آخر الأخبار
  حملة أمنية في البادية الشمالية وضبط مروجي مخدرات   نقابة المعلمين : سندرس عرض الحكومه بخصوص تحسين وضع المعلم .. والاضراب مستمر .. "تفاصيل"   الحكومة تقدم مقترحاً جديداً للمعلمين، والنقابة : سندرسه والإضراب مستمر   نتائج لقاء الحكومة بنقابة المعلمين   ضوء اخضر للرزاز لإجراء تعديل وزاري جديد يطال (4) حقائب أهمها المالية - تفاصيل   رئيس مجلس شورى الإخوان المسلمين منصور : نقابة المعلمين لديها مرونة وعقدة المنشار رفض الرزاز لقائهم   اسرائيل تتجّه نحو انتخاباتٍ ثالثةٍ وتغلّب غانتس على نتنياهو .. ليبرمان ما يزال "قبّة الميزان" و المُشتركة تتراجع لـ 12 مقعداً   الرزاز أوقف المشاريع الرأسمالية فجأة ودون توضيحات وهي رسالة للمعلمين بأن أملهم في العلاوة مستحيل !   الموت يفجع عشيرة المومني بعجلون - تفاصيل   بعد الحديث عن الأوضاع المالية الصعبة للخزينة.. الحكومة توضح   تحذير من زيت زيتون خطير على صحة الأردنيين   "الشراء على الهوية" استغلال اصحاب الحاجات و بيع بأضعاف السعر - تفاصيل   بيان الامن العام حول انفجار قنبلة بالزرقاء   اختطاف ابن عم أسماء الأسد   وفاة طفلين واصابة 3 آخرين اثر انفجار قنبلة بالزرقاء   بيان هام من السفارة الأمريكية في عمان..تفاصيل   دفعة جديدة للمستفيدين من قروض إسكان المعلمين   بدء الجولة الخامسة من الحوار بين الحكومة ونقابة المعلمين   القبض على عربي مطلوب بـ 3 ملايين و276 ألف دينار   حقائب فارغة قرب السفارة الامريكية تستنفر الامن

هناك حل للاحتجاجات .......

آخر تحديث : 2018-12-05
{clean_title}
ما تشهده الأردن هذه الفترة من احتجاجات جديدة متمثلة بفئة من الشعب الأردني العظيم نظراً لغلاء الأسعار وقانون الضريبة المثير للجدل والذي يرفضه الشعب الأردني بأي شكل من الأشكال نظراً لأنه عبء على كاهل المواطن ويجب أن يكون له حل والحل دائماً موجود.
علينا التمحص جيداً بهذا القانون والعمل على إقناع جميع الأطراف بهذا القانون لما له اثر سلبي في حال تطبيقه ، لأن الأردن في هذه المرحلة يعيش مرحلة حرجة من الناحية الاقتصادية والسياسية، ويجب على الحكومة النظر بعين الشعب لمصلحة الشعب ، كما انه من المؤكد أن هذه الأزمات الاقتصادية ليس الأردن البلد الوحيد الذي يمر فيها ويعاني منها ، حيث أن هناك دول كثيرة عاشت مثل هذه الأزمات، ومن الواضح لدينا أن الحل يكون بالإدارة الصحيحة دائماً لمثل هذا الوضع الصعب.
دور الحكومة استيعاب الشارع الأردني وعدم تفاقم مثل هذه الأزمات وعم تكرارها، على الحكومة العمل بجدية ومهنية عالية لكي يكون الشعب في صف الحكومة وليس ضد الحكومة . وذلك في حال أننا تعلمنا من الدول التي مرت بمثل هذه الأزمات وخرجت منها بطريقة سليمة وأقوى مما كانت عليه .
والأردن دائماً قوي بقيادته الهاشمية ، إن الشعب الأردني مسالم دائماً وهذا واضح من خلال تجمعه على الدوار الرابع وكان الاحتجاج مثل يحتذى به في جميع أنحاء العالم ، درءاً بالتصادم مع الأمن بحيث يكون المواطن منضبط بشكل جميل ، زيادة في التأكيد أن المواطن عنده حس الأمن العالي ، يمد يده دائماً ليكون مع الحكومة في أي موقف صعب تكون به الأردن ، ديمومة هذا التناغم بين المواطن والحكومة هو إيجاد حل جذري وعلى الجميع التقيد به.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق