آخر الأخبار
  النائب الطراونة: وزراء سابقون ضغطوا على النواب لعدم حجب الثقة عن الحكومة   الصحة: الحاصلون على إعفاء في مركز الحسين سيستمرون بعلاجهم   شخص يطلق النار على اربعيني على إثر خلافات في جبل التاح   وفاة ضابط واصابة اخر بتدهور مركبة عسكرية في المفرق   تحذيرات من رياح قوية تصل سرعتها الى (70) كم/الساعة .. تفاصيل الحالة الجوية   شاب أردني يحاول السطو على صيدلية شقيقه وهذا ما هدده به!   بعد حصوله على الثقة .. هذا ما صرح به الملقي !   رسالة من المتفوقات في الثانوية العامة حول الزواج !   بالاسم والصورة : الكشف عن هوية رجل الاعمال الذي وعد بالتكفل بأم رامز التي أبكت الأردنيين وأولادها مدى الحياة   العمانيون يعيشون ليلة ماطرة شديدة البرودة   مواطن يعاقب ابنته بالمهر الذي طلبه من عريسها بعد ان اخفقت بالتوجيهي   التحقيقات تكشف صفقة مشبوهه بشركة الفوسفات تجاوزت 300 مليون دينار   فئات عليها التوجه واستلام مكافآتها المالية من البنوك فورا   مواطنون:الحكومة لن تصيب وغفلت عن إصدار قرار هام يوم السبت   ضباب وتحذيرات للسائقين وهذه أسماء الشوارع "المُزدحمة"   حالة الطقس خلال اليومين القادمين   أردنيون يسخرون من "الثقة" بحكومة الزجاجة   تطورات جديدة بقضية ساطي بنك عبدون!   الملقي نجا .. والقادم أصعب !!   البنك المركزي يمنع الأردنيين من القيام بهذا الأمر !!
عـاجـل :

"نقل السفارة" ينسف "عملية السلام" .. و"شلة اوسلو" في مأزق تاريخي

آخر تحديث : 2017-12-06
{clean_title}
بات في حكم المؤكد قيام الولايات المتحدة الامريكية باعلان نقل سفارتها في كيان الاحتلال من "تل ابيب" الى مدينة القدس المحتلة، ضاربة عرض الحائط بكل الدول العربية والاسلامية، الصديقة والحليفة، قبل خصومها ان كان لها خصوما، الامر الذي يسقط حكماً دورها كراع ٍ لـ"عملية سلام" اطلقت قبل ربع قرن من الزمان، ولم تؤت ثمارها حتى اللحظة الا لـ "الاسرائيليين" وحدهم ..

اعلان البيت الابيض الثلاثاء، في خبر عاجل بثته وكالات الانباء، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيعلن قراره بشأن نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس المحتلة الأربعاء، تزامنا مع سلسلة اتصالات هاتفية اجراها مع رؤساء دول عربية، تؤشر كل الدلائل انه قام بابلاغهم خلالها عن قراره بنقل سفارة بلاده الى المدينة المقدسة المحتلة، تزامنا كذلك صدور تحذير مساء الثلاثاء ايضاً، من واشنطن، لموظفيها الرسميين، بتجنب زيارة مدينة القدس والضفة الغربية، ما يحسم التردد ان القرار الامريكي قد اتخذ، وان ساعات فقط تفصل عن اعلانه رسمياً ..

القرار الوشيك المرتقب، يؤكد ان التبعية العربية للولايات المتحدة الامريكية، لم تكن تساوي شروى نقير، وتحسم التاكيد ايضاً بان واشنطن، لم تكن طرفاً محايداً في ما سمي بـ"عملية السلام"، بل كانت تجيّّر التبعية العربية لصالح الكيان الصهيوني رغماً عن العروبة وتبعيتها الضعيفة الخانعة ..

والسؤال الذي يجب طرحه الان والاجابة عليه : هل بقي هناك اي مبرر لاستمرار مهزلة "عملية السلام" ، مع التعنت "الاسرائيلي" طيلة ردح من الزمان، واستمرار بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وثبوت عدم جدوى التفاوض على ملفي اللاجئين والقدس، والاعلان الامريكي المرتقب بنقل السفارة ؟

هل يظل من وجه للسلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها محمود عباس النظر الى شعبه وبقية الشعوب العربية المعنية بالقضية الفلسطينية كالفلسطينيين انفسهم، اذا ما كشفت الولايات المتحدة عن وجهها القبيح علانية، واعلنت انحيازها المطلق للكيان المحتل الغاصب ؟

القرار الامريكي المرتقب، يسقط علانية، ورقة قبح السياسة الامريكية، وصلفها، ويبرهن ان حكاية الشرعية والمواثيق والقوانين والقرارات الدولية، لا تساوي الحبر الذي كتبت به، وتجزم ان الضعيف تملى عليه القرارات املاء، وانه ما كان يتوجب على قطيع الحملان انتظار "العدالة" من بين انياب الذئب المتربص دمها ..

ومع سقوط الطرف الامريكي كراع ٍ لعملية السلام المفترضة، بانحيازه العلني لدولة الاحتلال، سيجد "رفاق اوسلو" انفسهم عراة في ميادين الفضيحة وحدهم، ومطالبون ايضاً بالتبرير لشعوبهم كيف اسقطوا خيار البندقية دون رجعة مع عدو  أمتهم، فخسروا الحرب والسلام في آن معاً..

القرار الامريكي ان اعلن غداً، يضع الانظمة العربية ايضاً في مأزق مع شعوبها، الامر الذي يبدو ان واشنطن لا تكترث له كثيراً، بقدر ما يهمها كيان الاحتلال الصهيوني وزبانيته، مثلما يفتح الباب لكل التوقعات المحتملة، ويعيد "شلة الرفاق" الذين مضوا لمشوار اوسلو الى مربعهم الاول، قبل ربع قرن عبثي من الزمان، إنما .. دون "خفي حنين" حتى !
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق