آخر الأخبار
  توقيف 11 شخصًا بقضايا فساد جديدة   تحديد موعد صرف الدعم النقدي لـ عُمّال المياومـة   8 تحذيرات من الدفاع المدني للأردنيين   اللواء الركن الحواتمة يستقبل مدير الأمن اللبناني لبحث التعاون المشترك.   وفاة وإصابة بحادث تصادم في مادبا   ضبط متسول في القويسمة وبحوزته 384 دينارا   تنقلات في وزارة الداخلية - اسماء   الحرارة تصل 42 بمناطق في الأردن   التربية: إضافة 10 دقائق على كل اختبارات التوجيهي   العضايلة يرد على مواطن انتقد التدخين داخل المكاتب الحكومية   إعلان قريب عن تخفيض أسعار أدوية بالأردن   تحديد موعد بدء قياس المناعة المجتمعية من كورونا   عبيدات: ما زلنا بالموجة الأولى من كورونا   بداية تأثير الكتلة الهوائية الحارة الخميس واشتدادها الجمعة   رسالة على الهواتف الخلوية اربكت مشتركي كهرباء اربد !   وفاة وإصابتان بتصادم على طريق المفرق .. صور   اللواء الحنيطي: القوات المسلحة تعمل على تنفيذ مشروع للشقق السكنية للمتقاعدين العسكريين   عبيدات: العالم يجب أن يكون مستعدا لظهور فيروسات جديدة   العضايلة: سنعيد النظر في العلاقات مع اسرائيل في حال الضم   الملك يوجه القوات المسلحة إلى دعم المتقاعدين العسكريين

نقابة المعلمين وهيبة الدولة

آخر تحديث : 2020-06-22

{clean_title}
كنا قد وقفنا قلبًا وقالبًا مع المعلم اثناء المطالبة بحقوقه إبان الإضراب الذي امتد لشهر تقريبًا، واعتبرنا ذلك وقوفًا مع الحق، وللامانة والتاريخ فأنه لزامًا علينا كذلك أن نقف مع الدولة عندما يتجاوز بعض اصحاب الحق هيبة الدولة التي تقف الآن في اخطر مراحلها ، فمن ناحية هي فتحت الآن معركة داخلية لا تقل ضراوةً عن اي معركة خارجية ، ألا وهي معركة ملاحقة الفاسدين والمتهربين ضريبيًا، وقد طالبنا على مدار سنوات بهذا الامر ، وعندما بدأت الدولة باجراءات ملاحقة الفساد نكصنا على الاعقاب وعدنا الى خندق العشائرية ولكن ليس من باب "انصر اخاك ظالمًا او مظلومًا" بل من باب انصر ابن عشيرتك حتى لو كان فاسدًا ، وانا هنا لا احدد اشخاصًا بعينهم .

عودة لنقابة المعلمين وتصريحات نائب النقيب التي هدد فيها بعدم التنازل عن حقوق المعلمين برغم انف الدولة وكل دوائرها ، حتى لو ارتدت الكرة الارضية عليهم اي النقابة .

يُفهم من هذه التصريحات ان المكتسبات النقابية الضيقة اهم من الوطن واهم من الدولة، وهذا في علم السياسة لا يجوز لأن وطنك يتعرض لأعتى المؤمرات، ويمر بأشد ازماته داخليًا وخارجيًا .

كلمة حق وددت ان اطرحها وانا اُصنف من المعارضين لبعض السياسات ولكني لست عدميًا على الاطلاق ولا اعارض من اجل المعارضة وحسب .

الوطن ارضًا وشعبًا وقيادةً في خطر محدق وقد وصلنا الى مرحلة "نكون او لا نكون" .

قولوا عني ما شئتم ولكني اصرّ على انني مع وطني ومع امنه واستقراره، انتقد واعارض احيانًا لكن ليس على طول الخط سيما وان الاخطار تشتد وتمتد ، ويوشك الوطن جرّاء ذلك ان يحترق لا قدر الله .

حفظ الله الاردن من كل مكروه .

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق