آخر الأخبار
  دهس خمسيني في الهاشمي وحالته الصحية ..   هذا ما كتبه أسامة الطريفي قبل وفاته اليوم في حادث رأس العين! صورة ..   توفي والده الشهر الماضي .. تعرف على الراكب المتوفي في حادثة رأس العين اليوم! صورة ..   إرتفاع حصيلة حادث دورية النجدة وتاكسي في رأس العين! تفاصيل ..   دابوق .. مشاجرة عنيفة بين عشيرتي العبادي والمعايطة وإستخدام الأسلحة البيضاء! تفاصيل ..   أعمال شغب في منطقة المهاجرين على خلفية إصابة نزيل بحادث سير   حادث مأساوي بين دورية نجدة وتكسي إصابات ووفيات في رأس العين! تفاصيل ..   "عمان" تحتل المرتبة الاولى في غلاء المعيشة عربياً و الـ(28) عالمياً "ارقام صادمة"   التربية تفصح عن قراراتها بشأن مسار التعليم الثانوي الشامل المهني   بالتفاصيل والصور .. سرقة ختم رئيس تنفيذ محكمة شمال عمان   الاشتباه بوفاة طفلة اثر عنف أسري في عمّان   مجلس العاصمة يعود جرحى غزة بمدينة الحسين الطبية   الفوسفات تخسر ٤٧ مليون دينار ورغم ذلك ترفع الرواتب وملحقاتها   ولي العهد يحرز هدفاً في مباراة مسائية مع اصدقائه   توقعات بتساقط زخات من الامطار اليوم   بالصور .. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في محافظة الكرك   تجارة عمان: توسيع الشرائح الضريبية سينعكس سلبا على مؤشرات الاقتصاد الوطني   السعايدة : مشروع قانون الضريبة سيوسع نطاق الجريمة في المجتمع الأردني   معلومات خطيرة .. الكشف عن السبب الرئيسي لانتشار مرض السرطان في العالم   حادث مروع يفجع أهالي صويلح اليوم - تفاصيل
عـاجـل :

ميلادك ماذا يعني ؟؟!

آخر تحديث : 2018-02-11
{clean_title}
" يقول شاعر: يمرّني كل عام يوم ميلادي يوم أعرفه ويوم انسى مواعيده كلنا يوجد لدينا يوم ميلاد، وموثق باليوم وتاريخ وسنة، كلنا قد نحتفل بهذا اليوم ونتفائل ونخاطب أنفسنا " قد تكون هذا السنة أفضل من التي قبلها، قد يحصل في هذا اليوم شيء مختلف، لماذا؟ من باب أننا متفائلين باليوم ِ مولدنا والكثير من الامور مثلا " تجديد الطموحات وأمنيات لم نحققها نسعى إلى تحقيقها من جديد والكثير والكثير، ولكن لو قلت لك، ماذا يعني ميلادك؟ وماذا تعني كلمة ميلاد؟ هل ستقول لي " أول صرخة لي في الحياة أعلنت فيها عن قدومي، اما أول شمة هواء بعد خروجي من رحم أمي، أم أول ثانية في حياة عندمافتحت عيناي وكأنّني أستيقظ من سبات طويل والكثير من التعريفات المتعددة التي تختلف فيما بينا. لكن ميلاد هو " وقت الولادة " بغض النظر عن صراخنا عن رؤيتنا للنور عن الهواء الذي دخل إلى أجسامنا. ولكن وهو الاهم، يوم ميلادنا ليس بايدينا ولم نقرره وقد يمر علينا ونكون فرحين به وقد يمر علينا ونتمنى ان لا يمر لأننا في حالة لا يرثى لها وقد يمر على بَعضُنَا ولا يكترثون به وأيضا قد ينسون يوم ميلادهم ولا يعطونه أي أهمية. ولكن يوم ميلادنا الأول لم يكن بيأدينا ان نقرره ولكن هناك أيام تعتبر أيام ميلادنا ونستطيع أن نقرره، قد يكون يوم نجاحنا سواء كان دراسيا أو مهنيا أو حتى عاطفيا.
عندما تنجح في الثانوية العامة وتحقق المعدل التي كنت ترنو اليه، هذا اليوم يكون يوم ميلادك عندما تحقق حلمك الذي كان يأتيك كل ليله وأنت طفل صغير " طبيب، مهندس، صحفي وغير من المهن التي تكون عالقه في أذهاننا وكأننا نرى أنفسنا فيها، وعندما تحمل بيدك شهادة تثبت وتأكد لك حلمك الصغير الذي كان يكبر معك وكأنه يقول لك "أنا بين يدك " هذا يوم ميلادك، عندما تسمع عن المؤسسات وشركات العريقة والكبيرة والتي ربما اسمها غني بتعريفي عنها وترى الموظفين الذي يعملون بها وتحلم أن تكون فرد من أفرادها في يوم من الأيام وتقول في نفسك " قد أكون فرد من أفرادك يوما ما " وتحقق طموحك وتصبح كذلك وفي اليوم الذي تجلس على مكتبك في هذه الشركة وكأنك تجلس على عرشك " هذا يوم ميلادك " قد تكون تحلم بالطفل وتنتظر كلمة " أمي أو أبي " بفارغ الصبر، في اليوم الذي يقال لك أو لكِ ذلك أو حتى يولد هذا الطفل الذي سيقول لكما ذلك يكون هذا "يوم الميلاد " إذن كلمة الميلاد لا تقتصر على يوم الولادة فقط وإنما على تحقيق الاحلام وللطموحات ووصول الأمنيات كل ذلك هي أيام ميلادنا ونشهد علينا ونحن بكامل عقولنا وإدراكنا للاشياء، لا ذلك اليوم الذي نحتفل فيه ونسعد ولكنه لم نقرره، تفائلوا في ميلادكم وافرحوا به وابتهجوا ولكن نحن لدينا في سنة ثلاثمئة وخمس وستين يوم، أجعل في كل يوم من أيام هذا سنة شاهد على ميلادك بتحقيق الإنجازات والطموحات والاهداف التي ترنو اليها. . . تاريخ ميلادك مجرّد رقم في ورقة رسمية فلا تُغلق في وجهِ الفرح أبوابك وتجعل السَّعادة تتخطاك وتخجل من الفرح بالحياة بحجة انَّك قد كبرت وأنَّ الزَّمان ليسَ زمانكَ فما دمتَ على قيدِ الحياة. وما دمتَ تسير على هذهِ الأرض وتتنفس هواء هذا الكوكب فهذا الزَّمان زمانك أنت. كل الأيام ميلادنا ولكن بأشكال مختلفة.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق