آخر الأخبار
  إمراة ثلاثينية تسقط من الطابق الثالث اثناء نشرها "الغسيل" بجبل النظيف "تفاصيل"   شخص ينهي خلافه مع ثلاثيني بإطلاق النار عليه في أبو علندا ! تفاصيل ..   توجيهات ملكية فورية التنفيذ يوم غداً في الزرقاء "تفاصيل"   العدوان يشرح حيثيات حريق بئر "السرحان 4" النفطي   صحيفة : المخابرات أحبطت 94 عملية داخلية وخارجية في 2018   تثبيت 7 براغي وصفيحة في كتف وزيرة السياحة شويكة .. وبهذا الامر نصحها الأطباء   انفجار بئر نفط في منطقة الجفر واصابة شخصين .. وتحذيرات من وقوع كارثة   الحكومة: تعهّدنا بإنجاز 32 التزاماً خلال مئة يوم من التشكيل وأنجزنا منها 29 .. وسفر الوزراء للضرورة القصوى فقط    الشخانبة يقود جاهة عشائرية كبيرة بسبب وفاة أربعة أشخاص في مادبا    الدفاع المدني يدعو المواطنين للحيطة والحذر خلال المنخفض الجوي   وزارة الأوقاف: فك الطلب قضائي عن 1088 غارمة   رئيس بلدية الزرقاء يتعرض لالم مفاجئ والاطباء يدخلونه غرفة العمليات .. صورة   حكومة الرزاز تسير على خطى حكومة الملقي .. " تفاصيل"   الدوار السابع .. وفاة سائق حافلة مدرسية تعرض لجلطة قلبية اثناء القيادة   لا ضرائب جديدة على الألماس   ما مصير ٧٠٠٠ غارمة بعد قرار الحكومة السداد عن ٥٦٠٠ فقط من اصل ١٣ ألفا !!   النائب السعود يتبرع بـ 5 الاف دينار لحملة الغارمات   محافظ العقبة: سنمنع "الانبطاح في العقبة " ولو بالقوة   لافتة النشامى خلال مباراة سوريا تلقى إعجابا عراقياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي   أحد باصات عمان - الرصيفة يدخل لأحد محطات غسيل السيارات ويغسله والمواطنون بداخله .. والسائق : إتحملونا يخوان! صور
عـاجـل :

هل أنا فاشل ...!

آخر تحديث : 2018-12-26
{clean_title}
ترى هل نظرت لأمواج البحر يوماً وهي تأخذ عينيك معها صعوداً أو هبوطاً، هذه الأمواج هي ذاتها التي لابد وأن تأخذك معها عندما تكون موظفاً في مؤسسة ما، فتمر بك أوقات تكون فيها منشغلاً حتى عن شرب كأساً من الماء، بينما تهوي بك أوقاتاً أخرى نحو الممل والتململ عندما يكون الركود والروتين سيد الموقف في العمل، لكن الأمر الخطير لا يكمن في أوقات ضغط العمل التي تزداد ثقتك بنفسك فيها لأعلى الدرجات عندما تنجز عملك فيها بالصورة المطلوبة، بل في أوقات العمل الراكدة عندما يتملكك الشعور القاتل الذي يمر به البعض ويؤدي بهم إلى تساؤلات كثيرة تقفز للأذهان أخطرها: هل أنا فاشل ؟ هل إنعدمت إنتاجيتي في العمل ؟ ترى هل الخطأ بطريقة عملي أم بطبيعة جهة العمل، أم ربما أصبح لزاماً علي البحث عن عمل في مكان أو مجال آخر ؟
ومعالجة هذا الشعور السلبي تكون من خلال مصارحة النفس بكل صدق فنسأل أنفسنا صراحة ترى كيف كان الأداء الذي نقوم به في وقت صعود الأمواج وإزدياد ضغط العمل، وكيف كان في المقابل في وقت ركود العمل وسيطرة الروتين عليه، هل إختلف أم أنه بقي بنفس الجودة والمستوى؟
ثم كيف هو إلتزامنا بواجباتنا تجاه عملنا في وقت هبوط الأمواج وركود العمل، وكذلك في وقت صعود تلك الأمواج وسيطرة الضغط عليه، فمن الضروري الحرص على القيام بالواجبات المطلوبة منا بكفاءة "طوال العام" وليس في أوقات ضغط العمل فقط، فقبل التفكير بالحصول على الراتب في نهاية الشهر مثلاً من الضروري التفكير على سبيل المثال أيضاً كيف كان إلتزامنا بأوقات الدوام الرسمية في أوقات "الضجر" و"الملل" حتى قبل الأوقات التي كانت نفسيتنا فيها بأفضل حالاتها.
ومثل ذلك سؤال أنفسنا ترى كم مرة طلب منا المسؤول مهمة ما ولم ننجزها ونتابعها بالشكل المطلوب، فعندما يكون هناك ركود في العمل بالتأكيد لن يكون هذا ذنبك الذي يجب عليك تأنيب نفسك وإهلاكها بسببه، لكن ذنبك بالتأكيد يكون عندما توكل إليك مهمة لا تؤديها بالشكل المطلوب.
لذلك كان من الطبيعي أن لا يستمر أي عمل بنفس المستوى طوال الوقت فتتغير أمواجه صعوداً أو هبوطاً، لكن النجاح الحقيقي يكون عند محافظتنا على أمواج أنفسنا هادئة مستقرة لتأدية الواجبات المطلوبة منا بكفاءة وإقتدار مهما كان تغير الأمواج والأحوال من حولنا بقدر المستطاع.
كما أنه لا يمكن النجاح بذلك بدون العمل بمبدأ "التعامل مع كل يوم في عملنا كأول يوم لنا فيه" مهما مرت علينا فيه من أعوام أو تغير علينا أشخاص فيه، فعندها سنتجاوز بالتأكيد سؤال أنفسنا: هل أنا فاشل، بل وسننجح في رسم جمالية عملنا عندما نعمل بمبدأ "أحب ما تعمل لكي تعمل ما تحب"، وهذا يحتاج الحرص على أمر هام أيضاً ليس في عملنا فقط وإنما في كل شؤون حياتنا بتقييم أنفسنا وعملنا باستمرار قبل إنتظار تقييم من حولنا له، لأن تحسين مستوى ما نقدمه سيكون مبدأ أساسي في حياتنا عندها، ولأجل هذا لا يمكن أن يفوتنا ونحن نختم سطور كلماتنا للعام 2018 أن نحمل أجمل الأمنيات بأن يكون العام الميلادي الجديد 2019 مليئاً بالخير والبركة والسلام والفرح لكل نفس تحمل الخير لها ولغيرها في كل مكان باذن الله تعالى.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق