آخر الأخبار
  تفاصيل مقتل محمود بأيدي زوجته وصديقه في عجلون   ولي العهد: رحم االله الحسين الباني الذي ترك لنا إرثاً و تاريخاً مجيداً   أردني يرقص مع فتاه أجنبية في وادي رم   للأردنيين.. ليالٍ شديدة البرودة بانتظاركم   رئيس تونس : هكذا هي الزعامة .. ابارك للاردن ملكا وشعبا عودة الباقورة والغمر   جابر: توفير 500 سرير في العناية الحثيثة بالبشير   تعرَّف على حالة الطقس ليوميّ الجمعة والسبت .. تفاصيل   الرزاز يخاطب الأردنيين: إجراءات جديدة ستلمسون أثرها الأسبوع المقبل   من هو هنري ووستر "المرشح ليكون سفيرا أميركيا فوق العادة في الأردن"   "الجنايات" تبرأ حدثا 14 عاماً من جرم هتك عرض شقيقتة في إربد "تفاصيل"   الرزاز: شركات وهيئات حكومية "موجودة فقط على الورق" ولا يستفاد منها بشيء   الملك في زيارة مفاجئة لمستشفى التوتنجي   استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي الجمعة والسبت وتحذير من الرحلات   مذيعة أردنية تستفز إعلام الصهاينة .."فيديو"   طقس العرب يحذر .. تفاصيل   الوزيران الربضي وسيف يطلبان من المعترضين على الفيسبوك "عطوة"..والطويسي وبريزات غارقان في الزحام !   المجالي ؛ جلالة الملك بادر بالسؤال عن رحلة علاجي وهذا طلبي الوحيد منه   نسبة الاصابة بالسمنة للشباب الأردنيين 78% ومليونا أردني مصابون بالسكري "تفاصيل"   بعد لقاء البخيت .. القضماني يكشف : كثير من المسؤولين يؤيدون سرا وجود "الكازينو" !   "الأمانة": إغلاقات مرورية على شارعي الاستقلال واليرموك "جسر المربط" الجمعة والسبت

من منا لا يعرف الحج محمود المجالي

آخر تحديث : 2019-06-16
{clean_title}
كتب عبدالهادي راجي المجالي

من منا لايعرف الحج محمود المجالي ...(مرافق الباشا حابس المجالي) الذي وصل رتبة عقيد في القوات المسلحة وظل مصرا على ارتداء الشماغ العسكري ... مازلت أذكر تلك الخطى الكركية وهي تعبر مجلس الأعيان خلف الباشا حابس .. مازلت أذكر مسدسه (البريتا)... وشاربه الكثيف .. وزنوده ..كان شكل وجهه اختصارا للرجولة في البر العربي ..كأنه أتى من زمن حمزة صياد الأسود .. أو جاء من زمن خالد ..وكنا نخشى الحج فهو حين يعبر مع الباشا يفيض المكان .. وقارا ..الوقار أصلا ولد مع الشماغ العسكري فقط .

اليوم توفي الحج محمود غادر الحياة ملتحقا بالرفيق الأعلى ... وسيأوي تراب الكرك جثمانه .. وسيستقبله المشير بالأحضان ..فقد كان رفيق دربه ومرافقه والمؤتمن على حياته وترحاله...

مازالت خطاه في مرافق الدولة ومؤسساتها ... فحين كان يعبر الممرات كان أهل البذلات الفاخرة والربطات الفرنسية يخافون من عيونه ....ووجهه الكركي ...كانوا يخشون طلته ... فهو صورة للعسكري الذي ولد من الصوان ... ونحت في الحياة دربه على حواف الصخر ..لا على السجاد الفاخر ...
رحمك الله يا أنبل من ولدت الكتائب والألوية ...رحمك الله
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق