آخر الأخبار
  مصدر اردني : لن نتحمل تبعات التصعيد في الجنوب السوري   ستة مستثمرين يحصلون على الجنسية الاردنية   هل تستمر الاجواء اللطيفة الاسبوع الحالي   عائلة الشهيد الكساسبة تطالب الفنانة المصرية غادة عبدالرازق باعتذار رسمي للشعب الاردني   تجار السيارات يهددون بالتصعيد .. تفاصيل   الدفاع المدني يقتل افعى بطول مترين في المفرق   تصريحات جديدة وهامة لحكومة الرزاز   تفاصيل الحالة الجوية اليوم وغدا..تحديثالاح   تفاصيل جديدة حول سيدة وأطفالها ينامون بالعراء في عمان! تفاصيل ..   اصابات بتدهور حافلة ركاب في وادي عبدون   الدوار السابع عشريني يشنق نفسه ... تفاصيل   سحاب...ام تترك طفلتها الرضيعه في الشارع العام !   التخصصات الجامعية المسموحة للطلبة بحسب خطة تطوير التوجيهي   وفاة ثلاثيني اثر تدهور صهريج نضح على طريق الزرقاء - الازرق   وزراء قبل التعيين متاحون (24) ساعة عبر الواتس اب و يردون على الهواتف .. و الأن : عشرات المكالمات لا يرد عليها   الأمن يوضح حقيقة خطف فتاة من مركبة والدها بإربد (فيديو)   فاجعة تصيب 4 أردنيين في السعودية ! تفاصيل ..   الوزير الغرايبة يصرح حول "الحوت الأزرق" !   سطو مسلح على سوبر مركت ديانا في الصويفية واطلاق اعيرة نارية ...تفاصيل   اخر ما كتبه دهليز القطيفان كان في رمضان

هل ستمنع الحكومة الأردنيين من طقوس عيد الحب ؟

آخر تحديث : 2018-02-13
{clean_title}

أوضاع اقتصادية صعبة يعيشها غالبية الأردنيين ، نتيجة للقرارات الحكومية الاخيرة ، المتمثلة برفع أسعار سلع أساسية ، ورفع الدعم عن الخبز ، عدا عن رفع اسعار المحروقات وتعرفة الكهرباء ، وأجور النقل.

وعلى ضوء ذلك، ونتيجة لمناسبة غربية ، يحتفل بها أردنيون ، بمناسبة ما يُسمى "عيد الحب" ، فهل الطقوس التي اعتاد عليها الشارع الأردني كل عام سيكون لها حضوربارز غدا، بعد تلك القرارات ؟

تلك الطقوس ، تتمثل ، بانتشار اللون الأحمر في الشوارع، حيث تقوم محال بيع الورود ، بتزيين واجهاتها بـ"الدببة" والورود الحمراء ، فيلجأ كثيرون لشرائها ، وإن كانت باهظة الثمن ، عدا عن معايدات وتهان ، عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، والصور التي تعبر عن "عيد الحب" ، إضافة إلى "الحلويات" الخاصة .

الورود الحمراء ، غدا سيكون لها ثمنها ، فهل سيكون هنالك إقبال على شرائها كما في السنوات السابقة ؟ وهل سيكون لقرارات الحكومة الأخيرة ، دور في التقليل من شأن "عيد الحب" لدى "المهتمين" به؟ ، الجواب نعم ، وهذا ما اتضح جليا في عدم اهتمام كثير من المحال ، والفنادق ، ومحال بيع "الحلويات" ، بهذا اليوم، لعدم التسويق له ، قبيل أيام منه.

وبعيدا عن المحال التجارية ، فقد كانت "فنادق"تولي اهتمامها اليوم ، كونه يعدّ محطّ اهتمام كثيرين ، فتعمل على توفير عروض لها في ليلة "عيد الحب" ، إلا أن هذا العام ، تراجع عدد من الفنادق المحتفلة بـ"عيد الحب" ،وتراجع اهتمام المحال التجارية به، الأمر الذي يعني تراجع الاهتمام الشعبي بـ"عيد الحب".

و"عيد الحب" أو ما يسمى بـ"الفالنتاين" يُصادف في يومِ الرابع عشر من شهر شباط من كُلِّ عام، حيثُ أصبحَ يُعَدّ من الأعيادِ المشهودِ لها بانتشارها حول العالم في مختلف المجتمعات؛ إذ يتبادلُ فيه العُشّاق والمُحبّون الهدايا ورسائل الحُبّ وغيرها من الرموز الجميلة التي تدلّ على صدقِ محبّتهم، وإخلاصهم، ووفائهم.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق