفاصيل"   رفع رواتب منتسبي القوات المسلحة   احسب الزيادة براتبك - رابط   السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة   عطية وعدد من النواب يلتقون وزير العدل لبحث قضية المتعثرين   وفاة نزيل بمركز إصلاح وتاهيل سواقة بجلطة قلبية "تفاصيل"   دهس طفل 6 سنوات في شارع الحرية وقائد المركبة يلوذ بالفرار   اندبندنت: الجلوة تشرد أسر أردنية   بالارقام .. الحكومة تعلن عن الزيادات على رواتب العاملين والمتقاعدين بالجهازين الحكومي والعسكري   للموظفين والمتقاعدين... تعرفوا على زياداتكم   ما هي قصة الـ7 مليون دينار التي أمهل النواب الحكومة 60 يوماً لاستردادها؟   وزير التربية : 20% من المدارس الحكومية مستأجرة   تفتيش دقيق لوفد سياحي إسرائيلي بالبترا   الأمن يشرح حيثيات تغيب معتصم   3 تحذيرات مهمة من الأرصاد الجوية   العسعس: زيادة الرواتب ستُحسن إيراداتنا   نصائح غذائية للأردنيين بعيد الميلاد   استقبال حاشد للحمود أمام السجن   اتحاد السلة يصدر عقوبات الاهلي والوحدات
عـاجـل :

منظمات تحذر : الأردن سيشهد سيول جارفة لسبع سنوات قادمة..ودعوات لسرعة إنشاء بحيرات صناعية

آخر تحديث : 2019-11-13
{clean_title}
مع بدء فصل الشتاء تنهال التحذيرات من موسم مطري شديد وسط تخوفات من تبعات هذا الأمر ، خاصة ، ان شتاء العام الماضي كان قاسيا على الأردنيين، مع فقدانهم 21 شخصا بين طلاب ومعلمين في رحلة مدرسية الى البحر الميت، اثر سيول جارفة لم تحتملها الاجساد الصغيرة ، وسيول اجتاحت وسط البلد في العاصمة عمان ادت الى خسائر مادية كبيرة في معظم المحال التجارية.

من جانب اخر ، دعت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا، السلطات الاردنية، بسرعة انشاء بحيرات صناعية ضخمة، وابار، لتخزين مياه السيول التى قد تتعرض لها الاردن فى الشتاء المقبل نتيجة التغيرات المناخية.

وقالت المنظمة ان السبع سنوات القادمة بدءا من عام 2020 ستشهد الاردن وفرة فى المياه وقد تتحول لدولة منتجة للمحاصيل الزراعية خاصة بالمناطق الجبلية نتيجة غزارة الامطار.

ووفق مطلعين ، فإن الاردن ليس من البلدان التي يقبل عليها هذا النوع من الامطار الغزيرة، والسيول الجارفة ، ويعاني منذ سنوات عدة من شح في مياه الامطار.

من جانب اخر ، اكد الطريفي انه منذ تأسيس الدولة الاردنية هناك سيول ، مستذكرا بحديثه سيول معان المدمرة باشارة منه ان ما يقال ليس جديدا.

يشار انه تنحصر استفادة الأردن بنحو 10% فقط من كمية الهطل المطري سنوياً، إذ يتبخر الباقي بشكل مباشر، الأمر الذي يفاقم من التحديات المائية المزمنة التي تواجهها المملكة.

فيما لا يدخل السدود، التي يبلغ عددها 14 وتنتشر في مختلف مناطق الأردن، سوى ما يفيض عن مياه الأمطار.

وكاد الأردن أن يصل إلى حد الجفاف في الموسم المطري قبل الماضي إذ لم تصل نسبة التخزين في السدود إلى النصف.

وتجدر الاشارة الى ان الاردن يحتاج إلى 200 مليون م3 على الأقل من المخزون المائي في السدود ليكفي احتياجات الشرب، وري المزروعات، والصناعة.

وان معدلات التبخر في المناطق الجبلية في الأردن تصل سنويا 75% وفي المناطق الصحراوية إلى 97%، في حين تصل كميات الأمطار التي تهطل إلى أقل من 200 مليمتر في 91% من مساحة المملكة، على عكس مناطق في دول مجاورة إذ تصل إلى 1800 مليمتر.

يذكر ان نصيب الفرد من المياه في الأردن يقل عن 100 متر مكعب سنويًا، فيما يبلغ خط الفقر المطلق لشح المياه عالميًا 500 متر مكعب سنويًا
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق