آخر الأخبار
  بالصور .. شاهد كيف تخفى الملك اثناء زيارته لدائرة اراضي شمال عمان   بطاقات إعفاء لكبار السن والمعاقين من أجرة باص عمان   بعد الضجة التي اثارتها "وزارة الداخلية" : إجراءات تجديـد جـواز السفر لمطلوب "سليمة"   إغلاق شارع الجيش يتسبب بأزمات خانقة   شرح آلية قروض الشباب بفائدة منخفضة   بحارة يطالبون بتسهيلات في معبر جابر   ارتفاع قليل على درجات الحرارة   فتاة عشرينه تشنق نفسها حتى الموت بضاحية الرشيد   الأئمة يطلبون إكمال علاوة الـ100%   تنويه مهم من الأمن بشأن دوام جسر الملك حسين غداً   الملك : أشعر أننا بخير عندما أجلس مع الشباب   بالوثائق...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية   بيان صادر عن النائب المهندس خليل عطيه   ثلاثينية تحاول الإنتحار داخل منزلها في جبل التاج "تفاصيل"   سقوط عامل أثناء عمله من أعلى مبنى شركة البتراء للصناعات الغذائية ووفاته   بيــان هـــام حــول انـهــاء الاضـــراب فـي المــــدارس الاردنيـــة   وزير "إسرائيلي": الباقورة والغمر يهوديتان   جابر: اعتماد جميع مستشفيات "الصحة" كوحدة واحدة لغايات التدريب   بالاسماء...احالات على التقاعد في مختلف الوزارات   عطية: حكومة النسور لم تلتزم مع المعلمين
عـاجـل :

نحو ( 844) مليون دينار قيمة مطالبات شركات الكهرباء على الاردنيين

آخر تحديث : 2019-08-21
{clean_title}
كشفت 3 شركات كهرباء تغطي المملكة، عن ترتب ذمم مالية على المشتركين غير مسدّدة تُقدر قيمتها بنحو 844 مليون دينار.

وذكر مسؤولون في شركة الكهرباء الأردنية وشركة كهرباء إربد وشركة توزيع الكهرباء أمام لجنة الطاقة النيابية خلال الاجتماع الذي عقدته في دار البرلمان يوم الثلاثاء، أن مئات الآلاف من المشتركين مترتبة عليهم ذمم مالية، متوزعة بين الاشتراكات المنزلية وغيرها.

وتبلغ قيمة الذمم المالية المترتبة على المشتركين في شركة الكهرباء الأردنية نحو 450 مليون دينار وفق ما نقل لـ "هلا أخبار" رئيس لجنة الطاقة النيابية هيثم زيادين عن مسؤولي الشركة، بينما تصل إلى 210 ملايين لصالح شركة توزيع الكهرباء وفق ما أعلن مديرها حسان الذنيبات، وأقل الذمم المترتبة على المشتركين كانت من نصيب شركة كهرباء إربد بنحو 184 مليون دينار بحسب ما أفصح مديرها أحمد الذينات.

وشكك رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في مجلس النواب النائب عواد الزوايدة بالأرقام المعلنة، معتبراً أن هنالك مبالغات في بعض الأحيان ووجود غموض في أحيان أخرى.

وشكك الزوايدة في حديث لـ "هلا أخبار" بالأرقام، وقال إنها غير دقيقة فلم يدخل المسؤولون بالتفاصيل، وأضاف عقب حضوره الاجتماع "حتى الأرقام التي تتعلق بديون الحكومة لصالح الشركات غير واضحة المعالم".

ورأى النائب أن هنالك "مبالغات بالفواتير"، موضحاً أن شكاوى المواطنين آخذة بالارتفاع من تغول الشركات وسيطرتها، ووضع تكاليف على المشتركين لا داعي لها ولا طاقة للمواطن عليها.

وأشار الزوايدة إلى أن حديث مسؤولي الشركات عن فصل التيار الكهربائي على المبالغ الكبيرة والمتراكمة يجافي الحقيقة والواقع، فنشهد قطع التيار عن مبالغ مالية صغيرة.

وشدد على أهمية وضع ضوابط ومعايير أكثر صرامة تلائم واقع المجتمع والتحديات التي تجابهه جراء الانكماش الاقتصادي وارتفاع أرقام الفقر والبطالة، وتأثيرات التضخم في النمو الاقتصادي.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق