آخر الأخبار
  الأربعاء .. انخفاض طفيف على الحرارة ورياح نشطة مساءً   عمان .. قبلة تودي بصاحبها للسجن..تفاصيل   تصريحات هامة من رئيس الوزراء   الدفعة الثانية من جرحى غزة تصل عمان   اربد : ضبط شخص يقوم ببيع المشروبات الروحية داخل منزله في رمضان   شاهد بالصورة الإعتداء وتكسير مستشفى الأمير زيد العسكري بالطفيلة والسبب صادم!   اربد: اصابتين بمشاجرة جماعية بالأدوات الحادة في بلدة المغير .. والأمن يتدخل   هكذا شنق عشريني نفسه في الأشرفية ! تفاصيل مؤسفة ..   الملقي : لا تهاون مع المعتدين على القانون   المبيضين : تعامل الأجهزة الأمنية بحكمة مع بعض الظواهر السلبية ليس ضعفا وإنما تجنبا لوقوع الخيار الاسوأ   بالصور .. اشتباكات بين الامن والمواطنين والاعتداء على مركز امني بجرش   ذوي اسبقيات يصيب عشريني بعيار ناري في اربد   طفلة أردنية فقيرة سألت عن "النوتيلا" بطرد الخير .. فكيف كانت ردة الفعل !   تفاصيل قانون الجرائم الإلكترونية   صرف رواتب الحكومة الثلاثاء   دعوى قضائية ضد أمجد قورشة   دفعة جديدة من مصابي غزة للأردن   اتلاف نصف طن عصائر منتهية الصلاحية في عجلون   سلطة العقبة تسجل دعوى قضائية بحق النائب محمد الرياطي   بالوثيقة ..النائب المجالي : لا حقوق عمالية لشهداء صوامع العقبة.. والشركة تكفلت بتعويض ذويهم

هل يزعجك سماع صوتك؟.. هذا هو السبب

آخر تحديث : 2018-02-11
{clean_title}

كشفت دراسة حديثة أجريت بجامعة لندن الإنجليزية، أن كل شخص يسمع صوته بصورة مختلفة جدا عن الواقع. فعند الاستماع لأحد الأشخاص يتحدث، تنطلق الموجات الصوتية من خلال الموجات الهوائية حتى تصل كترددات إلى طبلة الأذن، ومن ثم يحولها المخ إلى صوت واضح.

بينما يختلف الأمر عندما يسمع الشخص نفسه، حيث تهتز الأحبال الصوتية أيضا، ما يعني أن المخ يستقبل إشارات قادمة من مصدرين مختلفين، إحداهما قادمة من خلال الموجات الهوائية، والأخرى عن طريق ترددات الأحبال الصوتية الخاصة بك.

فعند الاستماع لأحد التسجيلات لصوتك، يتم فقط التقاط الصوت الخارجي من خلال السماعات، دون وجود الصوت الداخلي، وبدلا من مزيج الأصوات الذي ذكرناه سابقا. لذا نشعر بالفارق الكبير بين الصوت الذي تلتقطه آذاننا عند التحدث، وبين الصوت الحقيقي لنا والذي نسمعه عند تسجيله فقط.

ويقول مارتن بيرشال، أستاذ علم أمراض الحنجرة: "عندما يتحدث شخص ما، يمر صوته من خلال جيوبه الأنفية، ومن خلال المساحات الفارغة داخل رأسه، ومن ثم لأذنه، ما يجعل الصوت الذي يصل إليه في النهاية مختلفا عما يسمعه الآخرون".

ويضيف: "عند الاستماع لصوتنا مسجلا، يبدو الأمر مفاجئا وأحيانا مزعجا لنا، لأننا قد اعتدنا بالفعل على الصوت المحرف الذي نسمعه في رأسنا فقط".

لهذا السبب، فإن أصواتنا الحقيقية لا نسمعها في حقيقة الأمر إلا من خلال تسجيل صوتي، ما يفسر قيام العاملين في الإعلام كمقدمي البرامج وقارئي النشرات الإخبارية، بالاستماع كثيرا لتسجيلات لأصواتهم، حتى يتأكدوا من سير الأمور بالطريقة المطلوبة، وحتى لا يقعوا في الفخ الذي وقعنا فيه جميعا منذ الصغر.


جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق