آخر الأخبار
  الملك يحذر من الإجراءات الأحادية في فلسطين   ارتفاع على درجات الحرارة واجواء مناسبة للرحلات الجمعة   ضبط شخصين اطلقا النار باتجاه مركبة تابعة للجمارك الاردنية وقاما بإصابة اثنين من مرتبات الجمارك   العسعس: الموازنة خلال أيام .. ولن نرفع الضرائب   7 آلاف وظيفة حكومية العام القادم   الرزاز يشكل المجلس الوطني للتشغيل (اسماء)   البترا تحتفي بالزائر المليون خلال عام (صور)   النائب الدميسي يسأل عن أعداد السياح   نفي نسيان هاتف ببطن مريضة بمستشفى أردني   ارتفاع الحرارة   زيادة الرواتب مطلع 2020   العموش: الأردن يمتلك شبكة طرق متكاملة   بيع الشيبس بالمدارس الاثنين والخميس فقط وحظر بيع المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والحلوى والعلكة وغيرها   نفي ما يتداول عن إعادة هيكلة الرواتب   تخفيضات على 116 سلعة بالاستهلاكية المدنية   النائب خالد البكار: النواب لن يقبلوا أي رفع لأسعار المياه والكهرباء في الموازنة   السفير الأردني في مصر يكشف تفاصيل مُثيرة .. فهل تمّ العثور على ورد؟   الدوريات الخارجية تضبط سائق يدخن الارجيلة اثناء القيادة   العثور على طفل حديث الولادة في البادية الغربية بالمفرق   هل انتهت الموجة الباردة !
عـاجـل :

هل استنفدت الحكومة كل خياراتها

آخر تحديث : 2019-02-21
{clean_title}
مسيرات الشباب الذين اختطفت فرصهم في العمل بوطنهم الى قلب العاصمة والذين اسموهم متعطلين عن العمل، ومئتي الف طلب لرب أسرة للحصول على الدعم النقدي لخبز الحياة، وجنون ضرائب الوهم، وفساد الادارات المالي والاداري، وتحكم اصحاب النفوذ بمصائر البلاد والعباد واساسيات عيشهم، وغياب الرؤى المحكمة والحكيمة، وفشل السياسات الحكومية المتتالية، وغياب طريق المستقبل للاطفال، واتساع حجم الهوة بين ماتبقى من رواتب الغلابا ورواتب الطبقة المخملية، وشعور اليأس والاحباط بين الاغلبية من عجز الحكومات عن السير للامام خطوة واحدة، ونظام الفزعة الذي دمر كل أمل بأي رؤية محتملة، والكثير الكثير...
ماذا تبقى للحكومة الرشيدة في الوطن من خيارات تشعل فيها قنديل أمل للوصول لنقطة مضيئة في نفق المستقبل، وماذا تبقى للمواطن أو معه لتمد الحكومة يدها عليه، وهل هذا الفشل الذريع هو ماتتربع حكومتنا الرشيدة على كرسيه؟
اكتواريا عدد السكان المتزايد يزيد معه عبء كل شي، الا خطط الحكومة وبرامجها التي باتت يوما بيوم ولايرى منها ماهو مبشر ليوم غد، ولعلنا ونحن نكتب بمر المداد نئن بمرارة وحزن على وطن غابت فيه كل مظاهر المستقبل او التفاؤل، ولنكن صريحين بأن التطمين وحشو الكلام المنمق لم يعد يسمع او يجد له أذنا صاغية، فهاهي التطمينات المستمرة من كل الجهات لم تفلح من مغادرة مئات المستثمرين والمشاريع الى حيث لارجعة، والواقع يكذب او يصدق كل تطمين هش او غير واقعي.
يبدو ان خيارات الحكومة قد استنفذت جميعا، ولم يتبقى في جعبتها الا ان تدور مرة تلو المرة في حلقة جديدة ووجبة أخرى من الضرائب وطلب الغوث والمعونة من الصديق قبل الشقيق وتحت رحمة القبول او الرفض، والجلوس على ذات الدكة باشارة ممنوع التقدم للامام تحت طائلة المجهول، وحتى ولو غادرت هذه الحكومة وجاءت اختها فلن تسير عجلة الوطن خطوة واحدة مادمنا بذات السياسات والرؤى العقيمة غير المعقمة والتي لوثتها ايدي الفاسدين والمتنفذين الذين افقروا الوطن ومواطنيه دون رقيب او حسيب او سؤال او مسائلة، وكم كنا نقول ان غد افضل من اليوم الا اننا بتنا نقول الله يستر من تاليها فاليوم افضل من غد والامس افضل من اليوم .

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق